سيرة موجعة للصحافيات

الصفحة الرئيسية > أفكار > سيرة موجعة للصحافيات

سيرة موجعة للصحافيات

 

صابرين كاظم

ما هو سائدٌ في المؤسسات الصحافية، أن تتعرض العاملات في المؤسسات الإعلامية، سواء المقروءة أو المسموعة أو المرئية، للمضايقة التي ترتدي ثوباً خبيثاً يزعم تقديم الحماية في شكل من أشكال الانتهازية والابتزاز الناعم.

لكن في المقابل، لا أحد يريد التحدث عن الأمر لأنه ببساطة مشين ومخجل، أو بعبارة أخرى لا أحد يتساءل باهتمام عن العدد الكبير من الإعلاميات في البلد، لكن من يستحق الإشارة إليها بالبنان منهن نادر وقليل.

تبدأ الصحافية أو الإعلامية مشوارها بدءاً من رب العمل مروراً بعروض الرجال العاملين في الحقل بالتصريح وبالتلميح.

ولعل ما أجراه منتدى الإعلاميات العراقيات في بيان أكد فيه لمن أجرينه عدم كتابة أسمائهن على نسخ الاستبيان يشير لجانب الحقيقة المخزية.

وبحسب هذه الدراسة الميدانية تتعرض 68 في المئة من الإعلاميات في العراق إلى التحرش الجنسي والمضايقات في أثناء العمل وفي الشارع.

تضيف الدراسة أن نسبة 1 في المئة فقط من الإعلاميات يتولين مناصب إدارية، وان 80 في المئة منهن يعانين من الاضطهاد الوظيفي.

وقد تبدو المؤسسات "الليبرالية" - إن صح الوصف - للنساء نسخة أخرى عن المؤسسات الدينية، إذ تسيطر عليها أحزاب وحركات سياسية، تضيع معها المهنية والسلوك السليم، وفق هذا الدافع أو ذاك، وهن برغم ذلك لا يحظين بفرص غير الجلوس طويلاً في غرف الماكياج، هذا ما تعززه أجواء لا تريد من المرأة إلا قيافتها في حين يبقين بعيدات أبدا عن معرفة كتابة وتحرير خبر صحافي واحد، أو تطوير مهارات اللغة والإلقاء وكلما ذهبنا تجاه السياسة والأمن ازداد عديد الرجال، وكلما ذهبنا إلى المجتمع والثقافة ازداد عديد النساء.

هل حقا لا تستطيع المرأة تغطية الحرب؟ 

أذكر هنا قول الإعلامية الراحلة أطوار بهجت: الإعلامية تصبح كفاءتها عشر أضعاف الرجل لتحظى أخيرا بمكانة هي عشر مكانته في العمل داخل المؤسسة. وأطوار التي قتلها تنظيم القاعدة كانت في طريقها للعمل إلى تغطية ما بعد أحداث تفجير قبتي الإمامين العسكريين في سامراء، و لولا أنها في مؤسسة مثل العربية قد ينتابني شك على تكريمها بعد وفاتها إذا ما كانت إحدى العاملات المنشغلات بدرء ما يسجر لهن من مواقد حرب باردة لا تنتهي. 

وقد لفت انتباهي حقا، تكريم أجرته نقابة الصحافيين العراقيين، للعاملين في وسائل الإعلام و قاموا بتغطية الأحداث في المحافظات التي تشهد عمليات ضد تنظيم داعش، لم أجد بين نحو مئة أو أكثر امرأة واحدة، هل يا ترى بين هذه الأعداد والوجوه النسائية لم تكن واحدة بينهن مستعدة للذهاب إلى مواقع الاضطراب، بينما وصلت الإعلاميات الأجنبيات وسارعن بتغطيات رائعة عبر منابر مؤسساتهن؟

في إحدى المؤسسات، بالصدفة صار لي أن أشرف على تدريب بنتين من كلية الإعلام ببغداد، واحدة غابت تماما فيما بعد، والأخرى حين سألتها عن هدفها من العمل في الإعلام قالت: الشهرة. أخبرتها أن هذا العمل لمن تريد أن لا تتعكز على سنيّتها أو شيعيتها سيكون أطول من الوصول إلى جزيرة خرافية، لكنه درب ليس مستحيلاً، لابد من التعلم والتعب 

بعد يومين، شاهدتها مع أحد العاملين منقادة لجبروته واختصاراته طريقها، تجنبتي أو تجنبت من يبكيها وراحت خلف من يضحكها، ولحقت بغياب صديقتها الأخرى دون رجعة. 

تقول الإعلامية ريما مكتبي في حديثها مع إحدى الوكالات، المرأة ضحية الحرب الأولى، وهي الأكثر قدرة على تغطيتها. كما أذكر في حوار مع الصحافي والإعلامي الراحل أحمد المهنا جمعنا عن الإعلام والصحافة أيام كان يرأس تحرير جريدة العالم، قال إن الحرب في العراق لن تنتهي ما لم توضعن لمواجهتها بالكلمة والفكرة والعمق فقادة الحرب رجال خبثاء، ونساء مثلهم.

يدري المهنا مثلي أن ريما مكتبي لو عملت في مؤسسة عراقية أين سيكون مصيرها، لكن بالتأكيد لمكتبي نضالاتها لتصل إلى ما وصلته.

  • بيت الاعلام العراقي

    هاشتاغ استجابة لـ "استياء اجتماعي" يتحول الى منبر لخطاب كراهية

    رصد "بيت الاعلام العراقي" خلال الساعات الماضية خطاب كراهية تداولته مواقع التواصل الاجتماعي العراقية في شان سجال اجتماعي دار حول عرض للازياء تم تنظيمه في محافظة الانبار.

  • بيت الاعلام العراقي

    عامان على انتهاء الحرب: المدن المحررة.. تغطيات سطحية تهمل عشرات القصص الانسانية

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الواحد والاربعون التغطية الاعلامية لمشاكل وازمات المدن التي احتلها تنظيم "داعش" (نينوى، الانبار، صلاح الدين)والتحديات التي تواجهها بعد عامين على استعادة السيطرة عليها، وكيف تراجعت التغطيات الصحفية فيها مقابل تصاعد المشاكل والازمات والقصص الانسانية الخافية عن الرأي العام لجهة رتابة التغطيات وسطحيتها مع غياب التغطيات الاستقصائية.

  • شبكات استماع محلية...طريقة تُسهل على الصحفيين معرفة اهتمامات المجتمعات

    على الرغم من الإنصات هو جزء من عملهم، إلا أنّ ليس جميع الصحفيين يعدّون مستمعين جيدين، ففي بعض الأحيان يكون استماعهم انتقائيًا، إذا لم نقل أنه انتقاء متحيز.

  •   طرق لاكتشاف الصور المعدّلة والتحقق من المزيّفة  

    في الوقت الذي يزداد فيه تدفق المعلومات الخاطئة والمضللة، إضافةً الى الصور المعدلة، توجد موارد وطرق يتعرف من خلالها الصحفي إذا ما تمّ التلاعب بالصورة، ويكشف إذا كانت حقيقية أم مزيفة.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية