التغطية الصحفية العالمية للتغير المناخي.. من الهامش الى اولوية نشرات الاخبار

الصفحة الرئيسية > أخبار وملفات > التغطية الصحفية العالمية للتغير المناخي.....

التغطية الصحفية العالمية للتغير المناخي.. من الهامش الى اولوية نشرات الاخبار

 

في باريس، تجمع نحو 150 من زعماء العالم في مؤتمر الأمم المتحدة السنوي للأطراف (COP). هناك، سيعملون على وضع اتفاقية دولية ملزمة قانوناً تهدف إلى وقف مد تغير المناخ العالمي، وهي الاتفاقية الأولى من نوعها منذ بروتوكول كيوتو 1997.

كما حضر ما يقارب من 3,000 صحفي لتغطية المباحثات لمؤسسات الأنباء في جميع أنحاء العالم.

وقال مراسل كلايمت سنترال جون أبتون، وهو أحد الصحفيين الذين يغطون حالياً مؤتمر المناخ COP21، إن النطاق الضخم للتغطية الإعلامية لـCOP21 يشير إلى المدى الذي وصلت إليه قضية التغير المناخي على مدى السنوات القليلة الماضية.

وقال أبتون قبل الحدث، "أعتقد أنه أمر مدهش أن 3,000 صحفي على وشك التجمع لتغطية قضية كانت قبل خمس أو عشر سنوات هامشية نوعاً ما بالنسبة للكثير من الناس والكثير من المطبوعات". وأضاف، "أنا مراسل مختص إلى حدٍ ما بالبيئة، ولكن التغير المناخي أصبح قضية ساخنة الآن - وهناك الكثير من فرص العمل للصحفيين لتغطية هذا الشأن."

نظراً للحجم الهائل للتواجد الإعلامي في COP21، فمن الواضح أن هناك طلباً على الصحافة البيئية أكثر من أي وقت مضى. تحدثت شبكة الصحفيين الدوليين مؤخراً مع أبتون، وقدم بعض النصائح لمراسلي البيئة والعلوم الطموحين:

لا تجعل البحث أكثر صعوبة مما يجب أن يكون عليه

وقال أبتون، إنه يمكن عملياً لأي شخص أن يصبح مراسل علمي. كل ما يتطلبه الأمر هو الوقت والتفكير اللازمين للبحث في القضايا البيئية، ويعد جوجل سكولار أحد أفضل الطرق للحصول على البحوث العلمية، وهو متاح للاستخدام المجاني.

"إذا استخدمت جوجل سكولار، فسوف تحصل على الكثير من الأوراق البحثية الرئيسية"، كما أوضح أبتون. "ولأن هناك الكثير من التجميع والأرشفة لهذه الأشياء، يمكنك الاطلاع على مصادر مثل نايتشر دوت أورج، والعثور على أفضل الصحف الدورية التي تنشر البحوث حول الموضوع الذي تعالجه، ثم تقوم بالبحث والمقارنة في كل من تلك الصحف الدورية".

وقال أبتون إنه من الممكن للصحفيين البحث في المحتوى المدفوع في الدوريات، وهو أمر لا يعرفه الكثير من الصحفيين. القيام بذلك أسهل بدرجة مدهشة مما قد يتوقعه البعض - كل ما يتطلبه الأمر هو الطلب بشكل لطيف.

"بمجرد أن تجد الدراسات التي تهمك، وإذا لم يكن لديك إشتراك، فسوف تستطيع فقط الحصول على الملخص بالإضافة إلى بعض المعلومات الأخرى، بما في ذلك تفاصيل عن العلماء الذين أنتجوا الدراسة"، يضيف أبتون "لكن هؤلاء العلماء دائماً ما يكونون سعداء بمشاركة الدراسة مع صحفي. عليك فقط التواصل معهم بالبريد الإلكتروني، وعادة ما يردّون بسرعة كبيرة."

إبق متشككاً

وشدد أبتون أيضاً على الاحتياج لأن يظل الصحفيون مشككين في كل صحيفة دورية يقرأونها وكل عالم يتحدثون معه من أجل قصة. وفي حين أن المجتمع العلمي عموماً يتبع مبدأ مراجعة النظراء عند نشر الأعمال العلمية، إلا أن عملية مراجعة النظراء ليست محصنة ضد التحيز الفطري.

فكّر محلياً وعالمياً

وشرح أبتون أن التغير المناخي هو كارثة عالمية، ولكن العديد من الجماهير سيواجهون صعوبة في استيعاب أهميته إذا لم يروا تأثير التغير المناخي في مجتمعاتهم المحلية. لذلك فمن المهم للصحفيين العلميين التركيز في تغطيتهم للتغير المناخي على هذه القصص المحلية.

"إذا كنت تريد لشخص ما أن يولي اهتماماً لتغطيتك الصحفية، عليك التعبير عن القضايا التي تخاطبه، وهذا يعني التغطية الصحفية المحلية"، كما يقول. "لذلك إذا كنت تكتب تقريراً عن أن حرارة العالم قد ارتفعت 0.78 درجة مئوية، أو أن مستويات سطح البحر ارتفعت ثمانية بوصات منذ 1880، فهذه كلها أشياء بعيدة جداً والأمر كله غامض إلى حد كبير. عندما تقوم بالكتابة عن التغير المناخي، فمن المفيد لجمهورك إذا كنت تستطيع التركيز على التأثير المحلي له والفرص المحلية للحد من التلوث وهكذا دواليك".

الشيء نفسه ينطبق على تغطية القضايا البيئية متعددة الجنسيات، مثل قضية صناعة حوامل الطاقة من مخلفات الخشب عبر الأطلسي التي حقق فيها أبتون من أجل قصته الأخيرة في "بالب فيكش". في حين أن حرق حوامل الطاقة المصنوعة من مخلفات الخشب للحصول على الطاقة له تأثير عالمي، إلا أن أبتون أصر على تضمين قصصاً من مجتمعات تصنيع حوامل الطاقة في جميع أنحاء جنوب شرق أمريكا كذلك.

"يمكن أن أقول إن الشيء الأكثر أهمية على الصعيد الدولي هو التأكد من أنك تولي إهتماماً لأي جوانب خارجية لتغطيتك الصحفية مثلما تهتم بتلك المحلية"، كما يقول أبتون. "كان علي أن أقوم بالكثير من العمل في جمع المعلومات والكثير من القراءة عندما كان الأمر يتعلق بفهم القوانين والسياسات في بلدين مختلفين؛ هذا قد يكون صعباً، لكنه يمكن أيضاً أن يكون مجزياً للغاية، وهو مهم حقاً".

 

*عن شبكة الصحفيين الدوليين

 

 

  • بيت الاعلام العراقي

    الجيوش الالكترونية ترفع لثامها.. خطاب كراهية يهدد السلم المجتمعي

    يرصد بيت الإعلام في تقريره الاربعون تنامي ظاهرة "الجيوش الالكترونية" في العراق بعدما اصبحت شائعة على نحو لافت مؤخرا، وفي تطور خطير لم يتردد القائمون عليها في كشف خلفياتهم وداعميهم، اذ بدأت تساهم مئات الصفحات في التأثير على الراي العام بأتجاه اراء مغلوطة لا تخلو من الكراهية، ولم تقتصر على الميدان السياسي بل طاولت شخصيات عامة وافراد.

  • عماد عنان

    الأخبار الكاذبة والتضليل في الإعلام الجديد... كيف يمكن كشفهما؟

    وسط الكم الهائل من الأخبار والمعلومات التي تنشرها المواقع الإخبارية وغيرها من المنصات الرقمية، تنتشر الكثير من البيانات المغلوطة - المضللة أحياناً - التي يهدف بعضها لتحقيق غايات سياسية أو ثقافية أو اقتصادية.

  • الذباب الإلكتروني يتلاعب بالأخبار الكاذبة

    تتسع ظاهرة تلاعب الأنظمة والأحزاب بالناخبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي للتأثير على الرأي العام واتجاهاته، كما حصل في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في الولايات المتحدة الأميركية والاستفتاء على اتفاقية انفصال المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي (بريكست) وغيرهما. هذه الظاهرة جذبت الباحثين والمحللين الذين تنبهوا إلى مخاطرها، وسلطوا الضوء على تبعاتها.

  • التنمر الالكتروني ضد الصحفيين: عندما تطلق الجيوش الالكترونية هجماتها

    كشفت مراسلون بلا حدود في تقريرها الجديد حجم تهديد جديد يتعرّض إليه الصحافيون:التنمر الالكتروني الذي يرتكب بشكل واسع من قبل جيوش الكترونيّة سواء كانوا أفرادا معزولين أو مرتزقة يعملون لمصلحة الأنظمة الاستبداديّة.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية