من نحن

الصفحة الرئيسية > من نحن

عن "بيت الاعلام العراقي"...

 

"بيت الإعلام العراقي" مؤسسة عراقية مستقلة أنشأها مجموعة من الصحفيين والاكاديمين والقانونين العراقيين، الهدف منها رصد الظواهر الإعلامية في العراق، وتطوير ماكنة الإعلام المستقل، فضلا عن مراقبة نزاعات الميديا المحلية في إشاعة العنف والكراهية والتحريض على العنصرية بكافة اشكالها. انطلق عمل بيت الإعلام العراقي في الأول من كانون الثاني/يناير 2015، عبر إصدار سلسلة تقارير مختلفة تجاوزت اربعون تقريرا وبثلاث لغات (عربية، إنكليزية، كردية)، ومجموعة من المتابعات والقصص ومقالات الرأي تناولت أهداف المؤسسة.

 

 

سه‌باره‌ت به‌ "ماڵی راگه‌یاندنی عیراقی"

 

"ماڵی راگه‌یاندنی عیراقی" دامه‌زراوه‌یه‌كی عیراقی سه‌ربه‌خۆییه‌ و كۆمه‌ڵێك رۆژنامه‌نوسی ئه‌كادیمی و یاساناسی عیراقی‌ دایانمه‌زراندووه‌ و ئامانجی چاودێریكردنی دیارده‌كانی‌ رۆژنامه‌وانییه‌ له‌ عیراق و په‌ره‌پێدانی‌ میدیایی سه‌ربه‌خۆ، له‌گه‌ڵ چاودێریكردنی ململانییه‌كانی‌ میدیا ناوخۆییه‌كان له‌ بڵاوكردنه‌وه‌ی توندویژی و رق و كینه‌ و هاندان بۆ ره‌گه‌زپه‌رستی به‌هه‌موو شێوه‌كانییه‌وه‌. ماڵی راگه‌یاندنی عیراقی‌ له‌ مانگی كانونی دووه‌می 2015 كاره‌كانی‌ ده‌ستپێكرد، له‌ رێگه‌ی بڵاوكردنه‌وه‌ی‌ زنجیریه‌ك راپۆرتی جۆراوجۆره‌وه‌ كه‌ ژماره‌یان زیاتر له‌ چل راپۆرتن به‌ زمانه‌كانی (عه‌ره‌بی، ئینگلیزی، كورد)، له‌گه‌ڵ كۆمه‌ڵێك بابه‌تی به‌دواداچون و چیرۆك و وتار كه‌ باسیان له‌ ئامانجه‌كانی ده‌زگاكه‌ كردووه‌.

 

About "Iraqi Media House"

 

The Iraqi Media House is an independent Iraqi institution established by a group of Iraqi journalists, academics and lawmakers. It aims to monitor the media phenomena in Iraq, develop the independent media machine, and monitor local media conflicts in spreading violence, hatred and incitement to racism in all its forms. Iraqi Media House's work was launched on 1st of January, 2015 through the publication of a series of 40 reports and three languages (Arabic, English and Kurdish) and a series of follow-up, stories and opinion articles on the Foundation's objectives.

  • بيت الاعلام العراقي

    هاشتاغ استجابة لـ "استياء اجتماعي" يتحول الى منبر لخطاب كراهية

    رصد "بيت الاعلام العراقي" خلال الساعات الماضية خطاب كراهية تداولته مواقع التواصل الاجتماعي العراقية في شان سجال اجتماعي دار حول عرض للازياء تم تنظيمه في محافظة الانبار.

  • بيت الاعلام العراقي

    عامان على انتهاء الحرب: المدن المحررة.. تغطيات سطحية تهمل عشرات القصص الانسانية

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الواحد والاربعون التغطية الاعلامية لمشاكل وازمات المدن التي احتلها تنظيم "داعش" (نينوى، الانبار، صلاح الدين)والتحديات التي تواجهها بعد عامين على استعادة السيطرة عليها، وكيف تراجعت التغطيات الصحفية فيها مقابل تصاعد المشاكل والازمات والقصص الانسانية الخافية عن الرأي العام لجهة رتابة التغطيات وسطحيتها مع غياب التغطيات الاستقصائية.

  • شبكات استماع محلية...طريقة تُسهل على الصحفيين معرفة اهتمامات المجتمعات

    على الرغم من الإنصات هو جزء من عملهم، إلا أنّ ليس جميع الصحفيين يعدّون مستمعين جيدين، ففي بعض الأحيان يكون استماعهم انتقائيًا، إذا لم نقل أنه انتقاء متحيز.

  •   طرق لاكتشاف الصور المعدّلة والتحقق من المزيّفة  

    في الوقت الذي يزداد فيه تدفق المعلومات الخاطئة والمضللة، إضافةً الى الصور المعدلة، توجد موارد وطرق يتعرف من خلالها الصحفي إذا ما تمّ التلاعب بالصورة، ويكشف إذا كانت حقيقية أم مزيفة.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية