بيت الاعلام العراقي" يناقش خطاب الكراهية في الاعلام بثلاث جلسات حوارية"  

الصفحة الرئيسية > أخبار وملفات > بيت الاعلام العراقي" يناقش خطاب...

بيت الاعلام العراقي

 

بيت الإعلام العراقي

عقدت مؤسسة بيت الإعلام العراقي ثلاث جلسات حوارية ناقشت فيها خطاب الكراهية والتحريض في وسائل الاعلام العراقية، وتاثيره على النسيج المجتمعي في العراق ودوره باشعال الحروب والنزاعات والأزمات وخلق حالة من التوتر بين صفوف الناس.

 

الجلسة الأولى: أثر خطاب الكراهية في المناطق "المتنازع عليها"

استضاف مكتب "بيت الاعلام العراقي" بمدينة السليمانية، 6 أيلول 2017، عددا من صحفيين وناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي من محافظات بغداد، نينوى، كركوك، ديالى، السليمانية.

وتم مناقشة تأثير خطاب الكراهية على النسيج المجتمعي والسلم الأهلي في المناطق "المتنازع عليها" دستوريا، التي تتميز بنسيج اجتماعي مختلف قومياً ولغوياً ودينياً، وتضم اغلب محافظة نينوى وكامل محافظة كركوك وأجزاء من محافظتي ديالى وصلاح الدين.

وعرض بيت الاعلام العراقي نتائج تقاريره حول رصد خطاب الكراهية في الاعلام العراقي وخصوصا تقرير فرسان الكراهية بجزيئه الأول والثاني وقاموس الكراهية وناقش مخرجاتهم.

واكدت الجلسة  ان خطاب الكراهية الذي يقدم في وسائل الاعلام يعتبر العامل الأول في تأجيج النعرات الطائفية والقومية التي تهدد السلم الأهلي والمجتمعي في تلك المناطق".

 

الجلسة الثانية تناقش أثر الاعلام في تاجيج الكراهية ضد الأقليات

خصص بيت الاعلام العراقي جلسته الثانية لمناقشة خطورة خطاب الكراهية ضد المكونات الصغيرة (الأقليات)، وتاثيره على سبل التعايش وترسيخ معنى التنوع وفق مفاهيم حقوق الانسان.

وعقدت الجلسة بمدينة السليمانية يوم 10 أيلول 2017 بمشاركة عددا من الصحفيين والناشطين وممثلي الأقليات، وتطرق فيها لنتائج تقاريره السابقة حول تغطية وسائل الاعلام العراقية لقضايا الأقليات.

 

 

الجلسة الثالثة تناقش أفكار جديدة لرصد خطاب الكراهية

خصصت الجلسة الثالثة لمناقشة طرق رصد خطاب الكراهية في الاعلام وسبل الحد منه، وشارك في الجلسة التي عقدت في بغداد 30 أيلول 2017، عددا من صحفيين ومدراء منظمات مهتمة بالاعلام ورصد الانتهاكات.

وتم تطرق في الجلسة إلى السبل الغير مباشرة المستخدمة في الاعلام التي يمكن من خلالها تعميق الكراهية مثل الايحاءات وحركة الجسد وطريق النطق ,, الخ.

وتوصلت الجلسة ان خطاب الكراهية لا يقتصر فقط على المحتوى الكلامي والكتابي فقط، يتعدى ذلك إلى المحتوى البصري المتمثل بالصور والفيديو.

وأقيمت الجلسات الثلاثة أعلاه بدعم من صندوق دعم الديموقراطية NED.

 تقرير إعلامي عن الجلسات (اضغط هنا)

  • بيت الاعلام العراقي

    التغطيات الاعلامية لأزمة الجفاف..خبرات خجولة وسطحية المضمون

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره التاسع والثلاثون التغطية الاعلامية لأزمة الجفاف والتغير المناخي في البلاد وتداعياتها على الزراعة والصناعة وانعكاسها على صراعات بين المحافظات من جهة وصراعات قبلية من جهة اخرى على المياه، اذ يعتبر العراق احد البلدان التي لا تمتلك خطط لمواجهة ازمة الاحتباس الحراري العالمية.

  • الإعلام البيئي والتنمية المستدامة

    يثير موضوع علاقة الإعلام البيئي بالتنمية المستدامة، جدلا واسعا بين العديد من المهتمين ، سواء الدين يشتغلون في مجال الإعلام و الاتصال أو في مجالات معرفية وعلمية أخرى.

  • مصادر الحصول على صور الاقمار الصناعية واستخدامها في التغطيات الصحفية

    تعد الصور الملتقطة بالأقمار الصناعية وسيلة فعالة، عندما يتعلق الأمر بالاستكشاف والتحليل، ويستخدمها الصحفيون عند تغطية موضوعات مثل: الصراعات، تغير المناخ، ازمة الجفاف، اللاجئين، حرائق الغابات، أنشطة التعدين غير المشروعة، انسكابات النفط، إزالة الغابات، العبودية.. وموضوعات أخرى متعددة.

  • التغطية الصحفية العالمية للتغير المناخي.. من الهامش الى اولوية نشرات الاخبار

    في باريس، تجمع نحو 150 من زعماء العالم في مؤتمر الأمم المتحدة السنوي للأطراف (COP). هناك، سيعملون على وضع اتفاقية دولية ملزمة قانوناً تهدف إلى وقف مد تغير المناخ العالمي، وهي الاتفاقية الأولى من نوعها منذ بروتوكول كيوتو 1997.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية