خصوصيات الصحافي الإلكتروني

الصفحة الرئيسية > أفكار > خصوصيات الصحافي الإلكتروني

خصوصيات الصحافي الإلكتروني

 

فيصل الياسري

الصحافيون بدأوا يشعرون بضرورة تقديم شيء جديد إضافي وذلك لإحساسهم باختلاف العلاقة مع القارئ واختلاف التحرير والنشر.

استبق فاذكر ما صار معروفا بأن مفردة صحافي تعني كل من يعمل في وسائل الإعلام ولا تقتصر على من يعمل في صحيفة مطبوعة، وفي العديد من الدول يسمّى ما يعرف عندنا بكلية الإعلام باسم كلية الصحافة أو كلية الميديا التي تعني وسائل الاتصال الجماهيري الرئيسية وخاصة التلفزيون والإذاعة والصحف، ثم جاء الإعلام الإلكتروني الذي اتسع انتشاره بشكل هائل بعد أن صارت قراءته لا تقتصر على الكمبيوتر وإنما عبر الهاتف الذكي واسع الانتشار.

ولا أريد أن أخوض في تعريفات أساتذة الإعلام لمصطلح الصحافة الإلكترونية بحسب درجة استفادتها من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والوسائط المتعددة. الملتيميديا، فالصحافة الإلكترونية ببساطة نوع من الاتصال بين البشر يتم عبر البث الفضائي، باستخدام مهارات العمل في الصحافة المطبوعة معززة باستخدام مهارات الكمبيوتر في تجسيد النص والصوت والصورة والرسوم التوضيحية مع ميزة سرعة نشرها بين الجماهير عبر الفضاء الإلكتروني.

ويعود تاريخ نشأة الصحافة الإلكترونية إلى سبعينات القرن الماضي وكان أول ظهور لها مرتبطا بصحيفة مطبوعة، أي أنها كانت نسخة إلكترونية لجريدة ورقية تتم قراءتها من خلال جهاز كمبيوتر عبر شبكة الإنترنت، ثم بدأ صدورها كجرائد ومجلات إلكترونية ليست لها إصدارات عادية مطبوعة على الورق، فظهر مصطلح “صحافة الإنترنت”.

ورغم عدم القدرة على التحديد الدقيق لتاريخ نشوء أول صحيفة إلكترونية، إلا أنه يمكن القول إن “هيلزنبورج داجبلاد” السويدية هي الصحيفة الأولى في العالم التي ظهرت بالكامل على شبكة الإنترنت عام 1990. وفي العام 1992 أصدرت شيكاغو أونلاين أول صحيفة إلكترونية على شبكة أميركا أونلاين وبدأت غالبية الصحف الأميركية تتجه إلى النشر عبر الإنترنت فبلغ عددها 368 في منتصف العام 1996. وفي العام 2000 كانت هناك أربعة آلاف صحيفة إلكترونية على الإنترنت في العالم.

وهكذا نشأ جيل جديد من الصحف هي “الصحف الإلكترونية” التي تخلت عن الورق والحبر والنظام التقليدي للتحرير وتمتعت بالتوزيع عبر القارات والدول بلا حواجز أو قيود رقابية. لكن الصحافيين بدأوا يشعرون بضرورة تقديم شيء جديد إضافي وذلك لإحساسهم باختلاف العلاقة مع القارئ واختلاف التحرير والنشر، كما أن من أبرز مزايا الصحافة الإلكترونية هو التجديد الفوري للأحداث والأخبار بتفاصيل جديدة إضافية طارئة تطلبت من الصحافي جهودا ومهارات استثنائية لمعالجة فورية.

وقد اتضح بالرغم من العمر القصير للصحافة الإلكترونية أنها تتطلب من الصحافي إضافة إلى مهاراته الصحافية التقليدية أن يكون ملمّا بالإمكانيات التقنية وبشروط الكتابة للإنترنت وللصحافة الإلكترونية كوسيلة تجمع بين نمط الصحافة ونمط التلفزيون المرئي ونمط الكمبيوتر، وأن يضع في اعتباره أيضا عالمية هذه الوسيلة وسعة انتشارها وما يرافق ذلك من اعتبارات تتجاوز المهني إلى الأخلاقي تفرض على الصحافي التزامات مهنية وإعلامية كبيرة.

فهل تؤمن المؤسسات الإعلامية الإلكترونية للصحافي العامل فيها ظروف عمل وتعامل مريحة ومناسبة؟

هذا التساؤل أثار اهتمام اتحاد الصحافيين الأوروبيين الذي يركز منذ 2015 على واجباته النقابية في الدفاع عن حقوق الصحافيين وتبني الإجراءات الإيجابية لتطوير ظروف عملهم وتحسينها.

وأكد الاتحاد على صفحته على الإنترنت أن “هدفه الاستراتيجي هو ضمان مستوى مرموق للصحافيين من حيث الأجور وظروف العمل وحقوق الملكية ومكافحة استعمال العنف ضد الإعلاميين”.

ويذكر أن اتحاد الصحافيين الأوروبيين أضحى منذ مطلع العام 2016 يسلط الضوء على موضوع صحافيي الإنترنت وظروف عملهم، فنشر استطلاعا للرأي بين صحافيي جميع دول الاتحاد الأوروبي تضمن أسئلة تتعلق بظروف العمل في الصحافة الإلكترونية في أوروبا. ما هي الاختلافات في العمل بين الصحافة الورقية والإلكترونية من حيث التوظيف والأجور؟ هل من ضرورة لإجراء تحسينات وفي أي مجالات؟ ما هي أبرز خصائص العمل في الصحافة الإلكترونية؟ هل يحتاج الصحافي التقليدي إلى تأهيل خاص للعمل في الصحافة الإلكترونية؟… إلخ. وقد حدد الاتحاد 12 أكتوبر القادم كآخر موعد لتقديم الأجوبة لعله يخرج بتوصيف مهني للعمل في الصحافة الإلكترونية.

  • بيت الاعلام العراقي

     النازحون في الاعلام: تغطيات سطحية بلا متابعة لنتائجها ديموغرافيا واقتصاديا واجتماعيا

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره السادس والاربعون التغطيات الاعلامية المحلية لقضايا النازحين داخل البلاد بعد ثلاثة سنوات على اعلان استعادة السيطرة على المدن والبلدات التي سيطر عليها تنظيم "داعش" منذ العام 2014 وحتى نهاية العام 2017، ووصل عدد النازحين في ذروة هجمات داعش الى اكثر من 5 ملايين شخص وفقا لتقارير اممية ومحلية.

  • استراتيجيات لمواجهة الحدّ من حرية الصحفيين

    يواجه الصحفيون في مناطق كثيرة قمعًا وتقييدًا للحريّة، لا سيما في نيجيريا، البلد الذي احتلّ المرتبة 120 من أصل 180 على مؤشر حرية الصحافة العالمي الذي أصدرته منظمة مراسلون بلا حدود عام 2019. فهناك يشهد المحررون ومالكو وسائل الإعلام رقابة مشدّدة على أعمالهم، إضافةً إلى تعرّضهم للاعتداء الجسدي والتوقيف منذ العام 2015 وحتى الآن.

  • عمرو الأنصاري

    كيف تصنع قصة صحفية مهنية من قضايا اللاجئين؟

    اذا كنت تظن أنك ذاهب لمهمة صحفية معتادة تنتزع فيها بعضًا من القصص الإنسانية المؤثرة لضحايا حدودهم المخيم وتاريخهم هو المعاناة، بهدف جلب تعاطف القارئ فأنت مخطئ بالتأكيد.

  • منار عز الدين

    احمد كتاو: قضايا الاقليات تحت رحمة الاعلام الحزبي

    يرى أحمد كتاو، رئيس "المنظمة الوطنية للتنوع" في العراق ان التغطيات الاعلامية المحلية لقضايا الاقليات ليست بالمستوى المطلوب، مشيرا الى ان التغطيات تأتي من وسائل الاعلام التابعة للاحزاب المتنفذة وبالتالي يكون طرح القضية من وجهة نظر سياسية – مصلحية، فيما لا تمتلك الاقليات الامكانات اللازمة لتأسيس وسائل اعلام متحدثة عنها بعيدة عن الجهوية وقريبة من الواقع.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية