إعلام الأقليات.. معركة خاسرة امام الحيتان الكبيرة

الصفحة الرئيسية > تقارير الرصد الإعلامي > إعلام الأقليات.. معركة خاسرة امام...

إعلام الأقليات.. معركة خاسرة امام الحيتان الكبيرة

 

بيت الاعلام العراقي

يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الواحد والخمسون وسائل الاعلام التابعة الى المكونات والأقليات العراقية، وسط الكم الهائل من الفضاء الإعلامي في البلاد، على مختلف توجهاته السياسية والحزبية والدينية والاجتماعية، ضمن سلسلة تقارير خاصة سينشرها "بيت الاعلام" بحلول نهاية العام الحالي حول المكونات والأقليات في البلد.

ويعتبر العراق في طليعة الدول التي تضم العديد من المكونات والأقليات الاثنية والدينية والقومية، وتشمل المسيحيين والتركمان والشبك والايزيديين والصابئة والكرد الفيليين والكاكائيين والشركس وغيرهم أيضا.

ويتناول تقرير الرصد الجديد، إحصائية بأبرز واهم وسائل الاعلام التابعة والمتخصصة في قضايا الأقليات والمكونات على اختلافها في البلاد، وتحليل المحتوى الخبري لها، ومدى منافستها وقوتها وتأثيرها في الساحة الإعلامية العراقية.

ويتضمن التقرير عينة إخبارية من المواقع محور الرصد، واحصاء المنافذ الرقمية التابعة لها في مواقع التواصل الاجتماعي، وطريقة عرض الخدمات الإعلامية التي تقدمها ومقارنتها مع وسائل الاعلام الأخرى المنتشرة في البلاد.

كما يناقش التقرير المشاكل التي تواجه وسائل الاعلام المتخصصة في مواضيع المكونات والأقليات، وكذلك الصحفيين والإعلاميين من أبناء المكونات، ومدى الفرص المتاحة لهم في سوق العمل الإعلامي.

وتوصل تقرير الرصد الى النتائج التالية:

1-    يواجة اعلام الأقليات منافسة خاسرة امام وسائل الاعلام الأخرى في مواكبة الخدمات والمحتوى الإعلامي المقدمة الى الجمهور، اذ تعاني من محدودة عددها، الى جانب افتقارها الى الإمكانات اللازمة والاساسية في العمل الإعلامي والصحفي.

2-    يشير المحتوى الإعلامي لوسائل اعلام الأقليات والمكونات الى التركيز على المظلومية التي تتعرض لها الأقليات التي تقف خلفها وسائل الاعلام الخاصة بها، فيما تخضع لعوامل سياسية وأخرى دينية وقومية، تنعكس سلبا على التعريف باوضاع سكان الاقليات في البلد من طقوسهم ومشاكلهم وازماتهم ومخاوفهم.

3-    تخفق وسائل اعلام الأقليات في منع حالة الانتقائية التي تتبعها وسائل الاعلام الكبيرة في تغطية قضايا المكونات، وغالبا ما يتم التركيز على الكوارث حصرا التي تقع على مواطني المكونات الصغيرة،

4-    محدودية تأثير وسائل اعلام الأقليات، لاسباب مرتبطة بضعف الخبرة ونقص التمويل، والصراعات السياسية المستحكمة بين اقطاب الأقليات نفسها من جانب، وبين القوى السياسية الكبيرة التي تسعى لتجيير قضايا الأقليات والمكونات الصغيرة لصالحها من جانب اخر.

5-    غياب بعض الأقليات بنحو شبه تام، من الإعلام العراقي كالكاكائيين والبهائيين والشبك واليهود إلا ماندر، مع التركيز على الايزيديين بعد تعرضهم لهجمات من قبل تنظيم داعش.

6-    إن تنازل المكونات في الإعلام العراقي يشكل انعكاساً لما يعانونه من "تهميش" في الحياة السياسية وضعف دورهم في الحكومة والبرلمان. 

توصيات:

1-    ضرورة زيادة وعي الإعلاميين العراقيين بقضايا الأقليات وشؤونهم، وأن تتولى الجهات المهنية ومنظمات المجتمع المدني مسؤوليتها بهذا الشأن.

2-    تضمين المناهج الدراسية في كليات أو أقسام الإعلام بالجامعات العراقية، مفردات تعرف بقضايا الأقليات في إطار تنوع المجتمع وتاريخه وتراثه. 

3-    حث وسائل الإعلام على تخصيص مساحة أكبر من اهتمامها لشؤون الأقليات، كمكون أصيل بالمجتمع العراقي، مع التركيز على دورهم في بناء البلد، وحقهم في الوجود اسوة بباقي أبناء الطيف العراقي، كشركاء في الوطن، من دون إغفال ما تعرضوا له من تهميش وإقصاء واضطهاد لاسيما على يد الإرهاب.  

4-    تحفيز وسائل الإعلام على الاهتمام بالأقليات من خلال تخصيص جوائز سنوية للمتميز منها في تناول قضاياهم.

5-    على المنظمات الدولية المعنية بدعم المؤسسات الإعلامية والصحافيين، إيلاء جانب من الاهتمام لوسائل الاعلام الخاصة بالأقليات والمكونات، عبر توفير فرص تدريب وتأهيل ودعم لوجستي.

الأقليات والحقوق

المادة (125) من الدستور العراقي..

يضمن هذا الدستور الحقوق الإدارية والسياسية والثقافية والتعليمية للقوميات المختلفة كالتركمان، والكلدان والآشوريين، وسائر المكونات الأخرى، وينظم ذلك بقانون.

المادة (27) من العهد الدولي..

تتمتع الأقليات بمجموعة من الحقوق يطلق عليها الحقوق الخاصة، تهدف الحفاظ على وجود وهوية الأقلية وصفاتها الجماعية.

“لا يجوز في الدول التي توجد فيها أقليات إثنية أو دينية أو لغوية أن يُحرم أتباع الأقليات من حق التمتع بثقافتهم الخاصة، أو المجاهرة بدينهم وإقامة شعائرهم، أو استخدام لغتهم بالاشتراك مع الأعضاء الآخرين في جماعتهم. فللأقليات الحق في منع التمييز ضدهم والحق في تحديد الهوية التي تعطي أعضاء الأقلية القدرة على الحفاظ على الخصائص المميزة لهم، والحق في تقرير المصير”.

للاطلاع على الرصد الاعلامي وعينة الرصد اضغط على 

 

إعلام الأقليات.. معركة خاسرة امام الحيتان الكبيرة

 

 

 

  • بيت الاعلام العراقي

    الازمة الاقتصادية في البلد.. تغطية اعلامية عبر "ناظور سياسي"

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الثاني والخمسون، التغطيات الإعلامية لوسائل الاعلام المحلية للازمة الاقتصادية التي تواجه البلاد منذ انتشار وباء كورونا، وما تبعها من انهيار أسعار النفط وتراجع التجارة العالمية.

  • بيت الاعلام العراقي

    6 مذكرات قبض بحق صحفيين ومدونين عراقيين.. مطاردة شرسة في النجف

    أصدر القضاء العراقي 6 مذكرات قبض طالت واحدة منها صحفياً في محافظة النجف بسبب انتقاده "استحواذ" قيادي في تيار سياسي نافذ على قطعة أرض في المحافظة، فيما شملت المذكرات الخمسة الأخرى مدونين في محافظة نينوى شمال العراق، انتقدوا "سوء الخدمات" في مستشفيات مدينة الموصل الأمر الذي اعتبره مدير دائرة صحة المحافظة "تهديداً" لشخصه، فيما طالت مذكرة القبض السادسة صحفية عراقية بارزة تعمل في وسائل إعلام دولية.

  • شبكة الصحفيين الدوليين

    دليل موسوعي يشرح خطوات إنتاج قصص صحفية مدعومة بالبيانات

    يمكنك الآن "إنتاج قصص صحفية مدفوعة بالبيانات" بسهولة وذلك من خلال الاستفادة من "الدليل الموسوعي لصحافة البيانات" الذي احتضنته شبكة "أريج" كمورد مفتوح المصدر للباحثين، والصحافيين الاستقصائيين، والطلاب وغيرهم من الفئات الذين يمكنهم الاستفادة من الدليل الذي يقع في حوالى 2144 صفحة، ويحتوي على العديد من الأمثلة، والتطبيقات، والنصائح باللغتين العربية والإنجليزية حول: "أنواع البيانات وطرق الحصول عليها"، و"خطوات إنتاج قصة مدفوعة بالبيانات"، و"قواعد التمثيل البصري للبيانات"، وغيرها من الموضوعات المهمة ال

  • بيت الاعلام العراقي

    إعلام الأقليات.. معركة خاسرة امام الحيتان الكبيرة

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الواحد والخمسون وسائل الاعلام التابعة الى المكونات والأقليات العراقية، وسط الكم الهائل من الفضاء الإعلامي في البلاد، على مختلف توجهاته السياسية والحزبية والدينية والاجتماعية، ضمن سلسلة تقارير خاصة سينشرها "بيت الاعلام" بحلول نهاية العام الحالي حول المكونات والأقليات في البلد.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية