الجيوش الالكترونية.. عندما تُستخدم ثروات الشعوب لتغييب وعيها

الصفحة الرئيسية > أخبار وملفات > الجيوش الالكترونية.. عندما تُستخدم ثروات...

الجيوش الالكترونية.. عندما تُستخدم ثروات الشعوب لتغييب وعيها

 

مصطفى مصيلحي

تستمر مواقع التواصل الاجتماعي في لعب أدوار مهمة ومتعددة في حياة مليارات البشر، ولعبت مؤخرًا أدوارًا مؤثرة سياسيًّا  في خلق الحراك الشعبي، وتوحيد الأصوات المعارضة للحكومات الديكتاتورية في العالم، وكانت أداة فعالة في مرحلة انفجار الثورات في السنوات الأخيرة. يبدو أن حكومات العالم، خاصة الاستبدادية منها، قد أدركت هذه الأهمية القصوى لمنصات التواصل الاجتماعي؛ فعملت على استخدامها في الاتجاه العكسي، من أجل تشكيل وعي الشعوب، وصناعة الآراء التي تخدم توجهاتها، وتروج لها، في انقلاب درامي لفلسفة هذه الأفكار.

نشرت منظمة فريدوم هاوس مؤخرًا تقريرًا، تؤكد وتوثق فيه هذا الانقلاب الكبير في استخدامات مواقع التواصل الاجتماعي؛ أثبتت فيه تورط 30 حكومةً، من بين 65 دولةً تناولها التقرير، في إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، عن طريق استخدامها لتمرير سياساتها، والتلاعب بالانتخابات، وتشويه المعارضة.

وكانت الطريقة التي اعتمدتها المنظمة في أثناء عملها على التقرير هي تجميع التقارير التحليلية، والأرقام من 65 دولة مختلفة، معينة أرصدة من النقاط لكل دولة، يمكن تحويلها إلى تحليلات مقارنة بين الدول محل الدراسة، مع الحرص على تجميع تقارير دقيقة وتفصيلية حول كل دولة لتدعيم رصيدها من النقاط.

وقام بعمل التقارير مجموعة من الباحثين لدى المنظمة، إضافة إلى فرق عمل حقوقية محلية في كل دولة من الدولة التي شملتها الدراسة، ومثلت الدول تنوعًا يراعي التباين الجغرافي، والتنوع الاقتصادي والسياسي للدول، إضافة إلى مستويات الحرية السياسية والإعلامية في كل دولة، ويغطي التقرير الفترة الزمنية بين الأول من يونيو (حزيران) 2016، و31 مايو (أيار) 2017.

واستخدمت 30 دولة، هذا العام، وسائل التواصل الاجتماعي لتنفيذ إجراءات معادية للديمقراطية؛ من خلال ما أطلق عليه التقرير «جيوش تشكيل الآراء»، والتي تتمثل في أشخاص يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي بمقابل مادي، من أجل الترويج  لسياسات الدولة، والانقضاض على المعارضين، وابتزازهم، وتشويههم.  يقول التقرير: «لعبت التكتيكات الخاصة بالتلاعب والتضليل دورًا مهمًا في الانتخابات في أكثر من 17 دولة على الأقل خلال العام الماضي، وهو الأمر الذي أضر بقدرة المواطنين على اختيار قادتهم استنادًا إلى أخبار حقيقية، ونقاش حقيقي».

ويبرز التقرير، بشكل موثق، سعي بعض الحكومات لدعم مصالحها، ومحاولتها توسيع نفوذها وسمعتها في خارج بلدانها، وكانت الدولة الأبرز التي قامت بهذا السلوك بشكل ممنهج بحسب التقرير، هي روسيا عن طريق حملات توجيه الرأي العام المضللة في الدول الأوروبية وأمريكا.

كذلك، اعتمدت تلك الدول نفس السياسات والأساليب من أجل زيادة شعبية نظامها، وإضعاف منافسيه في الداخل المحلي. وجاء في التقرير أنه وُجدت: «مؤشرات قوية على أن بعض الأفراد يتلقون مقابلًا ماديًّا، لتشويه المشهد المعلوماتي الرقمي لصالح الحكومة، دون الاعتراف بأن هذه المنشورات مدفوعة الأجر.

يخرج التقرير في الوقت الذي تتهم فيه دول عدة، الدولة الرائدة في مجال الحملات المضللة، وهي روسيا. حيث اتهمت تيريزا ماي، رئيسة وزراء بريطانيا مؤخرًا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالتدخل في الانتخابات، ومحاولة القرصنة على الحكومات الغربية من أجل تحقيق مصالح دولته، مهما كانت التكلفة. وحذرت تيريزا بوتين قائلة: «نحن نعرف ما تقومون به، ولن تنجحوا في ذلك الأمر»، وأضافت تيريزا إلى قائمة اتهاماتها للرئيس الروسي، صناعة الأخبار المزيفة، والصور المفبركة، في محاولة من النظام الروسي لتقويض الدول الأوروبية.

من جهة أخرى، طالب نواب بريطانيون إدارة «فيسبوك» بتسليم الأدلة التي تمتلكها عن تورط حسابات مرتبطة بـ«الكرملين» الروسي، وذلك بعدما اعترف فيسبوك بوجود حسابات لشخصيات مرتبطة بالإدارة السياسية الروسية قد دفعت أموالًا من أجل نشر أخبار تؤثر في الانتخابات الأمريكية.
في نفس الوقت، تجري تحقيقات في الأروقة الأمريكية لبحث تأثير النفوذ الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي فاز بها الرئيس الحالي «دونالد ترامب»، في الوقت الذي رصدت فيه التحقيقات الكثير من الأدلة التي تؤيد هذا القول، مثل الإعلانات المدفوعة، والحسابات الوهمية.

وانتقلت هذه التقنية إلى الكثير من البلدان بشكل متسارع، حيث بلغت الدول التي تستخدمها في تقرير هذا العام 30 دولة، حوالي نصف الدول الخمس وستين، بينما كانت 26 في العام الماضي، و25 في عام 2015، وهو الأمر الذي يثبت قناعة حكومات أكثر فأكثر بنجاعة هذه التقنية، ما جعلها تنتشر عالميًّا.

كيف تعمل جيوش «السوشيال ميديا»؟ وماذا تريد؟

ويوضح التقرير الأهداف التي تسعى لتحقيقها هذه «الجيوش»، ويقسمها إلى ثلاث غايات: صناعة التأييد الشعبي المزيف للحكومة، وتشويه معارضي الحكومة، وإبعاد النقاشات التي تتم على الإنترنت عن الموضوعات السياسية المثيرة للجدل، ويتم تحقيق هذه الغايات بوسائل عدة بحسب التقرير؛  ففي الدول الأكثر قمعية، يقوم أشخاص من أعضاء البيروقراطية الحكومية، أو القوات الأمنية أو الاستخباراتية، بشكل مباشر، بالتلاعب بالنقاشات السياسية الدائرة في أوساط الشبكة العنكبوتية.

في السودان، تعمل لجنة «جهاديي الإنترنت»، التي تعتبر وحدةً داخل جهاز الاستخبارات والأمن الوطني على إنشاء حسابات وهمية تتسلل إلى المجموعات المشهورة على «فيسبوك» و«واتس آب»، وتقوم بصناعة دعم شعبي افتراضي للقرارات الحكومية باستخدام الحسابات المزيفة، والهجوم على المعارضين والصحافيين الذين ينتقدون أداء الحكومة.

في دول أخرى، تستعين الحكومات بشركات متخصصة في العلاقات العامة، وذلك للتلاعب بالرأي العام وتوجيهه لتبني وجهات نظر سياسية معينة تم التخطيط لها وإعدادها مسبقًا، وأوضحت تحقيقات استقصائية الدور الذي تقوم به «ترول فارم»، والتي يتم تمويلها من شخصيات كبرى، ورجال أعمال مقربين من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين. وفي تركيا، تقارير عديدة أشارت إلى الدور الذي تقوم به شركة «White Trolls»، التي يُعتقد أنها جندت 6 آلاف شخص، من أجل التلاعب بالنقاشات العامة على الإنترنت، والترويج لأجندات معينة، وتشويه معارضي الحكومة، من ساسة، وطلاب، وصحافيين، على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

*عن ساسة بوست

 

 

  • بيت الاعلام العراقي

    الجيوش الالكترونية ترفع لثامها.. خطاب كراهية يهدد السلم المجتمعي

    يرصد بيت الإعلام في تقريره الاربعون تنامي ظاهرة "الجيوش الالكترونية" في العراق بعدما اصبحت شائعة على نحو لافت مؤخرا، وفي تطور خطير لم يتردد القائمون عليها في كشف خلفياتهم وداعميهم، اذ بدأت تساهم مئات الصفحات في التأثير على الراي العام بأتجاه اراء مغلوطة لا تخلو من الكراهية، ولم تقتصر على الميدان السياسي بل طاولت شخصيات عامة وافراد.

  • دلال العكيلي

    عصر الجيوش الالكترونية: ما لا تعرف عن الحروب غير المرئية؟

    في مطلع الألفية الثالثة، أدخل الإنترنت عنصراً جديداً على الإعلام والمعرفة صار الإعلام أكثر جماهيرية وبات الجمهور طرفاً في صناعة خبر أو نشر معلومة غداة هجمات الحادي عشر من سبتمبر والتوسع في الحملة على الإرهاب، سُلط الضوء على ما سمي آنئذ بــ"غرف الدردشة" عبر الإنترنت ودورها في تأمين التواصل بين تنظيم "القاعدة" وعناصره، ودخلت تعابير جديدة في قاموس الإرهاب، أشهرها "الخلايا النائمة"، في إشارة إلى المجموعات المتخفية التي تنتظر أوامر التحرك من قياداتها.

  • مصطفى مصيلحي

    الجيوش الالكترونية.. عندما تُستخدم ثروات الشعوب لتغييب وعيها

    تستمر مواقع التواصل الاجتماعي في لعب أدوار مهمة ومتعددة في حياة مليارات البشر، ولعبت مؤخرًا أدوارًا مؤثرة سياسيًّا في خلق الحراك الشعبي، وتوحيد الأصوات المعارضة للحكومات الديكتاتورية في العالم، وكانت أداة فعالة في مرحلة انفجار الثورات في السنوات الأخيرة.

  • انس قاسم

    انس قاسم

    الجيوش الالكترونية والإعلام

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية