لهذا اعتذرت

الصفحة الرئيسية > أفكار > لهذا اعتذرت

لهذا اعتذرت

 

عدنان حسين

نقلاً عن جريدة المدى

تلقيتُ منذ أيام دعوة كريمة من رئيس المجلس الأعلى الإسلامي السيد عمار الحكيم للمشاركة في مؤتمر يبحث في موضوع حرية الصحافة في البلاد ينظّمه مكتبه اليوم السبت، وقد اعتذرت عن عدم الحضور لأسباب لا تتعلق بصاحب الدعوة ولا بالمجلس الأعلى. 

اعتذرت عن عدم تلبية الدعوة مع ان ما سيبحث فيه المؤتمر هو من الموضوعات الأثيرة عندي شخصيا،ً ومن الاهتمامات الرئيسة للنقابة الوطنية للصحفيين العراقيين التي بادر العشرات من الصحفيين والإعلاميين المهنيين المرموقين لتشكيلها منذ أكثر من سنتين، وأتشرف بأنني كنت واحداً منهم.

في مرات سابقة أيضاً اعتذرتُ عن عدم المشاركة في فعاليات من هذا النوع. وأعني بهذا النوع المؤتمرات والاجتماعات الموسّعة التي يُدعى إليها على عجل الكثير من الناس، أقلهم المختصون ذوو الشأن، وأكثرهم ممن لا علاقة أو اهتماما لهم بالموضوع أو من الطارئين والمتطفلين عليه. والنتيجة أن يُقال كلام كثير، بعضه خارج الصدد تماماً، والنتائج تكون ضئيلة أو منعدمة... المؤتمرات والاجتماعات التي عُقدت تحت شعار المصالحة الوطنية، على سبيل المثال، أبرز أنموذج لهذا النوع من الفعاليات. فبعد أكثر من عشر سنوات وإنفاق مئات ملايين الدولارات، كانت الحصيلة النهائية صفرا على صعيد المصالحة التي ما من أحد من ساسة البلاد ومثقفيه وناشطيه المدنيين لم يؤكد ويشدّد على ضرورتها والحاجة الماسّة إليها. 

أظن أننا أُصبنا بالتخمة من الكلام المُعاد والمُكرّر في شتى الموضوعات، من المصالحة الوطنية المغيّبة عمداً إلى الحريات الصحفية التي انتهكت على نحو سافر وعن سابق إصرار وترصد في عهد الحكومات السابقة، وبخاصة الحكومة الثانية للسيد نوري المالكي، مروراً بشتى الموضوعات والمشكلات والمشاغل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية المختلفة .. لا أظن أن فكرةً مفيدة لم تُطرح واقتراحاً بنّاءً لم يُقدّم في مئات المؤتمرات والاجتماعات والندوات التي عُقدت على مدى اثنتي عشرة سنة، أو عبر وسائل الإعلام. والمشكلة ان أحداً ممن في أيديهم صنع القرارات المطلوبة لا يسمع، أو يسمع ولا يريد أن يحقق المطلوب.

لسنا في حاجة الى إعادة وتكرار الكلام السريع في الاجتماعات والمؤتمرات التي بين حضورها ممن "هبّ ودبّ"... ما نحن في حاجة إليه، بدلاً من ذلك، هو الكلام الرصين المستند إلى قاعدة معلومات رصينة والمنتهي إلى حصيلة رصينة من التوصيات والى خطة عمل للسعي من أجل وضعها في أيدي صانعي القرار ومتابعتهم والضغط عليهم للأخذ بها.

هذا يتطلّب أول ما يتطلّب الإعداد الجيّد للمؤتمرات والاجتماعات والندوات، والإعداد الجيد يعني تكليف مجموعة صغيرة من أهل الاختصاص والخبرة بوضع جدول عمل للمؤتمر أو الاجتماع أو الندوة وتكليف آخرين من أهل الاختصاص والخبرة أيضاً بإعداد أوراق تُوزّع سلفاً على المدعويين الى المؤتمر أو الاجتماع أو الندوة، لضمان ألا يحضر "من هبّ ودبّ"، وأن يكون الكلام في الموضوع المحدّد للبحث فيه، ولضمان أن يُستثمر الوقت على أفضل ما يكون الاستثمار، وألا يذهب هباءً المال المُنفق على ما يأكله ويشربه المشاركون.

 

  • بيت الاعلام العراقي

    "كورونا" في الاعلام المحلي: اقحام السياسة.. وضعف التغطيات المتخصصة

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره السابع والاربعون التغطيات الاعلامية المحلية لوباء "كورونا" وكيفية تعاطي وسائل الاعلام المختلفة مع الوباء، في وقت تتصاعد المخاوف المحلية من انتشاره وسط احصاءات مقلقة حول نسبة الاصابات الى الوفيات.

  • سلام عمر 

    سلام عمر 

    نصائح لزملائنا الصحفيين في زمن كورونا

  • حسين داود

    حسين داود

    "كورونا" وأزمة الاعلام العراقي!

  • أسباب كثيرة تجعل من الصحافة الصحية ركيزة أساسيّة في الإعلام الرائد

    لم أكن أفكّر بأنني سأصبح صحفيًا صحيًا. حتى اليوم، لا أعتقد أنني كذلك، ولكن بعد أكثر من 16 عامًا من الخبرة، لدي احترام جديد لأولئك النساء والرجال الذين يغطّون القضايا الصحية، أدركت أيضًا أنه وبعكس ما يعتقد كثيرون، فإنّ هذه الوظيفة تتطلب المهارة والالتزام فقط لإتقان الأساسيات.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية