إذاعة معارضة تبث تحت دوي البراميل المتفجرة

الصفحة الرئيسية > أخبار وملفات > إذاعة معارضة تبث تحت دوي...

 

رويترز

أطلق عدد من النشطاء السوريين محطة إذاعية باسم "حلب اليوم"، تبث الأخبار والبرامج من المنطقة التي تسيطر عليها قوات المعارضة في المحافظة السورية.

وراديو "حلب اليوم" واحدة من محطات إذاعية عدة، يديرها ناشطون يعارضون حكم الرئيس السوري بشار الأسد. ويبث معظم تلك المحطات إرساله من تركيا.

ولكن العاملين في "راديو حلب اليوم"، قرروا مواجهة الأخطار والتحديات بالبث من داخل حلب.

وذكر أنس عبدالرحمن مسؤول القسم التقني في الإذاعة، أن فريق العمل مُصمم على مواصلة الإرسال رغم التحديات الجسيمة.

وقال، "نحن في الراديو مستمرون على رغم القصف والبراميل، التي ترمى علينا، مستمرون في نقل الحقيقة، القصف الذي يحصل عندنا في المناطق المحررة، ونوصل صوتنا إلى المناطق المحررة والمناطق المحتلة... مناطق النظام. طبعاً ما لا يوجد لدينا مصادر طاقة أبداً، نضطر أن نشغل مولدات طوال ساعات اليوم".

وبدأت إذاعة "راديو حلب اليوم" قبل أربعة أشهر تبث إرسالها التجريبي إلى المستمعين في نطاق منطقة حلب، لكن العاملين بالمحطة يعتزمون توسيع نطاق الإرسال ليشمل كل أنحاء سورية.

وقال جاد الحلبي المذيع ومقدم البرامج في المحطة الإذاعية، "حالياً راديو حلب اليوم في فترة البث التجريبي، والمنطقة التي يغطيها البث هي حلب والريف. قريباً هناك مشروع ليشمل البث سورية بالكامل، ويصل إلى المناطق المجاورة أيضاً. نعتمد الآن على بث مجموعة من الأغاني الثورية وهناك فترات للدروس الدينية".

ويقول ناشطون معارضون للحكومة في حلب إن الإذاعات الخاصة مثل "راديو حلب اليوم"، تساعد في توصيل الأخبار للمستمعين الذين تحول ظروف الصراع دون وصولها إليهم.

وحلب من أكثر المدن السورية تضرراً من الحرب الأهلية، وما زالت هدفاً للغارات الجوية والقصف بالبراميل المتفجرة التي تلقيها الطائرات المروحية الحكومية.

 

  • بيت الاعلام العراقي

    "تظاهرات اكتوبر": تغطيات خجولة.. وحظر الانترنيت فشل في حجب الاحداث على مواقع التواصل الاجتماعي

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الثالث والاربعون التغطيات الاعلامية للتظاهرات التي شهدها العراق مطلع تشرين الاول (اكتوبر) 2019 وما تبعها من حظر شبكة الانترنيت بشكل كامل من قبل الجهات الرسمية لأيام عدة.

  • بيت الاعلام العراقي

    عشرات الصحفيين يفرّون من بغداد ومحافظات الجنوب خوفا من تهديدات مجهولة

    سجل "بيت الاعلام العراقي" ظاهرة فرار العشرات من الصحفيين من بغداد ومحافظات الجنوب خلال التظاهرات التي شهدتها البلاد مطلع تشرين اول (اكتوبر) الحالي، تزامنت مع حملة تضييق غير مسبوقة من قبل السلطات الرسمية على وسائل الاعلام وهجمات نفذها مسلحون مجهولون على قنوات عديدة تضمنت تكسير ممتلكات قنوات وايقاف بثها، ترافقت مع تهديدات مباشرة وغير مباشرة تلقاها عشرات الصحفيين والاعلاميين بسبب تغطية التظاهرات.

  • Dozens of Journalists are Fleeing Baghdad and the Southern Provinces for Fear of Unknown Threats

    The Iraqi Media House recorded the phenomenon of the flight of dozens of journalists from Baghdad and the southern provinces during the demonstrations that took place in Iraq in early October. This phenomenon coincided with an unprecedented crackdown by the official authorities on the media and accompanied by attacks made by unknown gunmen on many channels. They broke the property of the channels and stopped their broadcast. In addition, dozens of journalists and media workers received direct an

  • بيت الاعلام العراقي

    "الاقليات" في الاعلام العراقي.. انحسار التغطية وقصورها في مواكبة اوضاعهم

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الثاني والاربعون التغطيات الاعلامية لقضايا الاقليات والمكونات الدينية والعرقية والقومية ومسائل التنوع الاجتماعي في العراق على مدى عام كامل، ضمن سلسلة تقارير رصد متخصصة في الموضوع لأهميته القصوى لجهة القصور الذي يعاني منه.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية