ما قاله علماء إعلام وتكنلوجيا عن "داعش"

الصفحة الرئيسية > أخبار وملفات > ما قاله علماء إعلام وتكنلوجيا...

 

بيت الاعلام العراقي

لا يقتصر تميز جهاز «داعش» الإعلامي على مهارته الفائقة في تحويله «الإنترنت» إلى سلاح لتقويض وتهديم أسس وأعمدة قيم العالم الغربي، الذي وجد نفسه أمام نوع جديد وخطير من الحروب يُعرف بالحرب الإلكترونية التي جعلت من «الشبكة» التهديد الفعلي للأمن العالمي، وإنما أيضاً على ضخه جرعات قياسية من الخوف والرعب في النفوس، عبر ابتكار أبشع أشكال القتل في سياق درامي مسرحي وسينمائي على نمط هوليودي، وكانت ذروة البشاعة قد تجلت في فيلم «شفاء الصدور» الذي اعتبر الأكثر تأثيراً وبثاً للكراهية مقارنة بكل ما سبق من تسجيلات وأفلام للتنظيم، بما احتواه من مشاهد حرق الطيار الكساسبة والتي أراد من خلالها توجيه رسائل تؤكد تمكنه من البقاء صامداً رغم القصف الجوي، وعدم تقهقره وهو ما بدا جلياً من مشهد مقاتليه الذين اصطفوا بالعشرات بالملابس العسكرية، موزعين على أنقاض المباني المهدمة.

وكان الخبير الألماني في التخطيط الاستراتيجي العسكري كارل كلاوزفيتز قال: «نادراً ما تخاض الحروب الحديثة دون تأصيل الكراهية بين الشعوب».

وتقول الباحثة الأميركية اوليفيا بيكر في تقرير نشرته على موقع «فايس نيوز» العالمي «إن استراتيجية العلاقات العامة التي يتبعها «داعش» تعد الأكثر دقة وهي مدروسة بعناية فائقة، ليكون التنظيم بذلك الأكثر وحشية والأنجح إعلامياً في العالم».

هذا فيما رأى الباحث في مؤسسة «كويليام» لمكافحة التطرف في لندن تشارلي وينتر أن «داعش تمكن من تطوير استراتيجية إعلامية حقيقية». وقال «يعتمد التنظيم على شبكة واسعة لا مركزية من أشخاص يمتلكون هاجس المشاركة في ما يؤمنون به ويؤدونه».

وكان العالم الفيزيائي البريطاني ستيفن هوكينغ حذر من «أن الذكاء الاصطناعي قد يشكل تهديداً للجنس البشري، ومن أن الإنترنت ستتحول إلى مركز لقيادة الإرهاب في العالم».

وفي كتابه «نبوءة آمون: الإنترنت من الحرب الباردة إلى حروب الجيل الرابع وفتنة الأجيال»، يشير الباحث خالد الغمري إلى «أن شبكة الإنترنت ظهرت وسط غبار الحرب الباردة لأغراض سياسية وعسكرية وأمنية خالصة، وتحولت إلى أكبر شبكة في تاريخ البشرية».

وتكـشف آخــر البيانات الصادرة عن الاتحاد الدولي للاتصالات عن ارتفاع عدد مستخدمي الإنترنت إلى 2.5 بليون مستخدم، أي ما يقارب 35 في المئة من سكان العالم، وهو رقم سيتضاعف خلال السنوات والعقود المقبلة.

  • بيت الاعلام العراقي

    الجيوش الالكترونية ترفع لثامها.. خطاب كراهية يهدد السلم المجتمعي

    يرصد بيت الإعلام في تقريره الاربعون تنامي ظاهرة "الجيوش الالكترونية" في العراق بعدما اصبحت شائعة على نحو لافت مؤخرا، وفي تطور خطير لم يتردد القائمون عليها في كشف خلفياتهم وداعميهم، اذ بدأت تساهم مئات الصفحات في التأثير على الراي العام بأتجاه اراء مغلوطة لا تخلو من الكراهية، ولم تقتصر على الميدان السياسي بل طاولت شخصيات عامة وافراد.

  • عماد عنان

    الأخبار الكاذبة والتضليل في الإعلام الجديد... كيف يمكن كشفهما؟

    وسط الكم الهائل من الأخبار والمعلومات التي تنشرها المواقع الإخبارية وغيرها من المنصات الرقمية، تنتشر الكثير من البيانات المغلوطة - المضللة أحياناً - التي يهدف بعضها لتحقيق غايات سياسية أو ثقافية أو اقتصادية.

  • الذباب الإلكتروني يتلاعب بالأخبار الكاذبة

    تتسع ظاهرة تلاعب الأنظمة والأحزاب بالناخبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي للتأثير على الرأي العام واتجاهاته، كما حصل في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في الولايات المتحدة الأميركية والاستفتاء على اتفاقية انفصال المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي (بريكست) وغيرهما. هذه الظاهرة جذبت الباحثين والمحللين الذين تنبهوا إلى مخاطرها، وسلطوا الضوء على تبعاتها.

  • التنمر الالكتروني ضد الصحفيين: عندما تطلق الجيوش الالكترونية هجماتها

    كشفت مراسلون بلا حدود في تقريرها الجديد حجم تهديد جديد يتعرّض إليه الصحافيون:التنمر الالكتروني الذي يرتكب بشكل واسع من قبل جيوش الكترونيّة سواء كانوا أفرادا معزولين أو مرتزقة يعملون لمصلحة الأنظمة الاستبداديّة.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية