بيت الاعلام العراقي" يناقش خطاب الكراهية في الاعلام بثلاث جلسات حوارية"  

الصفحة الرئيسية > أخبار وملفات > بيت الاعلام العراقي" يناقش خطاب...

بيت الاعلام العراقي

 

بيت الإعلام العراقي

عقدت مؤسسة بيت الإعلام العراقي ثلاث جلسات حوارية ناقشت فيها خطاب الكراهية والتحريض في وسائل الاعلام العراقية، وتاثيره على النسيج المجتمعي في العراق ودوره باشعال الحروب والنزاعات والأزمات وخلق حالة من التوتر بين صفوف الناس.

 

الجلسة الأولى: أثر خطاب الكراهية في المناطق "المتنازع عليها"

استضاف مكتب "بيت الاعلام العراقي" بمدينة السليمانية، 6 أيلول 2017، عددا من صحفيين وناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي من محافظات بغداد، نينوى، كركوك، ديالى، السليمانية.

وتم مناقشة تأثير خطاب الكراهية على النسيج المجتمعي والسلم الأهلي في المناطق "المتنازع عليها" دستوريا، التي تتميز بنسيج اجتماعي مختلف قومياً ولغوياً ودينياً، وتضم اغلب محافظة نينوى وكامل محافظة كركوك وأجزاء من محافظتي ديالى وصلاح الدين.

وعرض بيت الاعلام العراقي نتائج تقاريره حول رصد خطاب الكراهية في الاعلام العراقي وخصوصا تقرير فرسان الكراهية بجزيئه الأول والثاني وقاموس الكراهية وناقش مخرجاتهم.

واكدت الجلسة  ان خطاب الكراهية الذي يقدم في وسائل الاعلام يعتبر العامل الأول في تأجيج النعرات الطائفية والقومية التي تهدد السلم الأهلي والمجتمعي في تلك المناطق".

 

الجلسة الثانية تناقش أثر الاعلام في تاجيج الكراهية ضد الأقليات

خصص بيت الاعلام العراقي جلسته الثانية لمناقشة خطورة خطاب الكراهية ضد المكونات الصغيرة (الأقليات)، وتاثيره على سبل التعايش وترسيخ معنى التنوع وفق مفاهيم حقوق الانسان.

وعقدت الجلسة بمدينة السليمانية يوم 10 أيلول 2017 بمشاركة عددا من الصحفيين والناشطين وممثلي الأقليات، وتطرق فيها لنتائج تقاريره السابقة حول تغطية وسائل الاعلام العراقية لقضايا الأقليات.

 

 

الجلسة الثالثة تناقش أفكار جديدة لرصد خطاب الكراهية

خصصت الجلسة الثالثة لمناقشة طرق رصد خطاب الكراهية في الاعلام وسبل الحد منه، وشارك في الجلسة التي عقدت في بغداد 30 أيلول 2017، عددا من صحفيين ومدراء منظمات مهتمة بالاعلام ورصد الانتهاكات.

وتم تطرق في الجلسة إلى السبل الغير مباشرة المستخدمة في الاعلام التي يمكن من خلالها تعميق الكراهية مثل الايحاءات وحركة الجسد وطريق النطق ,, الخ.

وتوصلت الجلسة ان خطاب الكراهية لا يقتصر فقط على المحتوى الكلامي والكتابي فقط، يتعدى ذلك إلى المحتوى البصري المتمثل بالصور والفيديو.

وأقيمت الجلسات الثلاثة أعلاه بدعم من صندوق دعم الديموقراطية NED.

 تقرير إعلامي عن الجلسات (اضغط هنا)

  • بيت الإعلام العراقي

    الوسائط المتعددة في الاعلام العراقي.. استخدام خجول بلا خبرات

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الثالث والثلاثون تقنية الوسائط المتعددة (Multimedia) المستخدمة في وسائل الاعلام المحلية، بعدما اصبحت احد ابرز التطورات الحديثة في المجال الاعلامي العالمي خلال السنوات الليلة الماضية متجاوزة الطرق الاعلامية الكلاسيكية التي فقدت بريقها في بث الاخبار والتقارير بعد الثورة المعلوماتية والتكنلوجية الهائلة في العالم.

  • كيف تساعد صحافة الحلول بتعزيز المشاركة وثقة الجمهور؟

    أثار الحاضرون في بداية افتتاح قمة شبكة صحافة الحلول السؤال التالي: هل تعزز صحافة الحلول الثقة في وسائل الإعلام؟

  • كيف تروي قصص خبرية مقنعة باستخدام تقنية الواقع الافتراضي

    تمثل رواية القصص والأخبار باستخدام تقنية الواقع الافتراضي مستقبل تفاعل الصحافة مع متلقي الأخبار، وشهدت السنوات القليلة الماضية نمواً في الاعتماد على تقنيات الواقع الافتراضي "VR" لرواية القصص الصحفية

  • خمس نصائح أساسية لتصوير الفيديو

    مدى جودة الكتابة يتناسب طرديا مع مدى معرفتك بموضوع معين - ليس له علاقة تذكر بالتكنولوجيا التي تستخدمها. وينطبق نفس المبدأ على إنشاء مقاطع فيديو. يمكن أن تستخدم كاميرا متطورة أو أحدث آيفون، ولكن الفيديو الخاص بك سيكون جيدا على قدر فهمك للغة البصرية، وهذه هي الطرق التي تساعد فيها أنواع مختلفة من اللقطات، والتحرير، وعناصر الفيلم الأخرى على بناء قصتك.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية