مدعومون من هذه الجهة!

الصفحة الرئيسية > أفكار > مدعومون من هذه الجهة!

مدعومون من هذه الجهة!

 

بيت الإعلام  العراقي

قد يكون مغايراً أن نتحدث باسم "بيت الإعلام العراقي" عن مصدر التمويل قبل الترويج لأهدافنا والمبررات التي استدعت إقدامنا على هذه الخطوة.

لكننا نفهم ونتفهم أجواء الشك التي سادت الوسط الإعلامي العراقي، وربما كان الشك واحداً من مبررات وجود "بيت الإعلام  العراقي" في هذه اللحظة.

من دون مقدمات، فإن للمشروع شركاء تتقدمهم منظمة (IMS) الأسكندنافية، وهي منظمة دولية غير ربحية معنية بدعم الإعلام المستقل عبر العالم، إلى جانب منظمات محلية وأساتذة وزملاء متطوعين.

نقول إن مصطلح "الإعلام  المستقل" محير في الحقيقة، فلطالما آمنا كزملاءِ مهنة في العراق، عايشوا نكبات هذا البلد وتقلباته، شهوداً طوال السنوات الماضية على الاستقطاب الحزبي والقومي والمذهبي الذي مزق الإعلام في معرض سعيه إلى المزيد من الاستقطاب؛ بالاغراء حينا وبالقوة أحياناً أخرى.. آمنا بأن ثمة "إعلاميون مستقلون"، قبل أن يكون هناك "إعلام مستقل".

الإعلامي العراقي المستقل جدير، بعد التضحيات التي قدمها، بأن يتم التعامل معه باعتزاز موجه إلى ذاته وإلى ما قدمه ويقدمه من أمانة في التعامل مع الحقيقة.. "الحقيقة" التي يتطير منها الكثيرون، محاولين طمسها.

"بيت الإعلام  العراقي"، محاولةٌ لرعاية الإعلامي المستقل نفسه، ولمساعدته على أن يحظى بالتقدير الذي يستحق.

يقدم "بيت الإعلام  العراقي" سلسلة تقارير، في ملحق "تقرير الرصد الإعلامي"، تهتم بتعقب الظواهر الإعلامية ودراستها ووضع ملامح الاداء الإعلامي العراقي على طاولة النقاش المحلي، ووضع المهتمين عبر العالم أمام معطيات واقع الإعلام  العراقي وظروفه والعوائق التي تواجهه عبر نسخة مترجمة الى اللغة الانكليزية.

ستكون تقارير "بيت الإعلام العراقي" متاحة للباحثين والمهتمين من زملاء المهنة لتطويرها وسد ثغراتها، ففي النهاية تقوم هذه الجهود بامكانات بسيطة، ونحن بحاجة الى دعم ومساعدة كل زملائنا لتطويرها ونقدها والرد عليها.

الموقع الالكتروني لـ"بيت الإعلام  العراقي" سيضم ايضاً تحقيقات وتقارير ومقابلات مهتمة حصرياً بالإعلام، كما يعرض أمام المنظمات المهتمة بدعم الإعلام وبالتدريب والتطوير خدماته في مختلف المجالات.

نعتقد في "بيت الإعلام  العراقي" أن الدورات التدريبية وورش العمل التي اقيمت سابقاً وسوف تقام في المستقبل هي من حق كل الإعلاميين، لذا فإنه يدعو الى بثّها عبر موقعه الالكتروني لتكون المعلومات الواردة فيها متاحة لكل الصحافيين وليست حكراً على مجموعات صغيرة.

وهنا يسجل "بيت الإعلام العراقي" تحفظات على ظواهر ارتبطت بورش العمل الإعلامية داخل العراق وخارجه، من ناحية مستوى التدريب وجديته وأحقية المشاركين في تلك الدورات، من دون أن يبخس حقوق المنظمات والهيئات التي حرصت على تدريب الإعلاميين العراقيين حقها بالإشادة.

ومن واقع رفضنا التخندق نقول إن "بيت الإعلام  العراقي" صديق لكل المنظمات والنقابات المعنية بالإعلام والإعلاميين، ومستعد للتعاون مع الجميع على قاعدة جمع البيت الإعلامي في العراق ومعالجة التصدعات والتخندقات التي لم تخدم أحداً.

يدعم "بيت الإعلام العراقي" التعددية في مجال تمثيل الإعلام والإعلاميين والدفاع عنهم، وقاعدة التعددية يجب أن يتم تكريسها والتعامل معها خارج الحساسيات، ما يشجعنا على القول إننا نفترض أنفسنا أعضاءً في كل النقابات والهيئات والمنظمات المعنية بالإعلام، وان هذه العضوية حق أصيل لكل إعلامي عامل وفاعل ولن يغبن هذا الحق رأي شخص أو تخندق جهة أو تيار.

هذا "البيت"، خطوة نتمناها على أرض صلبة، وسنسعى إلى أن تكون باباً مشرعا أمام الإعلام والإعلاميين.

 

  • بيت الاعلام العراقي

    الجيوش الالكترونية ترفع لثامها.. خطاب كراهية يهدد السلم المجتمعي

    يرصد بيت الإعلام في تقريره الاربعون تنامي ظاهرة "الجيوش الالكترونية" في العراق بعدما اصبحت شائعة على نحو لافت مؤخرا، وفي تطور خطير لم يتردد القائمون عليها في كشف خلفياتهم وداعميهم، اذ بدأت تساهم مئات الصفحات في التأثير على الراي العام بأتجاه اراء مغلوطة لا تخلو من الكراهية، ولم تقتصر على الميدان السياسي بل طاولت شخصيات عامة وافراد.

  • عماد عنان

    الأخبار الكاذبة والتضليل في الإعلام الجديد... كيف يمكن كشفهما؟

    وسط الكم الهائل من الأخبار والمعلومات التي تنشرها المواقع الإخبارية وغيرها من المنصات الرقمية، تنتشر الكثير من البيانات المغلوطة - المضللة أحياناً - التي يهدف بعضها لتحقيق غايات سياسية أو ثقافية أو اقتصادية.

  • الذباب الإلكتروني يتلاعب بالأخبار الكاذبة

    تتسع ظاهرة تلاعب الأنظمة والأحزاب بالناخبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي للتأثير على الرأي العام واتجاهاته، كما حصل في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في الولايات المتحدة الأميركية والاستفتاء على اتفاقية انفصال المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي (بريكست) وغيرهما. هذه الظاهرة جذبت الباحثين والمحللين الذين تنبهوا إلى مخاطرها، وسلطوا الضوء على تبعاتها.

  • التنمر الالكتروني ضد الصحفيين: عندما تطلق الجيوش الالكترونية هجماتها

    كشفت مراسلون بلا حدود في تقريرها الجديد حجم تهديد جديد يتعرّض إليه الصحافيون:التنمر الالكتروني الذي يرتكب بشكل واسع من قبل جيوش الكترونيّة سواء كانوا أفرادا معزولين أو مرتزقة يعملون لمصلحة الأنظمة الاستبداديّة.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية