أفراح شوقي: المجتمع يعيق المرأة الصحافية

الصفحة الرئيسية > تجربة > أفراح شوقي: المجتمع يعيق المرأة...

أفراح شوقي: المجتمع يعيق المرأة الصحافية

 

حسين علي داود

تواجه الإعلاميات العراقيات مشكلات عدة مرتبطة بطبيعة المجتمع وظروفه غير المستقرة، كما تقول أفراح شوقي، مراسلة صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، منوهة إلى أن الصحفيات يخضعن لمنافسة في العمل خارج سياق المهنية، في وقت أسهمت القيود المجتمعية في تحجيم خبراتهن ومهاراتهن.

وفي هذا الحوار، نسلط الضوء على تجربة الزميلة شوقي:

* ما الصعوبات التي تواجه النساء الصحافيات؟ هل هي أكثر من مصاعب الصحافيين؟

 صعوبات الصحفيات أكثر حتما. هذا نابع من كوننا نعيش مجتمعا شرقيا، يصب كل غضبه على المرأة ويحملها أخطاء الآخرين، وينتقدها في ما لو خرجت من البيت فكيف إن عملت بمهنة المتاعب ومهنة وسط الرجال، لا تعرف مواقيت محددة في العمل. اليوم صرنا نجابه تحديات تشويه السمعة، للتأثير على الإعلامية من قبل ضعاف النفوس فضلاً عن محاولات استغلالها من قبل مسؤولي المؤسسات الإعلامية خاصة بعد أن قدمت الكثير من الفضائيات جمال الشكل على المهارة التي يجب أن تمتلكها الإعلامية، تواجهنا مصاعب الطارئات على العمل الإعلامي، وهن طبيعة حتمية للكثير من القنوات الرخيصة التي انتشرت في فضائنا الإعلامي، تعاني المرأة الإعلامية أيضا من طمع بعض ساسة الصدفة والمال وهم يحاولون كسب النساء إليهم بكل السبل، نعاني من عدم وجود قوانين تحمي الإعلامية من أي تهديدات من جماعات مسلحة باتت تتسيد المشهد السياسي في البلاد.

* تقصدين أن العقدة الذكورية منسحبة على الوسط الإعلامي؟

- بكل تأكيد.. في الإعلام مثلا هناك من لا يعرف توجيه نقده إلى نتاج المرأة الإعلامية من دون أن يتعرض لحريتها الشخصية، فضلاً عن تعرضها للتحرش، كما أن معظم نجاحات المرأة يعزونه إلى رجل اخر يكتب لها أو يدعمها أو يقربها من هذا وذاك، أو لأنها زوجة أو صديقه لصحافي أو مسؤول في مؤسسة صحافية، وفي جانب اخر فأن طبيعة المجتمع لا تسمح للمرأة الإعلامية أن تدخل ميادين عمل مهمة بحكم جنسها، مثلا لم نشاهد مراسلة حربية في المعارك الدائرة في البلاد حاليا، أو مرافقة لجولات كبار المسؤولين في المنشآت الحيوية في المحافظات، أو حتى محللة سياسية واقتصر أدائها رغما عنها على العمل الإعلامي الرتيب والهادئ، قيود المجتمع ساهمت بتحجيم خبرات الصحفية وتطويرها

* الصحافيون يحسدون الصحافيات لان المسؤولين يتفاعلون معهن أكثر، هل هذا صحيح؟

- نعم صحيح، لكنه سلاح ذو حدين بشان تفاعل المسؤولين مع الصحافية، لان ذلك التفاعل هدفه قصير وهو الوصول إليها، وفي حالة لم يتحقق لهم ذلك قاطعوها من التصريحات، وفيما لو تجاوبت معهم سيتحول العمل الإعلامي إلى غرض اخر، وفي النهاية سيكون ذلك التفاعل غير مجد.

* وهل صحيح ما يقال إن الصحافيات يفزن بفرص أقل للحصول على السبق الصحافي لان المسؤولين لا يتفاعلون مع الصحفيات خصوصا في القضايا المهمة لضعف كفاءتها؟

- لا اتفق مع ذلك لان التفاعل الجيد مع الإعلامية يعتمد على خبرتها وقوة شخصيتها ومعلوماتها واحتوائها الحدث ودقة أسئلتها التي تربك المسؤول وتجعله يرضخ لها ويجيبها على كل ما تسأل أو تطلب، وهناك من المسؤولين يثق بالصحفية أكثر من الصحفي، عند إجراء الحوارات وهذا متأت من تصور مسبق بأن الإعلامية أكثر صدقا ومهنية من الرجل ولا تعمد إلى وضع البهارات على اللقاءات لإثارة الرأي العام.

* تعملين في صحيفة عربية، ما الفرق الذي تلتمسيه بين العمل في وسائل إعلام عربية ومحلية؟

- معظم وسائل الإعلام المحلية تعمل بطريقة مؤقتة ولا تملك مقومات الاستمرار، ولا يوجد فيها أي ضمان لحقوق العاملين فيها، لغياب بيئة قانونية ورقابية صالحة للعمل في القطاع الخاص، وعليه فأن العمل فيها عادة ما ينقطع عندما يقرر صاحب العمل ذلك وقد يتعرض الصحافيون لإنهاء الخدمة التعسفي، لتبدأ رحلة الصحفي للبحث عن وسيلة إعلام جديدة، وهذه المشاكل لا يتعرض لها العاملون في وسائل إعلام عربية أو عالمية، كما أن عنصر الحرفية في المؤسسات العربية والأجنبية اكبر وأوسع، وهي تبحث عن الصحفي الجيد، كما إن الاختلاف المهم هو عامل التأثير لكون الأخبار التي تصدرها المؤسسات العربية والأجنبية أكثر تأثيرا على المتلقي خصوصا المسؤولين الذين يتفاعلون أكثر مع وسائل الإعلام العربية والأجنبية من قرينتها المحلية.

* أي أنواع الصحافة تميلين لها؟

- اطمح بالتخصص في مجال الصحافة الاستقصائية التي تستطيع أن تصمد أكثر في ذهن القارئ بما تقدمه من مهنية عالية وحرص على تقديم حقائق ومعلومات جديدة في زمن المعلوماتية والإيقاع السريع وأفول نجم الصحافة الورقية، الصحافة الاستقصائية هي الوسيلة الوحيدة لإدامة صلة الصحافي بالأحداث المهمة ودوره في التأثير عليها بما يتمكن من مهارة بكشف الأسرار وبالتالي التأثير في الرأي العام.

* وكيف كانت بدايتك مع الصحافة؟

منذ صغري اعشق قراءة الصحف والمجلات واقتنيها وكبر حبي للعمل الصحفي حتى دخلت قسم الإعلام عام 1991 في حين أن معدلي آنذاك كان يسمح بدخولي كلية القانون، وأثناء دراستي كنت اكتب في صحف عدة وبعد التخرج عملت في جريدة الجمهورية ومن ثم مجلة ألف باء وجريدة نبض الشباب وجريدة الاتحاد الإماراتية وتوالت رحلتي مع صاحبة الجلالة حتى الآن لتكون محطتي الحالية في جريدة المدى واعمل مراسلة لجريدة الشرق الأوسط اللندنية.

  • بيت الاعلام العراقي

    الجيوش الالكترونية ترفع لثامها.. خطاب كراهية يهدد السلم المجتمعي

    يرصد بيت الإعلام في تقريره الاربعون تنامي ظاهرة "الجيوش الالكترونية" في العراق بعدما اصبحت شائعة على نحو لافت مؤخرا، وفي تطور خطير لم يتردد القائمون عليها في كشف خلفياتهم وداعميهم، اذ بدأت تساهم مئات الصفحات في التأثير على الراي العام بأتجاه اراء مغلوطة لا تخلو من الكراهية، ولم تقتصر على الميدان السياسي بل طاولت شخصيات عامة وافراد.

  • عماد عنان

    الأخبار الكاذبة والتضليل في الإعلام الجديد... كيف يمكن كشفهما؟

    وسط الكم الهائل من الأخبار والمعلومات التي تنشرها المواقع الإخبارية وغيرها من المنصات الرقمية، تنتشر الكثير من البيانات المغلوطة - المضللة أحياناً - التي يهدف بعضها لتحقيق غايات سياسية أو ثقافية أو اقتصادية.

  • الذباب الإلكتروني يتلاعب بالأخبار الكاذبة

    تتسع ظاهرة تلاعب الأنظمة والأحزاب بالناخبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي للتأثير على الرأي العام واتجاهاته، كما حصل في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في الولايات المتحدة الأميركية والاستفتاء على اتفاقية انفصال المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي (بريكست) وغيرهما. هذه الظاهرة جذبت الباحثين والمحللين الذين تنبهوا إلى مخاطرها، وسلطوا الضوء على تبعاتها.

  • التنمر الالكتروني ضد الصحفيين: عندما تطلق الجيوش الالكترونية هجماتها

    كشفت مراسلون بلا حدود في تقريرها الجديد حجم تهديد جديد يتعرّض إليه الصحافيون:التنمر الالكتروني الذي يرتكب بشكل واسع من قبل جيوش الكترونيّة سواء كانوا أفرادا معزولين أو مرتزقة يعملون لمصلحة الأنظمة الاستبداديّة.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية