جيوش الكترونية تحكم قبضتها على الترند العراقي: خطاب كراهية واثارة للفتنة الطائفية

الصفحة الرئيسية > تقارير الرصد الإعلامي > جيوش الكترونية تحكم قبضتها على...

جيوش الكترونية تحكم قبضتها على الترند العراقي: خطاب كراهية واثارة للفتنة الطائفية

 

بيت الاعلام العراقي

 يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الثامن والخمسون، الترند العراقي في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، ومن المفترض ان يعكس ترند تويتر في السياق العالمي اهتمامات الرأي العام في كل بلد بمختلف القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها من القضايا التي تثير الرأي العام.

ويستند تقرير الرصد على متابعة ومراقبة عينة عشوائية لقائمة اعلى الترندات العراقية في موقع تويتر خلال الأسابيع الأربعة الماضية، وتتبع أسباب انطلاق كل ترند وإظهار جهات التفاعل معه ونتائجه، وما المؤثرات القائمة في توجيه هذه الترندات نحو مسارات معينة، اظهرت بشكل واضح كيف يتم تأسيس الترندات وماذا تستهدف ومتى، وكيف لعبت ادوارا سلبية في السلم والامن المجتمعيين في البلاد، وساهمت باقحام الجمهور في ازمات سياسية.

ويأتي تقرير الرصد الجديد مكملا لسلسلة تقارير واسعة اطلقها "بيت الاعلام العراقي" خلال السنوات الماضية تتناول مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، وابرزها التقرير التاسع والعشرون المنشور في تموز (يوليو) 2017 تحت عنوان "الجيوش الإلكترونية"... أخبار مفبركة تجتاح "فيسبوك"، والتقرير بالرقم أربعون والمنشور في شباط (فبراير) 2018 تحت عنوان "الجيوش الالكترونية ترفع لثامها.. خطاب كراهية يهدد السلم المجتمعي".

وتوصل تقرير الرصد الى النتائج التالية:

1- تحكم الجيوش الالكترونية التابعة الى جهات سياسية ودينية قبضها على الترند العراقي، من خلال اطلاق هاشتاغات مبنية على خلفيات صراعات سياسية او فكرية، وبثها عبر الالاف الحسابات الوهمية الغير حقيقية اذ يتبين ان اغلب هذه الحسابات تم انشائها قبل فترة وجيزة ولا تمتلك سوى عدد محدود من المتابعين وغالبيتهم من اتباع الجيوش الالكترونية، وبالتالي لا تعكس توجهات الرأي العام الحقيقية الذي يقف موقف المتفرج إزاء هذه الهاشتاغات ولا يتفاعل معها.

2- ان اغلب الهاشتاغات التي تطلقها الجيوش الالكترونية من اجل الاستحواذ على الترند العراقي في تويتر، تتضمن خطاب كراهية وتسقيط، ودعوات الى العنف والتطرف، ومهاجمة جماعات بشرية بالمطلق، واتهامات بالعمالة والخيانة، وهو ما يشكّل خطرا على السلم الأهلي والمجتمعي في البلاد.

3- لوحظ ان جزء كبير من الجيوش الالكترونية التي تطلق هاشتاغات تحوي خطاب كراهية، تنخرط فيها حسابات تُدار من خارج العراق، تقوم بعملية إعادة نشر منشورات وصور جاهزة لمئات المرات من اجل السيطرة على اعلى ترندات السوشل ميديا، وهو ما يفسر ظهور ترند متخصص بالشأن العراقي في قوائم الترند الخاصة بدول أخرى.

4- لوحظ ان قوائم الترند العراقية تُظهر أحيانا هاشتاغات متعلقة بقضايا خاصة بدول أخرى لا علاقة لها بالعراق، وهذا يفسر ان حسابات وهمية تُدار من العراق منخرطة في هذه العملية، وغالبا ما تكون هاشتاغات تتضمن كراهية وسب وشتم وتسقيط.

5- من بين 7 أيام في الأسبوع، لوحظ بمعدل يومين فقط أسبوعيا يعكس الترند العراقي الواقع في البلاد، ويمثل موقف واهتمامات الرأي العام العراقي اليومي إزاء مختلف القضايا التي تشغله، اما في الخمسة أيام الأخرى، يكون الترند ما يُعتبر تحت قبضة الجيوش الالكترونية.

6- لوحظ اندلاع معارك الكترونية بين جيوش الكترونية متصارعة فيما بينها، وبينما تطلق جهة ما هاشتاغ معين، تكوم الجهة الأخرى المناهضة لها بأستخدام ذات الهاشتاغ ولكن مع منشورات تتضمن هجوما ضد الهاشتاغ والجهة التي اطلقته.

توصيات:

1- إشاعة الثقافة الرقمية للجمهور في كيفية التعاطي مع ما يطالعه من منشورات وهاشتاغات وتوفير خبرات للجمهور في كيفية التعاطي مع الأخبار والصور ومقاطع الفيديو المتداولة، وتبيان مخاطر المنشورات الكاذبة على الأمن والسلم الاجتماعي، وتشجيع ظاهرة صحافة المواطن.

2- اطلاق حملة على الصعيد الوطني من اجل مكافحة الحسابات المزيفة في تويتر، والتي تروّج لخطاب الكراهية ودعوات الى العنف، وتنظيم حملات لاغلاق هذه الحسابات، كما على المؤسسات والجهات ذات العلاقة وبالتنسيق مع خبراء تقنيين مراقبة الصفحات الممولة التي تنشر اخبار مفبركة تحمل خطاب كراهية وتسقيط وتحقير ودعوة الى العنف واخبار كاذبة، والكشف عن القائمين عليها وتقديمهم الى القضاء من اجل كبح ظاهرة الجيوش الالكترونية.

 3- التأكيد على أهمية الهاشتاغ في ان يكون حقيقيا وعاكسا لتوجهات الرأي العام الحقيقي وما يشغله من قضايا، وكذلك أهميته في دعم المناشدات والمبادرات الإنسانية وايصالها الى الرأي العام المحلي والعالمي من اجل اتاحة الفرصة لحسم هذه المناشدات.

 

للاطلاع على الرصد الاعلامي وعينة الرصد اضغط على

جيوش الكترونية تحكم قبضتها على الترند العراقي خطاب كراهية واثارة للفتنة الطائفية

 

 

  • International media development organisations express their grave concern that press freedom is increasingly under threat in the Kurdish Region of Iraq

    The Court ruling of the 16 February 2021 sentencing journalists and civil society activists to six years in prison for undermining national security, has led to grave concerns regarding the room for open public debate in the Kurdish Region of Iraq.

  • بيت الاعلام العراقي

    جيوش الكترونية تحكم قبضتها على الترند العراقي: خطاب كراهية واثارة للفتنة الطائفية

  • عمرو الأنصاري

    "الهاشتاج".. استراتيجية بنائه وقواعد نشره وأدوات تحليله

  • بيت الاعلام العراقي

    "بيت الاعلام العراقي" يفتح ملف الاعلام التربوي: قناة واحدة تقوم بالمهمة، تفتقر لمتطلبات التطورات التكنلوجية

    يفتح "بيت الاعلام العراقي" ملف الاعلام التربوي والتعليمي الخاص بتقديم الدروس التعليمية والأكاديمية للطلبة، ويرصد في تقريره السابع والخمسون الدروس التعليمية التي تُعدها قناة العراق التربوية، وكيفية تقديمها للطلبة والوسائل المستخدمة في شرح مفردات المنهج الدراسي، وطرائق عرضها على شاشة الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية