عن يوم الصحافة العالمي وولي الدم والقاتل المجهول !

الصفحة الرئيسية > أفكار > عن يوم الصحافة العالمي وولي...

عن يوم الصحافة العالمي وولي الدم والقاتل المجهول !

 

ارادة الجبوري

لم يفق المشهد الصحفي بعد من الحادثة التي خطفت منا الزميل الشاب عمار الشاهبندر في  الثاني من  أيار اثر انفجار سيارة مفخخة  الكرادة راح ضحيتها 11 عراقي وعراقية وجرح ما يقرب 30 شخصا حتى فجع بخبر اغتيال  رعد الجبوري في  منزله في القادسية قبل خروجه إلى العمل  صباح الخامس من أيار  !

بين الفقدانين وقف اليوم العالمي للصحافة  3 أيار يترنح  بأثقاله التي ترتفع عاما بعد آخر في العراق من الإعلاميين  الذين فقدوا حياتهم أثناء العمل في بيئة هي الأخطر على الإطلاق   منذ عام 2003 حتى يومنا بسبب تغطيتهم لأحداث وعمليات عسكرية في بيئة تفتقر إلى ابسط متطلبات الحماية والتدريب لتجنب الأخطار.فضلا عن العمليات التي تستهدف حياة الصحفي بسبب رأيه .

 وإذا كان اليوم العالمي للصحافة الذي  يحتفل به العالم سنويا لمراجعة واقع الحريات  والانتهاكات التي يتعرض لها الصحافيون ودعم وتنمية المبادرات لصالح حرية الصحافة، فان الاحتفال بالمناسبة في العراق يكون  عبر تقارير تسرد تضخم عدد  الذين فقدوا حياتهم وتحولوا إلى أرقام في الأخبار و في التقارير الدولية  شان العراقيون جميعا.

وإذا كانت التقارير تشير إلى فقدان أكثر من  300  أعلامي عراقي منذ 2003 بسبب مسلسل العنف المتواصل حتى احتلال داعش لمساحات من العراق  وقتله واختطافه للصحفيين والعاملين في الإعلام في الموصل وتكريت   فان التقارير والأخبار تخلو تماما من القبض على  القتلة والجهات المحرضة كما  لا يبدو إن السلطات معنية بالأمر إطلاقا  .

 منذ عام 2003  لم يرد ما يشير إلى مسؤولية جهة أو شخصيات عن عمليات الاغتيال والترويع التي طالت صحفيين بسبب آراءهم  كما لم تتخذ إجراءات بحق المحرضين على العنف ضد إعلاميين جاهروا بأفكارهم برغم من  إن المحرضين استعملوا  المجال العام !

أولياء الدم

من بين الشخصيات الثقافية والإعلامية التي فقدها العراق   وأثار  اغتيالها ضجة  في وسائل الإعلام  كانت أطوار بهجت في سامراء 2006 التي لا يعرف حتى اليوم عدد العصابات التي قيل إنها متورطة في قتلها إذ أعلن عن المسئولين وإعدامهم  أكثر من مرة !  مرورا   بنقيب الصحفيين شهاب التميمي أثناء خروجه من غاليري حوار في بغداد شباط 2008 و اغتيال  ا لمثقف الكبير وكيل وزارة الثقافة كامل شياع حيث اعترضه مسلحون على طريق محمد القاسم السريع  في بغداد بكاتم صوت  عام  2008 و الإعلامي والناشط المدني هادي المهدي الذي اغتيل بكاتم صوت في  منزله في ا لكرادة 2011 . في كل تلك القصص لم تعلن الشرطة توصلها إلى القتلة أو ما يشير إلى تواصل عملية البحث. المجهول هو القاتل الأول في بلدي ولمواصلة التحريات لابد من ولي دم بمواصفات معينة  لمواصلة التحقيق شريطة ان يكون القاتل بمواصفات قومية والقتيل بمواصفات قومية مغايرة !

إذ إن المرة الوحيدة التي ظهرت فيها الحكومة العراقية مهتمة بمقتل صحفي عراقي كانت  في آذار 2014 عبر رئيس الوزراء السابق نوري المالكي الذي حضر إلى المكان الذي قتل فيه الإعلامي الدكتور محمد بديوي ألشمري على يد ملازم في فوج الحماية الرئاسي إذ أعلن  نفسه وليا للدم مضيفا إن الدم بالدم !

في حوادث الاغتيال السابقة واللاحقة وعمليات التحريض  لم تكن الحكومة معنية بالضحية  أو الجلاد بل إنها ليست معنية بكل أنواع الانتهاكات التي تطال الإعلاميين على يد أجهزتها أو على يد الأحزاب والشخصيات المتنفذة في  الدولة العراقية وان مقدار اهتمامها يتعلق بالرد على التقارير المحلية والدولية التي تتحدث عن انتهاكات حقوق الإنسان بشكل عام والبيئة المعادية لعمل الإعلام في العراق وانتهاكات الأطراف المتنفذة  في العراق بعد 2003  فضلا عن عدم وجود بيئة قانونية تحمي الإعلامي من الملاحقة  القانونية وتيسر له الحصول الى المعلومة ونشرها وتحمي حقوقه المعنوية والمهنية .

يمر اليوم العالمي للصحافة في أسبوع شهد فقدان شخصيتين إعلاميتين قاتلهما معروف حضر تشيعهما ومجلس عزاءهما لكن القضية  سجلت ضد مجهول !

  • بيت الاعلام العراقي

    المدن المحررة: تغطية سطحية بلا تقارير استقصائية.. واجراءات السلطة تصعّب مهمة الصحفيين

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الثامن والثلاثون التغطية الاعلامية لمشاكل وازمات المحافظات التي احتلها تنظيم "داعش" والتحديات التي تواجه هذه المدن بعد استعادة السيطرة عليها، والمشاكل التي ولدت بعد الدمار والتهجير الذي طاول سكانها، والازمات الامنية المستحكمة فيها رغم تحريريها منذ اشهر.

  •  عبدالرحمن الطهراوي

    معلومات ذهبية لممارسة التصوير الصحفي في مناطق النزاعات

    يعدّ التصوير في مناطق النزاعات والحروب عملاً محفوفًا بالمخاطر، لكنّ صورة واحدة تلتقطها عدسة مراسل حربي تعبّر أكثر بأضعاف من سرد طويل فيه مئات الكلمات، لأنّها تنقل الحدث كما هو وبدقّة عالية.

  • منار عز الدين

    صحفيون: المؤسسات الاعلامية تهمل تغطيةالمدن المحررة

    رأى صحفيون واعلاميون عراقيون أن وسائل الإعلام بشقيها المحلي والدولي، لم تعد تولي تغطية اعلامية تواكب احداث المدن المحررة من تنظيم "داعش"، رغم أن هذه المناطق تشهد أزمات ومشكلات كبيرة تكاد تفوق تلك التي كانت السبب وراء سيطرة التنظيم عليها، ولفتوا الى ان وسائل اعلام لا تكترث بمراسليها هناك، وصرفت العديد منهم وخفّضت مرتبات اخرين وهو ما انتج تغطية سطحية خالية من التحقيقات والمتابعات الميدانية العميقة.

  • حسين داود

    موقع "عنكاوا" يتحدث عن تجربته: تغطية قضايا الاقليات ضرورة لتثقيف المجتمع واشاعة التعددية

    راى موقع "عنكاوا" الاخباري ان جهات سياسية وغير سياسية تستغل قضايا الاقليات للحصول على دعم المجتمع الدولي عبر تبني مشاريع شكلية، لافتا الى ان تغطية قضايا الاقليات في العراق يعد ضرورة ملحة مرتبطة بتثقيف المجتمع واشاعة التعددية،

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية