لماذا يفشل إعلامنا العربي في احتواء الشباب؟

الصفحة الرئيسية > أفكار > لماذا يفشل إعلامنا العربي في...

لماذا يفشل إعلامنا العربي في احتواء الشباب؟

 

وجدان فهد

 

تميزت بداية الألفية بانبهار غير مسبوق من لدن المشاهد العربي لاسيما الشباب مع بدء الفضائيات، وأبرز الدوافع كانت تتركز حول الحاجة إلى الجديد والرغبة في الابتعاد عن رتابة الإعلام العربي الرسمي الذي ظل لمدة طويلة أسير أطروحاته وتصوراته لما يجب أن يقوم به الإعلام تجاه المواطنين.

إن جرأة الإعلام الفضائي الخاص في تناول موضوعات ظلت محرمة على المشاهد في المجالات السياسية والثقافية والاجتماعية،أسهمت في الاندفاع نحوه، وعززت الاستفادة من ثورة التقنيات الرقمية في إعطاء أبعاد جمالية للعرض التلفزيوني الفضائي وجعلته أكثر تفضيلاً.

لكن مع مرور السنوات، ومع تعدد القنوات التي ثبت للمشاهد العربي، فإن الفضائيات الجديدة في أغلبها هي مجرد إعادة استنساخ لما هو موجود من القنوات والبرامج، باستثناء بعض الفضائيات التي حملت على عاتقها تطلعات الشباب وأدخلت في مضامينها كل ما يتعلق بقيم المجتمع ومعانيه الثقافية التي تشكل هويته وانتماءه إلى بيئة حضارية ذات أبعاد إنسانية عملية.

ويبقى السؤال عن أسبابإخفاق الفضائيات عن ملامسة تطلعات الشباب العربي، وما إذاكان لذلك علاقة بغياب الوعي عن معرفة احتياجات الجماهير بما فيها فئة الشباب وإشباعها لدى القائمين على الفضائيات، وعدم ربطهم مسألة إعداد البرامج بالدراسات الميدانية ونتائج قياس المشاهدة وبقاء الوضع في نطاق مخاطرة رأس المال المادي فقط؟

أم أن الاعتماد على التقنيات والعناصر المرئية من صورة عالية الوضوح وديكور افتراضي بعيداً عن الاهتمام بالمحتوى والرسالة البرامجية كان كفيلاً في اعتقاد القائمين على الفضائيات بإرضاء المشاهد، بالرغم من أن ذلك الانبهار اللوني بالصورة لا يستمر سوى إلى حين؟!

ثم أين تأثير البيئة المحيطة من الفضائيات بكل ما تحمله تلك البيئة من مدلولات سياسية وثقافية واجتماعية، فهل الفضائيات العربية كوسائل للاتصال الجماهيري تراقب هذه البيئة، أم أن البيئة هي التي تراقب عمل الفضائيات؟!

ومع كل هذه الأسئلة فإن العقد الأول من الألفية بات يشرف على الانتهاء بدون أن يستفيد الشباب العربي من عصر الفضائيات التي أخذ نجمها في الأفول بسبب تغيّر أنماط استخدامات وسائل الاتصال الجماهيري ومزاحمة الشبكات الاجتماعية.

ولا مناص من الاعتراف بأن الفضائيات قد قدمت للشباب التسلية والترفيه، لكن أية تسلية وأي ترفيه؟ وأين هي من أولويات الشباب وقضاياهم في العمل والبطالة وفرص التعليم والصحة والهجرة؟

من هنا تذهب بعض الآراء إلى أن العديد من الفضائيات العربية نجحت في قلب أولويات الشباب العربي وأعادت ترتيبها من خلال المزيد من الابتعاد عن الواقع والاغتراب عنه والتكريس لقيم جديدة تركز على الاستهلاك والمغامرة واقتناص الفرص بواسطة برامج التسلية والترفيه التي للأسف غرست في الشباب العربي قيمة أن النجاح "ضربة حظ" بفضل الكم الهائل من برامج تلفزيون الواقع وبرامج التسلية والمسابقات.

في المقابل ظل الإعلام الفضائي الرسمي على وجه الخصوص، حبيس سياسات جامدة ومغيباً في أغلبيته للمشاهدين ومنهم الشباب في صنع المحتويات والمضامين الإعلامية.

ونافل القول إن الإعلام الفضائي العربي الرسمي والخاص إذا كان قد حقق طفرة نوعية في امتلاك الوسائل وتطوير القاعدة التقنية، فإن المحتويات والرسائل بقيت سجينة السياسات الرسمية ومغامرات القطاع الخاص، ولم تواكب هذا التوجه والامتداد، من هنا فلا غرو أو مبالغة لو قلنا إن الشباب العربي سيودع العقد الأول من الألفية الثالثة بالانشغالات والتوقان نفسه إلى غد إعلامي عجزت الفضائيات العربية عن رسم بعض ملامحه وسيهاجر إلى فضاءات أخرى في الإعلام الجديد باحثًا عن إجابات لأسئلة كثيرة فشل الإعلام الفضائي العربي في الإجابة عنها رغم بعض الاستثناءات طوال عقدين من المشاهدة والتعرض والاستخدامات.

 

وجدان فهد

*إعلامية وكاتبة بحرينية

 

  • بيت الاعلام العراقي

    العنف الاسري.. تغطيات سطحية تركز على رواية الحوادث متجاهلة الاستقصاء

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الخمسون، تغطيات وسائل الاعلام العراقية مع قضية العنف الاسري في البلاد، وكيف تناولت الملفات المرتبطة به خلال الأشهر القليلة الماضية خصوصا مع فرض إجراءات العزل وحظر التجوال سبب تفشي وباء فيروس كورونا.

  • منير طبي

    وسائل الإعلام والعنف الأسري.. إشكالية الواقع والدور

    ركز الكثير من العلماء والدارسين حول وسائل الإعلام ومضامينها المختلفة، بعد ملاحظة ما تقوم به هذه المضامين من تأثيرات مختلفة الأشكال والمستويات، ومن بين أهم تلك المضامين نجد تلك التي تقدم أو تشجع أو تساهم في انتشار العنف بكل أشكاله المعنوية والمادية، وما قد تتركه مثل هذه المضامين الإعلامية من تأثيرات سلبية على مستوى الفهم والإدراك وحتى القيم والاتجاهات، على مختلف المراحل العمرية خاصة الأطفال والمراهقين.

  • منار عزالدين/ منتظر القيسي

    ناشطات وصحفيات: وسائل الإعلام غير منصفة في قضية "العنف الاسري" و"مواقع التواصل الاجتماعي" أكثر جرأة

    اجمعت ناشطات وصحفيات على ان التغطيات الإعلامية المحلية لقضايا العنف الاسري "غير منصفٍة"، لأسباب متربطة بتوجهات وسائل الاعلام الحزبية، واصفين اغلب نتاج وسائل الاعلام بـ "الضعيف واللا مهني"، مشيرين الى ان منصات التواصل الاجتماعي أكثر جرأة في طرح ظاهرة العنف الاسري والمشاكل الاجتماعية المرتبطة بها.

  • بيت الاعلام العراقي

    اعلام داعش 2020: الدخول في السجالات العامة لزرع الانقسام المجتمعي

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره التاسع والاربعون نشاط متنامي لتنظيم داعش في العراق مؤخرا، مترافقا مع عودة نشاطه المسلح في أجزاء من البلاد منذ مطلع نيسان الحالي 2020، اذ انتشرت العشرات من الحسابات في فيسبوك وتويتر الى جانب نتاجات مرئية للتنظيم.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية