ترسانة داعش الإعلامية الجزء الأول – مؤسسات اعلامية ومنتديات

الصفحة الرئيسية > تقارير الرصد الإعلامي > ترسانة داعش الإعلامية الجزء الأول...

ترسانة داعش الإعلامية الجزء الأول – مؤسسات اعلامية ومنتديات

 

بيت الإعلام  العراقي

تقرير الرصد الإعلامي الرابع

يحاول "بيت الإعلام العراقي"، في تقرير الرصد الرابع، أن يعرض تصورات أولية عن ماكينة إعلام تنظيم ما يعرف بـ"داعش"، أو "الدولة الإسلامية"، عبر إحصاء تقريبي لمنابره ونوافذه المختلفة، والتدقيق في محتوياته وآليات عرضها والترويج لها، وتدابير التنظيمات المتطرفة المسلحة للتملص من إجراءات الحجب والإغلاق التي تقوم بها شركات الشبكة العنكبوتية في العالم.

يشمل هذا الرصد معاينة اللغة الإعلامية المستعملة في تلك المنابر، وطرق التصميم وما يتعلق بأشكال العرض، فضلاً عن مضامينها، كما يلاحق منافذ عرض المواد المرئية التي تعد ركيزة أساسية في منتجات التنظيم الإعلامية.

كما رصد التقرير المواقع الإلكترونية التي لا تتبع تنظيمياً لـ"داعش" لكنها تتعاطى بطرق مختلفة مع نشاط التنظيم على الأرض، فضلاً عن حجم التفاعل والتواصل مع الجمهور "الجهادي" لما يكتسب ذلك من أهمية تتعلق بآليات توسع التنظيم ومحاولاته التمدد بين السكان عبر استعمال وسائل وتقنيات حديثة.

وسيكون الجزء الأول من هذا التقرير مخصصاً للمواقع الإلكترونية والمنتديات والمؤسسات الانتاجية، فيما يختص الجزء الثاني من التقرير والذي ينشر في الايام المقبلة بمواقع التواصل الاجتماعي واسلوب نشر الاخبار فيها، على أن ينشغل الجزء الثالث والأخير ببحث المواقع العالمية التي يستخدمها التنظيم للترويج لاصداراته، كما سيشمل ملاحظات عامة عن مجمل التقرير.

 

الترسانة الإعلامية

اولاً : تشمل ترسانة تنظيم "داعش" الإعلامية في الشبكة العنكبوتية جميع أشكال المنافذ من مدونات ومنتديات ومواقع إلكترونية تقليدية، كما يمتلك العديد من مؤسسات الانتاج المرئي والصوري، ولديه مواقع  متغيرة وثابتة تتبدل روابطها باستمرار لتلافي الملاحقة والإغلاق. توفر هذه الترسانة خدمات بلغات عدة إلى جانب العربية مثل الانكليزية والفرنسية والتركية والشيشانية والكردية، كما يمتلك مجلات وإصدارات وإذاعات محلية أبرزها إذاعة "البيان" في مدينة الموصل (شمال العراق) وايضاً كابينات يطلق عليها "نقاط اعلامية" يقوم من خلالها بعرض بياناته وافلامه بشكل مباشر للجمهور.

ثانياً : تتضمن الترسانة الإعلامية للتنظيم مكتبة ضخمة تختص بتوفير الدعم الذي يحتاجه أعضاؤه من موارد التكنلوجيا والخطب والبلاغات ووسائل التجنيد والتمويل والتدريب والتخفي والتكتيكات القتالية وصنع المتفجرات وكل ما يلزم "الجهاديين" في عمليات المواجهة في إطار حرب العصابات وسياسة الاستنزاف.

ثالثاً : يتعذر الحصول على احصاء دقيق ومحدد لعديد الماكينات الإعلامية على مواقع الانترنيت التابعة لتنظيم "داعش"، لانها تحت الرصد والاغلاق من قبل "التحالف الدولي" وبالتنسيق مع شركات عالمية مثل "غوغل" و"يوتيوب" و"تويتر" و"فيس بوك"، وغيرها. حيث يلاحظ على سبيل الذكر لا الحصر اختفاء مقاطع فيدوية يبثها التنظيم عن عمليات الإعدام التي يرتكبها بعد دقائق من بثها على موقع "يوتيوب".

رابعاً : فضلاً عن المواقع المعلنة التابعة لـ"داعش"، ثمة مواقع ساندة أو مؤيدة أو متعاطفة أو مختصة بنشر جميع أخبار ونتاجات الفصائل الجهادية في العالم دون استثناء، سيجري الاشارة اليها بالتفصيل في هذا التقرير.

خامساً : لا توجد مواقع الكترونية ثابتة للمؤسسات الإعلامية التابعة لتنظيم "داعش" بسبب إغلاقها المستمر، ولهذا فإن التنظيم يواجه حربا إعلامية بإعادة إنتاج روابط إلكترونية جديدة لمؤسساتهه، حيث يجرى بشكل يومي إنتاج العشرات من المواقع من المدونات والمنتديات.

سادساً: اللافت، أن غالبية المواقع الالكترونية التابعة لتنظيم "داعش" تمتلك حسابات فرعية في جميع أنواع برامج التواصل الاجتماعي، فالمدونات الأساسية تمتلك مواقع فرعية الكترونية وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى موقع "يوتيوب"، لغرض إيصال رسائلها بطريقة أوسع انتشارا في حين يصعب اغلاقها جميعا.

سابعاً: إن المواقع الالكترونية لا تقدم خدمة اعلامية لتنظيم "داعش" الى الجمهور فقط، بل اصبحت وسائل تواصل بين عناصر التنظيم المنتشرين على رقعة جغرافية كبيرة قد يصعب التواصل معها عبر الهاتف او البريد الإلكتروني، فيما تتيح بعض المواقع المهمة ولوجاً خاصاً ومحدداً يقتصر على عناصر من التنظيم بعد تأكد إدارة المواقع من هوياتهم.، ويستخدم هؤلاء برامج حجب متطورة تمنع التعرف على مواقعهم الجغرافية، بل ان تلك المنتديات تقدم لمشتركيها خدمة حجب النطاق الجغرافي للبث " اي بي" مجاناً، وتركز في نصائحها للمشتركين الجدد على ضرورة توفير هذا النوع من الحماية، بالاضافة الى نصائح تمنع التعرف على النطاق الجغرافي للمشترك عن طريق تحليل منشوراته، وتنصح ايضاً المشتركين بالتغيير المستمر لاسمائهم المستعارة.

ثامناً : بعض مواقع "داعش" الإلكترونية، خصوصا المهمة والرئيسة منها، لا تسمح للمتصفح العادي بمعرفة محتوياتها أو بعض منها، ويشترط أن يقوم المتصفح بالتسجيل في المنتديات عبر الايميل الالكتروني للتأكد من أن الشخص مهتم ومتعاطف مع التنظيم للسماح له بمشاهدة منشورات هذه المنتديات.

تاسعاً : لغة عرض الموضوعات في المواقع الالكترونية التابعة لـ"داعش" تتميز بالبلاغة والسلامة القواعدية، فيما تحظى غالبية تلك المواقع بتصاميم جيدة.

عاشراً : لا تفرض المواقع "الجاهدية" أي قيود على نشر صور قتلى تنظيم "داعش"، أو خسائره المادية، حيث تركز عليها في كثير من الأحيان، حتى أنها تنشر مقاطع مرئية يظهر فيها مسلحون في لحظاتهم الأخيرة قبل أن يفارقوا الحياة، كما أنه يعرض ما يتكبده خلال المعارك بطريقة تستهدف الاستعطاف أو تحشيد أنصاره، أو سكان المناطق التي يسيطر عليها.

احد عشر : يستعمل "داعش" الإثارة في عرض موضوعاته وإصداراته على المواقع التابعة له، وما إن يدخل شخص الى مادة إعلامية حتى تظهر مواد جانبية تلفت انتباه المتصفح، ولهذا فانها تجتذب فئة الشباب والمراهقين لانهم يمتلكون وقتا طويلا في التصفح من دون ملل،  لمعرفة جميع محتويات المواقع، إذا يستغل التنظيم الميل الشديد لفئة الشباب إلى الإثارة الجسدية والمشاهد القاسية، مثل مشاهد قطع الرؤوس والحرق والتمثيل بالجثث.

يقول الباحث المتخصص في شؤون الفصائل الجهادية، هشام الهاشمي، إن "تنظيم داعش يولي أهميةً قصوى للإعلام، درجة أن قياداته تعتبر لجنة الإعلام الإلكتروني من أهم جبهات العمل".

ويضيف، "المشرفون على العمل الإعلامي لتنظيم (داعش) هم في الغالب من السلفيين السعوديين، لما يتمتعون به من لغة فصيحة سليمة، وخطابة غزيرة بالاستدلال الشرعي لإثبات الولاء لأبي بكر البغدادي".

المنابر والنوافذ

يصعب التوصل إلى إحصاء دقيق لعديد وأسماء المواقع الالكترونية التابعة لـ"داعش" لأنها، كما جرت الإشارة آنفاً، معرضة للاغلاق في أي لحظة، لكن أهم وأبرز المواقع الإلكترونية التابعة لتنظيم "داعش" والمروجة له والمتعاطفة معه هي:

1- المدونات

"موقع الخلافة الاسلامية"

مدونة تنشر باللغتين العربية والانكليزية، تابعة لـ"داعش"، تعرض الأخبار بشكل افقي تتضمن نشاطات التنظيم كما تنشر أخباراً تخدم نشاطه من خلال تغطية ملفات الصراعات الدولية وتصريحات مسوؤلين ضد بعضها البعض، فضلاً عن تعليقات تركز على وجود مؤامرة ضد الإسلام، كما تعرض مقاطع فيديو عن أعضاء التنظيم في جبهات القتال وتعرض ايضا القتلى في الاشتباكات او بسبب القصف الجوي للتحالف الدولي.

تركز المدونة، أيضاً، على الضحايا المدنيين بسبب العمليات العسكرية ضد التنظيم لكسب ود السكان المحليين.

إن طبيعة الأخبار تفاعلية إلى حد كبير، ما يسمح للجمهور بالتعليق وإبداء الرأي، كما تتضمن ابواباً خاصة بالشريعة الإسلامية من الآيات القرانية والأحاديث النبوية.

"شبكة المراسلون الإعلامية"

مدونة تابعة لتنظيم "داعش"، تتميز بتصميم لافت وجذاب، تتضمن ابواباً عن نشاطات التنظيم القتالية في القوقاز واسيا وافريقيا، تنشر تقارير إخبارية مفصلة عن نشاطات "داعش" القتالية يوميا وبأرشيف كامل، فضلاً عن نتاجات صوتية ومرئية من الأناشيد ذات الطابع الحماسي لعناصره.

تنشر هذه المدونة مقالات رأي تدعم "داعش"، لكنها أيضاً توفر خدمة تعليم برامج حماية الحاسوب وتصميم المواقع وتعليم تقنيات "الفوتوشوب".

"مدونة غرفة منبر الأنصار الإسلامية"

مدونة تابعة لـ"داعش"، تنشر النشاطات القتالية للتنظيم في جميع الدول والأقاليم، يقوم محتواه الرئيسي على ردود أفعال مكتوبة من الجمهور على شكل مقالات أو تعليقات صغيرة مسندة بآيات قرأنية وأحاديث نبوية ترد على من يهاجم "داعش" من رجال الدين المسلمين.

في الصفحة الرئيسية للمدونة، ثمة خمس موضوعات اساسية، يبث كل منها داخل نافذة إلكترونية مربعة الشكل تضم صورة عالية الدقة تجذب البصر.

تسمح هذه المدونة لاعضائها بالتعليق على الموضوعات، وتروج  للمؤسسات الإعلامية المرئية التابعة للتنظيم مثل مؤسسات "البتار" و"الفرقان" و"الحياة".

"الدولة الاسلامية"

مدونة تابعة لـ "داعش" تختص بنشر أخبار التنظيم القتالية والبيانات الرسمية الصادرة عنه، ومقالات وتعليقات داعمة له من رجال دين معروفين أو اشخاص عاديين، ولها حسابات في موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر"، توفر خدمة الاتصال بإدارة الموقع، فضلاً عن خدمة التعليق على الموضوعات وعديد مشاهدة كل خبر، ودراسات شرعية دينية.

"المدونة الجامعة لإصدارات الدولة الإسلامية"

مدونة تابعة لمؤسسة "البتار الإعلامية" التابعة لـ"داعش"، ومضمونه من اسمه ينشر جميع اصدارات داعش من البيانات والاخبار والصور ومقاطع الفيديو، وتركز هذه المدونة على نشر عناوين الماقع الإلكترونية والمنتديات والحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي التابعة والمناصرة للتنظيم، أكثر من تركيزها على الجانب التفاعلي للجمهور.

"دولة الخلافة الاسلامية"

تنشر هذه المدونة التابعة لـ"داعش" جميع نشاطات التنظيم، وتروج للمؤسسات الإعلامية التابعة الأخرى خصوصا "الفرقان" و"الاعتصام" و"الحياة" و"البتار"، كما تنشر مقاطع الفيديو التي تصدرها هذه المؤسسات وتوفر خدمة اللغات الانكليزية والفرنسية للمواد المرئية.

المدونة ليست للتفاعل ولا يسمح للجمهور بالتعليق وابداء الاراء على محتواها، في حين توفر خدمة إيصال الأخبار عبر البريد الإلكتروني بعد التسجيل في المدونة.

"الدولة الإسلامية باقية بإذن الله"

مدونة ذات تصميم لافت، تضع في خلفية موقعها علم "داعش".

تنشر هذه المدونة مقاطع الفيديو الأبرز التابعة للتنظيم مثل قتل الأسرى والمعارك التي يخوضها في جيمع المدن، كما توفر خدمة الأخبار ونشر البيانات ايضا، وتتضمن ابواباً للدعوة الى الجهاد والتوعية الشرعية.

 تخصص هذه المدونة نافذة لنشر الأسماء الصريحة لقتلى التنظيم، أو الانتحاريين بعد تنفيذ عملياتهم.

"أنصار المجاهدين للإنتاج الإعلامي"

مدونة تابعة لـ"داعش"، تعرض الصفحة الرئيسية فيها 10 أخبار عن نشاطات المسلحين "الجهاديين"، فضلاً عن مقاطع فيديو للمعارك أو أخبار مقتل ما يعتبرهم التنظيم أعداءً.

تتضمن المدونة مقالات يكتبها الأنصار والمتعاطفين وتعرض بشكل واضح على الجهة اليمنى مشاركات الاعضاء وتعليقاتهم.

تركز المدونة في الصفحة الرئيسة على طلب الايميل الشخصي لمتصفحي المدونة من الجمهور لتزويدهم باخر المواضيع والاخبار الخاصة بـ"داعش".

2- المنتديات والمواقع الالكترونية

تعد المنتديات من أقدم المواقع الإلكترونية التي استعملتها التنظيمات الجهادية في نشر أفكارها وأخبارها، قبل ظهور مواقع التواصل الاجتماعي. توفر المدونات خاصية التفاعل الواسعة للجمهور، كما يمكن تخزين عدد كبير جداً من الموضوعات والصور ومقاطع الفيديو، يمكن الرجوع اليها في أي وقت. من الصعب ملاحقة المنتديات لانها خدمة مجانية، على عكس المواقع الالكترونية العادية التي تستوجب دفع الرسوم لشركات الانترنيت من أجل حجز مساحة معينة في الفضاء الإلكتروني، ويمكن تعقبها بسهولة وإغلاقها.

"شبكة الجهاد العالمي"

منتدى يمتلك مدونة فرعية لا يتبع لتنظيم "داعش" لكنه ينشر بياناته وجميع إصداراته وأخباره وإصدارات باقي الفصائل مثل جبهة "النصرة" و"انصار الشريعة" وجميع اصدارات المؤسسات الاعلامية التابعة للتنظيمات الجهادية من الصور ومقاطع الفيديو والاخبار.

لهذا المنتدى ابواب ثابته لتعليم الاختراق الالكتروني وتصميم المواقع، واقسام لتعليم التفجير والعلميات الامنية والسياقات العسكرية، وارشيف كامل، يعرض اهم الموضوعات في صور كبيرة في بداية المنتدى.

"منتديات الملاحم والفتن"

منتدى لا يتبع لتنظيم "داعش" ويعرف عن نفسه بان موقفه "محايد" من الموضوعات التي تتناول "داعش" نقدا أو تأييداً.

ينشر المنتدى جميع نشاطات الفصائل الجهادية في أي منطقة في العالم، ويسمح للجمهور بالتعليق بعد تسجيل رسمي بواسطة الايميل الشخصي، وتكون النقاشات هادئة دون شتم وسب.

اللافت أن هذا المنتدى لا ينشر مقاطع فيديو او صور القتل، إنما يركز على النقاشات العقائدية بين الفرق الاسلامية او الفصائل الجهادية، ويعرض فقط الاخبار القتالية عن "داعش" و"النصرة" وباقي الفصائل دون عرض صور او مقاطع فيديو.

لا يسمح هذا المنتدى للجمهور بالولوج لبعض أبواب المنتدى بدون تسجيل مسبق.

"منتدى العقاب"

منتدى يهتم باخبار جميع الفصائل الجهادية من دون استثناء، بما فيها اخبار واصدارات تنظيم "داعش". يضم اقساماً رئيسة؛ سياسية وفكرية وادبية وثقافية، يعرض الأخبار دون تصرف، فضلاً عن نشاطات الحملة الدولية ضد "داعش" وباقي الفصائل، كما يقدم خدمة إخبارية عن "داعش" وباقي الفصائل من دون عرض مقاطع فيديو وصور.

يذكر المنتدى تنظيم داعش باسم "الدولة الاسلامية"، ويلاحظ أن لغة عرض الأخبار لا تتضمن توصيفات متطرفة تتبانها الفصائل الجهادية.

"أخبار الدولة الإسلامية"

موقع الكتروني يعرف عن نفسه بانه غير تابع لتنظيم "داعش" او أي فصيل جهادي اخر، لكن غالبية موضوعاته تروج لـ"داعش" من بيانات وإصدارات مرئية وصور وأخبار، لكنه ينشر مقالات تنتقد بعض افعال "داعش" من قبل رجال دين او اشخاص عاديين كما يتضمن مقالات راي ضد منتقدي "داعش".

"منتديات النصرة الجهادية"

منتدى لا يتبع أي فصيل جهادي وينشر جميع اخبار واصدارات هذه الفصائل بما فيها تنظيم "داعش" تم اغلاقه قبل أسابيع ويواصل عمله حاليا عبر مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر".

"منتديات البراق"

منتدى تابع لفصيل "الجيش الاسلامي" العراقي، وهو من اقدم المنتديات المعنية بنشر أخبار الفصائل الجهادية، العراقية منها على وجه الخصوص، أبرزها الجيش الاسلامي، كتائب ثورة العشرين، انصار الاسلام، كما يتناول مواضيع تخص "داعش" لبعض نشاطاتها واخبارها من دون نشر الصور ومقاطع الفيديو التي تنتجها المؤسسات الإعلامية التابعة لـ"داعش" أو غيرها من الفصائل الجهادية.

يتطلب الوصول الى خدمات المنتدى، التسجيل عبر خدمة البريد الإلكتروني.

"شبكة حنين"

يعد هذا المنتدى من أقدم وأضخم المنتديات التي تتناول أخبار الفصائل الجهادية من دون استثناء، وتعرف عن نفسها بأنها شبكة قائمة على "نشر الأخبار ومعالجتها بالحوار بما ييسر فهم الخبر وتداوله بصورة صحيحة ومحايدة، ولا تنتمي إلى إقليم أو جنسية أو دولة أو نظام" كما ورد في المنتدى، لكن هناك معلومات تشير الى تبعيته لفصيل "جيش الراشدين" العراقي.

يتضمن ابواباً خاصة ببيانات الفصائل الجهادية، من بينها "داعش"، تنشر الإصدارات المرئية والصوتية للفصائل الجهادية، ويتضمن مناظرات بين انصار الفصائل الجهادية من دون انحياز إدارة المنتدى أو التدخل لصالح فصيل معين.

يضم المنتدى قسماً باللغة الانكليزية.

"شبكة الزرقاوي الجهادية"

منتدى يناصر تنظيم "داعش"، لكنه يؤكد انه ليس تابعاً إليه، وهو من أكثر المنتديات تشددا في طريقة عرض موضوعاته ونشر نشاطات ونتاجات "داعش" الاعلامية من الصور ومقاطع الفيديو.

لا يسمح للجمهور تصفح محتوياته الا بعد التسجيل الكامل عبر البريد الالكتروني، حيث يلاحظ في واجهة المنتدى رسالة ادارية تطالب بالتسجيل قبل الولوج الى المحتويات.

"وكالة الأنباء الإسلامية (حق)"

وكالة اخبارية بالمعنى المتعارف عليه اعلاميا، تعرف نفسها بانها "خدمة اخبارية مهنية لا تتبع أي فصيل او تنظيم، تتبع لمؤسسة "دعوة الحق للدراسات والبحوث" وهي مؤسسة بحثية تعنى بقضايا العالم الإسلامي".

الملاحظ في المنتدى استحواذ اخبار تنظيم "داعش" على غالبية موضوعاته، ويتضمن نشاطات التنظيم من الصور ومقاطع الفيديو.

اللغة المستخدمة في صياغة الأخبار هي اللغة ذاتها التي تستخدمها الفصائل الجهادية المتشددة، مثل وصف الشيعة بالروافض وبعض السنة بالمرتدين وغيرها.

يخصص المنتدى أحد ابوابه لتعليم كيفية صياغة الاخبار التي تتناول الفصائل الجهادية، وكيفية صياغة خبر من مقطع فيديو تابع للتنظيمات الجهادية.

يسمح هذا المنتدى للجمهور بالتعليق على كافة الاخبار المنشورة فيه.

"مركز الفجر للاعلام"

موقع الكتروني تابع لمؤسسة "السحاب" التابعة لجبهة "النصرة"، لكنه ينشر اخباراً محدودة لتنظيم "داعش" وباقي الفصائل الجهادية.

يوفر هذا المنتدى خدمة باربع لغات (العربية والتركية والانكليزية والشيشانية).

التصميم بدائي وصعب التصفح.

"وكالة أعماق الإخبارية"

وكالة إخبارية تابعة لتنظيم "داعش"، لها تصميم سيء جدا ومحدود في عديد أخباره اليومية وفي بعض الايام لا يتم تحديث أي موضوع فيها.

يعرف الموقع عن نفسه بانه وكالة إخبارية غير رسمية وغالبية موضوعاته خاصة بـ"داعش".

3- مؤسسات الإنتاج الاعلامي وقنوات الـ"يوتيوب"

من أبرز ملامح تطور الهيئة الإعلامية لتنظيم "داعش" انشاء مؤسسات للإنتاج المرئي، وتعتبر مؤسسة "الفرقان" الإعلامية الأقدم والأهم، وبعدها ظهرت مؤسسات اخرى ابرزها مؤسسات "الاعتصام" ومركز "الحياة"، و"أعماق"، و"البتار"، و"دابق" الإعلامية، و"الخلافة"، و"أجناد" والغرباء للإعلام"، و"الإسراء"، و"الصقيل"، و"الوفاء"، و"نسائم للإنتاج الصوتي".

يقول الباحث في مركز "الجزيرة للدراسات" حسن ابو هنية، إن "الأشرطة والمواد الدعائية التي تصدرها المؤسسات الإعلامية للإنتاج التابعة للتنظيم تشير الى التحول الكبير في بنيته وقدراته الفائقة، وتكتيكاته العنيفة، واستراتيجيته القتالية المرعبة، فقد أصدر سلسلة من الأفلام المتقنة، ابرزها سلسلة "صليل الصوارم"، و"كسر الحدود"، و"خطبة البغدادي" و"فشرد بهم من خلفهم"، و"لهيب الحرب" اعظم انتاجه الاعلامي".

غالبية مؤسسات الإنتاج الإعلامي لا تمتلك مواقعاً الكترونية ثابتة بسبب إغلاقها المستمر من قبل شركات الشبكة العنكبوتية، ولهذا فانها لا ترتكز على مواقعها في نشر نتاجها بل على مئات المواقع والمنتديات والمدونات الالكترونية التابعة له او المناصرة والمؤيدة والمتعاطفة، فضلاً عن الاف الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي ابرزها "تويتر" و"فيس بوك".

تقوم هذه المؤسسات بفتح قنوات خاصة بها على موقع "يوتيوب"، لكنها تتعرض للاغلاق بشكل متكرر.

من ابرز هذه المؤسسات:

"مؤسسة الفرقان للانتاج الاعلامي"

لا تمتلك موقعاً الكترونياً حاليا

تعتبر الذراع الإعلامي الأساسي لتنظيم "داعش"، كما يقول الخبير في شؤون الفصائل الجهادية هشام الهاشمي، ويؤكد أن "السعودي ناصر الغامدي، هو من يشرف حاليا على عملها، انطلاقا من سوريا، بعد تفكيك مقرها في العراق عام 2010".

تتميز إصدارات هذه المؤسسة بجودة انتاج فنية عالية، وفي مجملها أفلام وثائقية.

من أبرز إصداراتها، "أمة الخير"، و"صليل الصوارم" (أربعة اجزاء)، و"هدى وبشرى للمؤمنين"، و"تاج الوقار"، و"قوافل الشهداء" (جزءان)، و"دولة الاسلام باقية"، و"غزوة الثأر لأسرانا في الفلوجة"، و"غزوة أبي حفص المشهداني"، و"غزوة ربعي بن عامر"، وغزوة فكوا العاني"، و"فرسان الشهادة" (خمسة أجزاء)، و"حصاد المنهزمين في بلاد الرافدين".

"مؤسسة الاعتصام"

مؤسسة للانتاج الإعلامي تابعة لـ"داعش" تأتي بعد مؤسسة "الفرقان من حيث الأهمية للتنظيم، لا تمتلك موقعاً الكترونياً باستثناء قناة على اليوتيوب.

تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الساندة للترويج عن انتاجها.

لها العديد من الإصدارات المرئية ابرزها "نوافذ من أرض الملاحم"، وسلسلة "الحياة" (وثائقية)، و"فشرد بهم من خلفهم"، و"ولو كره الكافرون"، و"عزة الاباء"، و"لا يضرهم من خذلهم".

"المنبر الإعلامي الجهادي"

قناة على اليوتيوب تتضمن خدمة إعلامية كاملة لإصدارات تنظيم "داعش" التي تنتجها المؤسسات الإعلامية للتنظيم.

"مؤسسة غرباء"

قناة على اليوتيوب، وهي من المؤسسات الاعلامية التابعة لتنظيم "داعش"، لا يوجد لديها موقع الكتروني خارج موقع يويتوب.

"مؤسسة الصقيل"

قناة على اليوتيوب تعرف عن نفسها بانها "مؤسسة أعلامية تهتم بالشأن الأسلامي ونشر الحقائق من أرض الواقع والتذكير بالتاريخ الأسلامي".

تنشر اصدارات تنظيم "داعش" المرئية والصوتية ولا يوجد لديها موقع او منتدى لكنها تمتلك حسابات عديدة على "تويتر".

"إصدارات الدولة"

قناة على "يوتيوب" تابعة رسميا لتنظيم "داعش" وتعتبر من انشط واضخم القنوات على اليويتوب وتضم مكتبة كاملة لجميع اصدارات "داعش" الاعلامية.

تمتلك نسبة مشاهدة كبيرة بين الجمهور، كما تشهد فقرة التعليق على مقاطع الفيديو نقاشات محتمدة بين مؤيدي التنظيم ومعارضيه.

"ترجمان الاساورتي للأنتاج الاعلامي"

من أبرز واقدم المؤسسات الإنتاجية والداعمة للفصائل الجهادية، تنشط في "يوتيوب" ومواقع التواصل الاجتماعي.

مع ظهور تنظيم "داعش" خصصت غالبية نتاجها ومنشوراتها عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات والمواقع للتنظيم، تختص هذه المؤسسة بعمل مقاطع الفيديو العاجلة، للعمليات العسكرية للتنظيم، وتعتمد على إضافة تأثيرات تقنية وصوتية عالية الجودة عليها.

يتم ملاحقته دائما ولا يعرف من يقف ورائه وغالبا ما يقوم بانشاء حساب جديد له عند اغلاقه حسابه القديم.

"طرابلس الشام"

قناة على يوتيوب تنشر اصدارات تنظيم "داعش" الصوتية والفيديوية.

"مؤسسة البراء"

قناة على اليوتيوب، وهي مؤسسة اعلامية للانتاج ايضا ولكن انتاجها محدود وتركز على نشر نتاجات باقي المؤسسات الاعلامية الضخمة مثل مؤسستا "الفرقان" و"الاعتصام".

"مركز الحياة"

لا يوجد موقع الكتروني.

مؤسسة إعلامية إنتاجية تابعة لتنظيم "داعش" من أبرز مهامها ترجمة اصدارات تنظيم "داعش" الى اللغة الانلكيزية.

نشاط هذه المؤسسة موجه إلى دول أوروبا واميركا، كما أنه يقوم بانتاج بعض الافلام الوثائقية باللغة الانلكيزية حصرا، وتستند في عملها على خبراء من جنسيات أوروبية وأميركية.

من ابرز اصدارات المؤسسة "رسالة إلى أميركا" تضمنت ذبح رهينة أميركي، و"زيارة إلى الموصل"، و"لهيب الحرب"، و"نهاية سايكس بيكو".

"إذاعة البيان"

تردد الاذاعة 92.5 FM في الموصل

أول إذاعة محلية تابعة لتنظيم "داعش"، تبث من مدينة الموصل بمعدل بث يمتد إلى تسع ساعات يوميا.

تأسست الإذاعة بعد سيطرة التنظيم على مدينة الموصل واستحواذها على مباني وادوات اذاعات محلية، وتعتبر احدى القنوات الرئيسة لقرارات التنظيم في المدينة.

يقول سكان محليون في مدينة الموصل، تحدث معهم "بيت الإعلام العراقي"، إن غالبية السكان يتابعونها لانها تتضمن القرارات والتعليمات التي يصدرها التنظيم.

يتضمن بث الإذاعة أخباراً عن عناصر "داعش" العسكرية في باقي المدن في العراق وسورية، فضلاً عن خطب لابرز قادة التنظيم بينهم المتحدث باسم "داعش" ابو محمد العدناني.

"دابق"

أول مجلة ورقية تصدر باللغتين العربية والانكليزية يصدرها تنظيم "داعش".

لا تمتلك المجلة موقعاً إلكترونياً، لكن التنظيم يؤكد نيته فتح موقع خاص بها.

تتميز بجودة التصميم من ناحية ورقها وطريقة عرضها، يتم توزيعها في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم في العراق وسورية.

ومن أبرز ما نشر في المجلة الحوار المترجم إلى الانكليزية مع الطيار الاردني معاذ الكساسبة قبل إعدامه حرقاً، كما نشرت موضوعات تبرر سبي النساء الازيديات.

"الشامخة"

مجلة نسائية يصدرها تنظيم "داعش"، لا تمتلك موقعاً الكترونياً حتى الان، مختصة بشؤون النساء، وتصدر عن مؤسسة "الشامخة الإعلامية"، تتضمن موضوعات خاصة بواجبات المرأة وفق العقيدة الشرعية، وتجري لقاءات مع زوجات عناصر من "داعش".

 

  • بيت الإعلام العراقي

    إستفتاء كردستان... خطاب الكراهية ينافس التغطية المهنية

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الواحد والثلاثون تغطية وسائل إعلام محلية مع تصريحات مسؤولين لم تخلو من خطاب كراهية للازمة السياسية بين بغداد واربيل على خلفية استفتاء إستقلال إقليم كردستان، ويشمل الرصد الفترة من أب (اغسطس) 2017 إلى 15 أيلول (سبتمبر) 2017 وشملت عينة الرصد تصريحات وردت في قنوات تلفزيونية ووكالات إخبارية وصحف.

  • منار عزالدين

    صحفيون: وسائل الإعلام اخفقت في تغطية الإستفتاء.. وساهمت في انتشار مواقف متشنجة

    اجمع إعلاميون وصحفيون في استطلاع نظمه "بيت الاعلام العراقي" على ان وسائل الإعلام لم تكن موفقة في تغطية إستفتاء إقليم كردستان

  • الباحث / محمد محمود حبيب – مصر

    الباحث / محمد محمود حبيب – مصر

    من فؤائد دحر فتاوى داعش

  • ايمن حسان

    دراسة: دور مواقع التواصل الاجتماعي في نشر الفكر المتطرف

    لقد قدم التطور الحادث في استخدام الانترنت وبخاصة شبكات التواصل الاجتماعي خدمة غير مقصودة للتنظيمات الارهابية التي قامت باستغلالها في اتمام عملياتها ضد امن وسلامة الشعوب والمجتمعات المتحضرة واعمالها الاجرامية التي تستهدف البني التحتية للدول

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية