ما قاله علماء إعلام وتكنلوجيا عن "داعش"

الصفحة الرئيسية > أخبار وملفات > ما قاله علماء إعلام وتكنلوجيا...

 

بيت الاعلام العراقي

لا يقتصر تميز جهاز «داعش» الإعلامي على مهارته الفائقة في تحويله «الإنترنت» إلى سلاح لتقويض وتهديم أسس وأعمدة قيم العالم الغربي، الذي وجد نفسه أمام نوع جديد وخطير من الحروب يُعرف بالحرب الإلكترونية التي جعلت من «الشبكة» التهديد الفعلي للأمن العالمي، وإنما أيضاً على ضخه جرعات قياسية من الخوف والرعب في النفوس، عبر ابتكار أبشع أشكال القتل في سياق درامي مسرحي وسينمائي على نمط هوليودي، وكانت ذروة البشاعة قد تجلت في فيلم «شفاء الصدور» الذي اعتبر الأكثر تأثيراً وبثاً للكراهية مقارنة بكل ما سبق من تسجيلات وأفلام للتنظيم، بما احتواه من مشاهد حرق الطيار الكساسبة والتي أراد من خلالها توجيه رسائل تؤكد تمكنه من البقاء صامداً رغم القصف الجوي، وعدم تقهقره وهو ما بدا جلياً من مشهد مقاتليه الذين اصطفوا بالعشرات بالملابس العسكرية، موزعين على أنقاض المباني المهدمة.

وكان الخبير الألماني في التخطيط الاستراتيجي العسكري كارل كلاوزفيتز قال: «نادراً ما تخاض الحروب الحديثة دون تأصيل الكراهية بين الشعوب».

وتقول الباحثة الأميركية اوليفيا بيكر في تقرير نشرته على موقع «فايس نيوز» العالمي «إن استراتيجية العلاقات العامة التي يتبعها «داعش» تعد الأكثر دقة وهي مدروسة بعناية فائقة، ليكون التنظيم بذلك الأكثر وحشية والأنجح إعلامياً في العالم».

هذا فيما رأى الباحث في مؤسسة «كويليام» لمكافحة التطرف في لندن تشارلي وينتر أن «داعش تمكن من تطوير استراتيجية إعلامية حقيقية». وقال «يعتمد التنظيم على شبكة واسعة لا مركزية من أشخاص يمتلكون هاجس المشاركة في ما يؤمنون به ويؤدونه».

وكان العالم الفيزيائي البريطاني ستيفن هوكينغ حذر من «أن الذكاء الاصطناعي قد يشكل تهديداً للجنس البشري، ومن أن الإنترنت ستتحول إلى مركز لقيادة الإرهاب في العالم».

وفي كتابه «نبوءة آمون: الإنترنت من الحرب الباردة إلى حروب الجيل الرابع وفتنة الأجيال»، يشير الباحث خالد الغمري إلى «أن شبكة الإنترنت ظهرت وسط غبار الحرب الباردة لأغراض سياسية وعسكرية وأمنية خالصة، وتحولت إلى أكبر شبكة في تاريخ البشرية».

وتكـشف آخــر البيانات الصادرة عن الاتحاد الدولي للاتصالات عن ارتفاع عدد مستخدمي الإنترنت إلى 2.5 بليون مستخدم، أي ما يقارب 35 في المئة من سكان العالم، وهو رقم سيتضاعف خلال السنوات والعقود المقبلة.

  • بيت الاعلام العراقي

    هاشتاغ استجابة لـ "استياء اجتماعي" يتحول الى منبر لخطاب كراهية

    رصد "بيت الاعلام العراقي" خلال الساعات الماضية خطاب كراهية تداولته مواقع التواصل الاجتماعي العراقية في شان سجال اجتماعي دار حول عرض للازياء تم تنظيمه في محافظة الانبار.

  • بيت الاعلام العراقي

    عامان على انتهاء الحرب: المدن المحررة.. تغطيات سطحية تهمل عشرات القصص الانسانية

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الواحد والاربعون التغطية الاعلامية لمشاكل وازمات المدن التي احتلها تنظيم "داعش" (نينوى، الانبار، صلاح الدين)والتحديات التي تواجهها بعد عامين على استعادة السيطرة عليها، وكيف تراجعت التغطيات الصحفية فيها مقابل تصاعد المشاكل والازمات والقصص الانسانية الخافية عن الرأي العام لجهة رتابة التغطيات وسطحيتها مع غياب التغطيات الاستقصائية.

  • شبكات استماع محلية...طريقة تُسهل على الصحفيين معرفة اهتمامات المجتمعات

    على الرغم من الإنصات هو جزء من عملهم، إلا أنّ ليس جميع الصحفيين يعدّون مستمعين جيدين، ففي بعض الأحيان يكون استماعهم انتقائيًا، إذا لم نقل أنه انتقاء متحيز.

  •   طرق لاكتشاف الصور المعدّلة والتحقق من المزيّفة  

    في الوقت الذي يزداد فيه تدفق المعلومات الخاطئة والمضللة، إضافةً الى الصور المعدلة، توجد موارد وطرق يتعرف من خلالها الصحفي إذا ما تمّ التلاعب بالصورة، ويكشف إذا كانت حقيقية أم مزيفة.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية