مدعومون من هذه الجهة!

الصفحة الرئيسية > أفكار > مدعومون من هذه الجهة!

مدعومون من هذه الجهة!

 

بيت الإعلام  العراقي

قد يكون مغايراً أن نتحدث باسم "بيت الإعلام العراقي" عن مصدر التمويل قبل الترويج لأهدافنا والمبررات التي استدعت إقدامنا على هذه الخطوة.

لكننا نفهم ونتفهم أجواء الشك التي سادت الوسط الإعلامي العراقي، وربما كان الشك واحداً من مبررات وجود "بيت الإعلام  العراقي" في هذه اللحظة.

من دون مقدمات، فإن للمشروع شركاء تتقدمهم منظمة (IMS) الأسكندنافية، وهي منظمة دولية غير ربحية معنية بدعم الإعلام المستقل عبر العالم، إلى جانب منظمات محلية وأساتذة وزملاء متطوعين.

نقول إن مصطلح "الإعلام  المستقل" محير في الحقيقة، فلطالما آمنا كزملاءِ مهنة في العراق، عايشوا نكبات هذا البلد وتقلباته، شهوداً طوال السنوات الماضية على الاستقطاب الحزبي والقومي والمذهبي الذي مزق الإعلام في معرض سعيه إلى المزيد من الاستقطاب؛ بالاغراء حينا وبالقوة أحياناً أخرى.. آمنا بأن ثمة "إعلاميون مستقلون"، قبل أن يكون هناك "إعلام مستقل".

الإعلامي العراقي المستقل جدير، بعد التضحيات التي قدمها، بأن يتم التعامل معه باعتزاز موجه إلى ذاته وإلى ما قدمه ويقدمه من أمانة في التعامل مع الحقيقة.. "الحقيقة" التي يتطير منها الكثيرون، محاولين طمسها.

"بيت الإعلام  العراقي"، محاولةٌ لرعاية الإعلامي المستقل نفسه، ولمساعدته على أن يحظى بالتقدير الذي يستحق.

يقدم "بيت الإعلام  العراقي" سلسلة تقارير، في ملحق "تقرير الرصد الإعلامي"، تهتم بتعقب الظواهر الإعلامية ودراستها ووضع ملامح الاداء الإعلامي العراقي على طاولة النقاش المحلي، ووضع المهتمين عبر العالم أمام معطيات واقع الإعلام  العراقي وظروفه والعوائق التي تواجهه عبر نسخة مترجمة الى اللغة الانكليزية.

ستكون تقارير "بيت الإعلام العراقي" متاحة للباحثين والمهتمين من زملاء المهنة لتطويرها وسد ثغراتها، ففي النهاية تقوم هذه الجهود بامكانات بسيطة، ونحن بحاجة الى دعم ومساعدة كل زملائنا لتطويرها ونقدها والرد عليها.

الموقع الالكتروني لـ"بيت الإعلام  العراقي" سيضم ايضاً تحقيقات وتقارير ومقابلات مهتمة حصرياً بالإعلام، كما يعرض أمام المنظمات المهتمة بدعم الإعلام وبالتدريب والتطوير خدماته في مختلف المجالات.

نعتقد في "بيت الإعلام  العراقي" أن الدورات التدريبية وورش العمل التي اقيمت سابقاً وسوف تقام في المستقبل هي من حق كل الإعلاميين، لذا فإنه يدعو الى بثّها عبر موقعه الالكتروني لتكون المعلومات الواردة فيها متاحة لكل الصحافيين وليست حكراً على مجموعات صغيرة.

وهنا يسجل "بيت الإعلام العراقي" تحفظات على ظواهر ارتبطت بورش العمل الإعلامية داخل العراق وخارجه، من ناحية مستوى التدريب وجديته وأحقية المشاركين في تلك الدورات، من دون أن يبخس حقوق المنظمات والهيئات التي حرصت على تدريب الإعلاميين العراقيين حقها بالإشادة.

ومن واقع رفضنا التخندق نقول إن "بيت الإعلام  العراقي" صديق لكل المنظمات والنقابات المعنية بالإعلام والإعلاميين، ومستعد للتعاون مع الجميع على قاعدة جمع البيت الإعلامي في العراق ومعالجة التصدعات والتخندقات التي لم تخدم أحداً.

يدعم "بيت الإعلام العراقي" التعددية في مجال تمثيل الإعلام والإعلاميين والدفاع عنهم، وقاعدة التعددية يجب أن يتم تكريسها والتعامل معها خارج الحساسيات، ما يشجعنا على القول إننا نفترض أنفسنا أعضاءً في كل النقابات والهيئات والمنظمات المعنية بالإعلام، وان هذه العضوية حق أصيل لكل إعلامي عامل وفاعل ولن يغبن هذا الحق رأي شخص أو تخندق جهة أو تيار.

هذا "البيت"، خطوة نتمناها على أرض صلبة، وسنسعى إلى أن تكون باباً مشرعا أمام الإعلام والإعلاميين.

 

  • بيت الاعلام العراقي

    هاشتاغ استجابة لـ "استياء اجتماعي" يتحول الى منبر لخطاب كراهية

    رصد "بيت الاعلام العراقي" خلال الساعات الماضية خطاب كراهية تداولته مواقع التواصل الاجتماعي العراقية في شان سجال اجتماعي دار حول عرض للازياء تم تنظيمه في محافظة الانبار.

  • بيت الاعلام العراقي

    عامان على انتهاء الحرب: المدن المحررة.. تغطيات سطحية تهمل عشرات القصص الانسانية

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الواحد والاربعون التغطية الاعلامية لمشاكل وازمات المدن التي احتلها تنظيم "داعش" (نينوى، الانبار، صلاح الدين)والتحديات التي تواجهها بعد عامين على استعادة السيطرة عليها، وكيف تراجعت التغطيات الصحفية فيها مقابل تصاعد المشاكل والازمات والقصص الانسانية الخافية عن الرأي العام لجهة رتابة التغطيات وسطحيتها مع غياب التغطيات الاستقصائية.

  • شبكات استماع محلية...طريقة تُسهل على الصحفيين معرفة اهتمامات المجتمعات

    على الرغم من الإنصات هو جزء من عملهم، إلا أنّ ليس جميع الصحفيين يعدّون مستمعين جيدين، ففي بعض الأحيان يكون استماعهم انتقائيًا، إذا لم نقل أنه انتقاء متحيز.

  •   طرق لاكتشاف الصور المعدّلة والتحقق من المزيّفة  

    في الوقت الذي يزداد فيه تدفق المعلومات الخاطئة والمضللة، إضافةً الى الصور المعدلة، توجد موارد وطرق يتعرف من خلالها الصحفي إذا ما تمّ التلاعب بالصورة، ويكشف إذا كانت حقيقية أم مزيفة.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية