عادل فاخر: القضايا البيئية لا تقل اهمية عن السياسة والحرب

الصفحة الرئيسية > تجربة >  عادل فاخر: القضايا البيئية لا...

 عادل فاخر: القضايا البيئية لا تقل اهمية عن السياسة والحرب

 

منتظرالقيسي

يرى الصحفي عادل فاخر أن القضايا البيئية لا تقل خطورة عن مواضيع السياسة والامن، ويدعو الى بذل الجهود من اجل تعزيز الصحافة البيئية في البلاد عبر تحقيقات متخصصة لعشرات التحديات البيئية المحلية من اجل خلق رأي عام شعبي يدفع الجهات الرسمية الى الاهتمام بهذه القضايا.

وأجرى "بيت الاعلام العراقي" مقابلة مع فاخر وهو أحد الصحفيين المتخصصين في قضايا البيئة وعضو الرابطة العربية للاعلاميين العلميين وحاصل على ستة جوائز دولية غالبيتها حول تحقيقات استقصائية متعلقة بالبيئة، لافتا الى ان غياب التخصص أحد التحديات التي تواجه الاعلام المحلي، مؤكدا على ان البيئة ترتبط بشكل وثيق بالسياسة والامن والاقتصاد والصحة لذا فهي جديرة بالاهتمام.

س/ما سبب ضعف الصحافة البيئية المتخصصة في العراق ان لم تكن غائبة؟

*نعم هي شبه غائبة، والسبب أن المشهدين الأمني والسياسي طاغيان على الواقع في العراق، خاصة وأن الصحافة المتمثلة بالصحف والمجلات وحتى الصحافة الرقمية تلعب دورا كبيرا في نشر التوعية البيئية بين المواطنين، وكذلك المرئية والمسموعة، بهدف توسيع دائرة الثقافة والوعي بالمضامين البيئية والوسائل الكفيلة بخلق وتأسيس بيئة نظيفة وسليمة خالية من عوامل التلوث.

وهنا لابد من دور أو اهتمام من قبل النقابات أو الاتحادات المحلية التي تعنى بالصحافة عموما، لدعم الصحافة البيئة من غير انتظار دعم الدولة أو الحكومة، كون الصحافة البيئية تمس حياة المواطن اليومية ومستقبله حتى تتكون لديه حصانة وتصور ناضج حول البيئة وكيفية التعامل اليومي معها عبر فعالياته وانشطته اليومية من اجل المحافظة على هذه البيئة ابتداء من البيت والشارع والمحلة وانتهاء بأخر حلقة في مكان العمل، ولا يقتصر ذلك على بيانات وزارة الصحة والبيئة ونشرها، بل لابد من تقصي الحقائق (الاستقصاء) لبيان مخاطر أي مشاكل بيئية مثل التلوث في الهواء ولمياه على سبيل المثال ومخاطرها على السكان.

س/هل يتحمل الصحفي ام المؤسسة الاعلامية غياب الصحافة البيئية؟

*السبب في الحقيقة يكمن في غياب التخصص، مثلما في العالم المتقدم، في دول العالم في أميركا وأوربا وحتى في بعض الدول العربية ومنها مصر ولبنان والمغرب هناك تخصص يبدأ من كليات الإعلام، كأن يكون الصحفي بيئي أو اقتصادي أو أمني إلى أخره من التخصصات، وهذا يجعل الصحفي على دراية كافية في مجال تخصصه، ليصل لدرجة الإبداع، حيث تؤدي الكثير من التحقيقات والتقارير الصحفية المتعلقة بالبيئة والصحة والعلوم وما شابه، إلى خلق رأي عام وبالمحصلة تدفع المسؤولين عن قطاعات البيئة في الدولة أو المدن إلى اتخاذ إجراءات لحل المشكلة، لاحظ الفلوجة مثلا تعرضت للعديد من الملوثات بسبب الحروب والمعارك المتتالية فيها، وآثار اليورانيوم والتشوهات الخلقية، لكن للأسف يكتشف ذلك صحفيون أجانب أو عرب يعملون لصالح مؤسسات إعلامية كبرى، ومن النادر أن يكتشف ذلك صحفي محلي، وقد يكتفي بخبر عابر أو تلميح، في حين يتطلب ذلك بحث واستقصاء ووثائق وعينات بيئية وحديث لمسؤولين لبيان حجم المخاطر.

س/لماذا لا توجد ورش متخصصة في الصحافة البيئية؟

*ربما يعود ذلك إلى قلة الصحفيين والإعلاميين المتخصصين أو المهتمين في شؤون البيئة، على الرغم من أهمية هذه الورش إذ تحققت، لأنها تزيد من مهارات الصحفيين ومنهم الشباب خصوصا، كما أتمنى أن يبدأ التخصص في كليات الصحافة والإعلام في عموم الجامعات العراقية، وفق مناهج معتبرة تتماشى مع التطورات الهائلة في العالم.

س/انت من المتخصصين القلائل في الصحافة البيئية، لماذا اخترت هذا المجال؟

*البيئة ترتبط أيضا بالسياسة والأمن والاقتصاد والسياحة وكذلك الصحة، وحتى حقوق الإنسان، والبيئة هي جزء من الطبيعة وكل ما يحيطنا من أنهار وأشجار وزراعة، وطاقة ووقود، خاصة الصديقة للبيئة الخالية من الملوثات، لذلك هي جديرة بالاهتمام.

منتصف عام 2006، انضممت إلى الرابطة العربية للإعلاميين العلميين، وهي رابطة تجمع غالبية صحفيي البيئة والخبراء في هذا المجال، مقرها في مصر/ القاهرة، وكان لها الدور الأساس في الانفتاح على العالم والاستفادة من تجارب الدول في مجال الصحافة البيئية، ومن ثم انتخبت عضوا في مجلس إدارة الرابطة منذ عام 2012 وحتى الآن، وقد استفدت من البرنامج الذي نفذه الاتحاد الدولي الصحفيين العلميين، ومقره كندا، ضمن برنامج ( sjcoop2)، ومدته ثلاث سنوات، حيث حصلت على شهادة دبلوم في مجال الصحافة العلمية، بدرجة امتياز وكنت الأول على المجموعة العربية، وهذا ما فسح لي المجال للعمل ومراسلة شبكة (scidev.net) الدولية، ومجلة (nature) الدولية أيضا، وقد تناولت العديد من المواضيع المتعلقة ببيئة العراق من خلالهما، حتى تمكنت الآن من تأسيس موقع محلي يعنى بشؤون البيئة والعلوم الأخرى، تحت عنوان (شبكة مساحات الدولية) أو (http://nitracts.com/)، على أمل الحصول على تمويل لتطويره.

س/حصلت على جوائز دولية وعضوية عدد من الاتحادات، ما الجوائز وأبرز الموضوعات التي كتبت عنها؟

* حصلت على ستة جوائز دولية، وست أخرى محلية في أعوام متفرقة، كانت غالبيتها تحقيقات استقصائية متعلقة بالبيئة، أهمها جائزة منظمة الصحة العالمية عام 2012، بتحقيق عن صحة المسنين في العراق، كذلك تحقيق عن تلوث المواد الغذائية المستوردة من خلال مسابقة (العين المفتوحة) التي نظمتها الأكاديمية العراقية الالمانية عام 2011، ومنها حصلت على بعثة إلى المانيا لمدة عشرة أيام، على نفقة الاكاديمية، مثلما حصلت على جائزة عن تحقيق استقصائي متعلق بتعنيف الطلاب في المدارس من خلال المسابقة التي أعلنت عنها منظمة (أنتر نيوز)، وفي نفس التحقيق فزت بجائزة مؤسسة (ديوتيشه فلا) الالمانية، وكما ذكرت ان البيئة ترتبط بشكل وثيق في حقوق الإنسان، كما حصلت على جائزة الصحافة الالكترونية العربية عن تحقيق استقصائي خاص بحياة الغجر في العراق، اما المحلية فكان أهمها تحقيق عن الالغام في العراق و كذلك المخدرات وسبب انتشارها في بعض مدن العراق.

كما شاركت في العديد من المؤتمرات الدولية خارج العراق، مشاركة فعالة من خلال طرح العديد من مشاكل البيئة في العراق، والحلول اللازمة، وما حققته الدولة إزاء هذه المخاطر.

س/هل تعتقد بان الساسة العراقيين مدركين ومواكبين للازمات البيئية العالمية مثل ارتفاع درجة حرارة الارض، والتلوث وشحة المياه؟

*لا ادراك رسمي لتحديات البيئة، نحتاج أولا إلى مراكز بحثية متخصصة في مجال البيئة تساهم في رسم السياسات الخاصة بشؤون البيئة والتغيير المناخي وتلوث الهواء والزراعة والمياه، بهدف وضع تنمية مستدامة، ومعالجة مشاكل ومخاطر البيئة، ومنها تستند الدولة على الدراسة والبحوث الخاصة لتوفير الدعم المادي واللوجستي لمكافحة التلوث والتصحر ومشاكل البيئة الأخرى.

الساسة العراقيون لديهم الكثير من المشاكل التي تشغلهم عن البيئة ومخاطرها، لذلك لا أرى في المستقبل القريب اهتمام من قبل الساسة في شؤون البيئة، في عام 2014 رفع شعار (عام البيئة) من قبل الحكومة لكنه لم يتحقق بسبب احتلال تنظيم داعش لعدد من مدن العراق وتداعيات هذا الأمر، ولعل المنظمات الدولية تهتم أكثر من الحكومات المتعاقبة بالبيئة وتوفر برامج لدعم البيئة في العراق.

س/معظم الكوارث البيئية التي يعاني منها العراق تولدت نتيجة قرارات سياسية وعمليات عسكرية، كيف يمكن للصحافي دفع السياسي لوضع المخاطر البيئية على رأس أولوياته دون إثارة هلع الناس؟

*نعم هذا صحيح، فالسيارة الملغمة قد تحصد العشرات أو المئات من الضحايا، لكن بعض الأمراض الناتجة عن تلوث البيئة قد تستمر لمئات السنين مالم تعالج وفق برامج خاصة، وذلك يؤدي إلى المزيد من الضحايا. وبالتالي فإن الحروب تؤدي إلى كوارث بيئية وطبيعية، مثالا على ذلك حرق آبار النفط في منطقة الشرقاط، وتلوث المياه الصالحة للشرب والمخصصة للزراعة والحشرات التي تأكل النخيل، والأكثر تلوث الهواء الناتج عن المعامل الصناعية وعوادم السيارات والمولدات الكهربائية التي تملأ الشوارع والأزقة.

يمكن لفت نظر السياسي إلى قضايا التلوث دون إثارة هلع العامة، من خلال تناول الحدث كما اكاديميا عبر متخصصين...وللصحفي البيئي حث المؤسسات العامة من خلال ما ينشره من تحذير وتناول التدهور من جميع جهاته.

  • بيت الاعلام العراقي

    الازمة الاقتصادية في البلد.. تغطية اعلامية عبر "ناظور سياسي"

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الثاني والخمسون، التغطيات الإعلامية لوسائل الاعلام المحلية للازمة الاقتصادية التي تواجه البلاد منذ انتشار وباء كورونا، وما تبعها من انهيار أسعار النفط وتراجع التجارة العالمية.

  • بيت الاعلام العراقي

    6 مذكرات قبض بحق صحفيين ومدونين عراقيين.. مطاردة شرسة في النجف

    أصدر القضاء العراقي 6 مذكرات قبض طالت واحدة منها صحفياً في محافظة النجف بسبب انتقاده "استحواذ" قيادي في تيار سياسي نافذ على قطعة أرض في المحافظة، فيما شملت المذكرات الخمسة الأخرى مدونين في محافظة نينوى شمال العراق، انتقدوا "سوء الخدمات" في مستشفيات مدينة الموصل الأمر الذي اعتبره مدير دائرة صحة المحافظة "تهديداً" لشخصه، فيما طالت مذكرة القبض السادسة صحفية عراقية بارزة تعمل في وسائل إعلام دولية.

  • شبكة الصحفيين الدوليين

    دليل موسوعي يشرح خطوات إنتاج قصص صحفية مدعومة بالبيانات

    يمكنك الآن "إنتاج قصص صحفية مدفوعة بالبيانات" بسهولة وذلك من خلال الاستفادة من "الدليل الموسوعي لصحافة البيانات" الذي احتضنته شبكة "أريج" كمورد مفتوح المصدر للباحثين، والصحافيين الاستقصائيين، والطلاب وغيرهم من الفئات الذين يمكنهم الاستفادة من الدليل الذي يقع في حوالى 2144 صفحة، ويحتوي على العديد من الأمثلة، والتطبيقات، والنصائح باللغتين العربية والإنجليزية حول: "أنواع البيانات وطرق الحصول عليها"، و"خطوات إنتاج قصة مدفوعة بالبيانات"، و"قواعد التمثيل البصري للبيانات"، وغيرها من الموضوعات المهمة ال

  • بيت الاعلام العراقي

    إعلام الأقليات.. معركة خاسرة امام الحيتان الكبيرة

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الواحد والخمسون وسائل الاعلام التابعة الى المكونات والأقليات العراقية، وسط الكم الهائل من الفضاء الإعلامي في البلاد، على مختلف توجهاته السياسية والحزبية والدينية والاجتماعية، ضمن سلسلة تقارير خاصة سينشرها "بيت الاعلام" بحلول نهاية العام الحالي حول المكونات والأقليات في البلد.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية