مدعومون من هذه الجهة!

الصفحة الرئيسية > أفكار > مدعومون من هذه الجهة!

مدعومون من هذه الجهة!

 

بيت الإعلام  العراقي

قد يكون مغايراً أن نتحدث باسم "بيت الإعلام العراقي" عن مصدر التمويل قبل الترويج لأهدافنا والمبررات التي استدعت إقدامنا على هذه الخطوة.

لكننا نفهم ونتفهم أجواء الشك التي سادت الوسط الإعلامي العراقي، وربما كان الشك واحداً من مبررات وجود "بيت الإعلام  العراقي" في هذه اللحظة.

من دون مقدمات، فإن للمشروع شركاء تتقدمهم منظمة (IMS) الأسكندنافية، وهي منظمة دولية غير ربحية معنية بدعم الإعلام المستقل عبر العالم، إلى جانب منظمات محلية وأساتذة وزملاء متطوعين.

نقول إن مصطلح "الإعلام  المستقل" محير في الحقيقة، فلطالما آمنا كزملاءِ مهنة في العراق، عايشوا نكبات هذا البلد وتقلباته، شهوداً طوال السنوات الماضية على الاستقطاب الحزبي والقومي والمذهبي الذي مزق الإعلام في معرض سعيه إلى المزيد من الاستقطاب؛ بالاغراء حينا وبالقوة أحياناً أخرى.. آمنا بأن ثمة "إعلاميون مستقلون"، قبل أن يكون هناك "إعلام مستقل".

الإعلامي العراقي المستقل جدير، بعد التضحيات التي قدمها، بأن يتم التعامل معه باعتزاز موجه إلى ذاته وإلى ما قدمه ويقدمه من أمانة في التعامل مع الحقيقة.. "الحقيقة" التي يتطير منها الكثيرون، محاولين طمسها.

"بيت الإعلام  العراقي"، محاولةٌ لرعاية الإعلامي المستقل نفسه، ولمساعدته على أن يحظى بالتقدير الذي يستحق.

يقدم "بيت الإعلام  العراقي" سلسلة تقارير، في ملحق "تقرير الرصد الإعلامي"، تهتم بتعقب الظواهر الإعلامية ودراستها ووضع ملامح الاداء الإعلامي العراقي على طاولة النقاش المحلي، ووضع المهتمين عبر العالم أمام معطيات واقع الإعلام  العراقي وظروفه والعوائق التي تواجهه عبر نسخة مترجمة الى اللغة الانكليزية.

ستكون تقارير "بيت الإعلام العراقي" متاحة للباحثين والمهتمين من زملاء المهنة لتطويرها وسد ثغراتها، ففي النهاية تقوم هذه الجهود بامكانات بسيطة، ونحن بحاجة الى دعم ومساعدة كل زملائنا لتطويرها ونقدها والرد عليها.

الموقع الالكتروني لـ"بيت الإعلام  العراقي" سيضم ايضاً تحقيقات وتقارير ومقابلات مهتمة حصرياً بالإعلام، كما يعرض أمام المنظمات المهتمة بدعم الإعلام وبالتدريب والتطوير خدماته في مختلف المجالات.

نعتقد في "بيت الإعلام  العراقي" أن الدورات التدريبية وورش العمل التي اقيمت سابقاً وسوف تقام في المستقبل هي من حق كل الإعلاميين، لذا فإنه يدعو الى بثّها عبر موقعه الالكتروني لتكون المعلومات الواردة فيها متاحة لكل الصحافيين وليست حكراً على مجموعات صغيرة.

وهنا يسجل "بيت الإعلام العراقي" تحفظات على ظواهر ارتبطت بورش العمل الإعلامية داخل العراق وخارجه، من ناحية مستوى التدريب وجديته وأحقية المشاركين في تلك الدورات، من دون أن يبخس حقوق المنظمات والهيئات التي حرصت على تدريب الإعلاميين العراقيين حقها بالإشادة.

ومن واقع رفضنا التخندق نقول إن "بيت الإعلام  العراقي" صديق لكل المنظمات والنقابات المعنية بالإعلام والإعلاميين، ومستعد للتعاون مع الجميع على قاعدة جمع البيت الإعلامي في العراق ومعالجة التصدعات والتخندقات التي لم تخدم أحداً.

يدعم "بيت الإعلام العراقي" التعددية في مجال تمثيل الإعلام والإعلاميين والدفاع عنهم، وقاعدة التعددية يجب أن يتم تكريسها والتعامل معها خارج الحساسيات، ما يشجعنا على القول إننا نفترض أنفسنا أعضاءً في كل النقابات والهيئات والمنظمات المعنية بالإعلام، وان هذه العضوية حق أصيل لكل إعلامي عامل وفاعل ولن يغبن هذا الحق رأي شخص أو تخندق جهة أو تيار.

هذا "البيت"، خطوة نتمناها على أرض صلبة، وسنسعى إلى أن تكون باباً مشرعا أمام الإعلام والإعلاميين.

 

  • بيت الاعلام العراقي

    صحافة بلا تدقيق.. الاعلام العراقي يتخلى عن مهمته ويتحول الى "ساعي بريد"

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الخامس والاربعون التغطيات الصحفية والاعلامية للبيانات والتصريحات الرسمية، وذلك عبر تناقل هذه البيانات والتصريحات دون التحقق من فحواها ومدى مطابقتها مع الواقع ومقارنتها مع الاحصاءات والبيانات الموثوقة لذات الجهات، الى جانب اتساع ظاهرة تناقل البيانات من دون حتى اعادة تحريرها وصياغتها وتقديمها الى الجمهور بطريقة صحفية محترفة.

  • منار عز الدين

    صحفيون لـ "بيت الاعلام العراقي": الاعلام واقع في فخ البيانات الرسمية بلا تدقيق

    اجمع صحفيون عراقيون في استطلاع نظمه "بيت الاعلام العراقي" على ان غالبية وسائل الاعلام تعتمد على البيانات الرسمية من دون تحريرها وإعادة صياغاتها بطريقة مهنية

  • بيت الاعلام العراقي

    "فيسبوك وتويتر" يتفوقان على وسائل الاعلام في تغطية التظاهرات العراقية

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقرير الرابع والاربعون كيف ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي في تغطية تظاهرات اكتوبر في العراق، وتفوّقت على وسائل الاعلام التقليدية في كثير من الجوانب، وكيف اصبحت مواقع التواصل الاجتماعي مصدرا لا غنى عنه لوسائل الاعلام التقليدية في تغطياتها اليومية للتظاهرات، وكذلك كيف تطورت صحافة المواطن في البلاد بشكل سريع ولافت.

  • بيت الاعلام العراقي

    صحفيون لـ "بيت الاعلام العراقي": مهنتنا اصبحت محفوفة بالتحديات بسبب تحجيم حرية التعبير

    اجمع صحفيون عراقيون استطلع ارائهم "بيت الاعلام العراقي" ان العمل الصحفي في البلاد يمر في اصعب اوقاته منذ سنوات، مشيرين الى ان حجب الانترنيت وتهديد وسائل اعلام وصحفيين اضاف تحديات جديدة الى عملهم، كما اثر على معيشتهم بعد تراجع نتاجهم وبالالي تخفيض مرتباتهم واجورهم، ولفتوا الى ان قطع الانترنيت وحجم مواقع التواصل في عصر التقدم التكنلوجي هي معركة خاسرة لأي سلطة تتخذ مثل هذه الاجراءات.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية