مصورون صحافيون بلا حماية

الصفحة الرئيسية > أخبار وملفات > مصورون صحافيون بلا حماية

مصورون صحافيون بلا حماية

 

عبير العزاوي

تحدث مصورون عراقيون، لـ"بيت الإعلام العراقي"، عن الظروف التي تحيط علمهم الميداني، فأشروا جملة من التهديدات والمصاعب رافقتهم خلال السنوات العشر الماضية.

يقول الصحافي احمد الفكيكي، إن "المصور صاحب رسالة ومن خلال رصد الحالات السلبية وايصالها الى صاحب القرار ليمكنه معالجة اي موقف، ما يعني أن المصور جزء من المنظومة التقوميية للمجتمع".

ويضيف الفكيكي، أن "التصوير الصحفي بحد ذاته مهنة المخاطر والمتاعب ومصادرة للجهود حيث هناك الكثير من المؤسسات الاعلامية والصحفية تنشر الصور دون الاشارة الى مصورها بالاضافة الى اعطاء اجور بخساء للمصور الصحفي وهذا لا يتناسب مع حجم الخطورة التي تقع المصور".

من جهته، يقول مهدي الخالدي، إن "بعض وسائل الإعلام تقوم بانتهاك حقوق المصورين، لعدم وجود قانون ضمان اجتماعي الذي يجعل من الصحفي مهددا بالتسريح في أي وقت من دون حقوق، كما في حالات تقليص العاملين".

وأوضح الخالدي، أن المصور "يعتبر عين المجتمع على المفسدين والخروقات الامنية في العراق مما يسبب الكثير من المضايقات لبعض الجهات المتنفذة".

ويضيف، "مؤسسات الدولة تعتبر المصور هو الكاشف الوحيد لملفات الفساد فيضعون المشبك BRC للموافقات والتصاريح في دخول المصور الصحفي للدوائر الرسمية والوزارة".

ويمضي إلى القول، "الأدهى من كل هذا، هو ما يحدث خلال التفجيرات الإرهابية، حيث تقوم الأجهزة الأمنية بوضع المصور ضمن الجهات التي تسببت بالخرق الأمني".

ويتابع، "حماية المسؤولين والسياسيين، على حدٍ سواء، يمارسون اجرءات تعسفية ضد المصورين العراقيين، ويجبرونهم على الانتظار الطويل، قبل الحصول على تصريح مصور".

ويعتقد الخالدي، أن "جميع تلك الانتهاكات تأتي بسبب عدم سن قانون حقيقي وعادل لحماية الصحفيين، ما يجعل الصحفي معرضا لتهديدات مختلفة وهو في الميدان".

ويقول المصور انمار السعدي، إن "معاناة المصورين متأتية من الأجهزه الأمنية، حيث ينظر أفرادها للصحفي والأعلامي كشخص يزعجه وعليه منعه من التصوير، حتى مع علمهم أن غالبية المصورين الصحفيين يحملون تراخيص أمنية تتيح لهم أداْ عملهم".

ويتابع السعدي، "لا زلنا نتعرض للمضايقات من بعض وليس جميع الأجهزة الامنية".

من جهته، يقول هادي النجار رئيس جمعية المصوريين العراقيين، "في السابق كان لدينا اتفاق مع عمليات بغداد لتزويد المصورين بكتب عدم ممانعة، أما الآن أصبحت هوية الجمعية معتمدة لتسهيل مهمة المصور، حيث لايحتاج أعضاء الجمعية لمثل هذه الكتب".

ويضيف"، مع ذلك، عمل المصور حاليا صعب جدا لتعدد الجهات النافذة وكل جهة لها قوانينها الخاصة ، وقد لاتلتزم بالقرارات".

ويمضي إلى القول، "الجمعية العراقية للتصوير حاولت كثيرا تسهيل عمل المصور الصحفي في كل لقاءاتها مع المسؤولين، ولكن تصرفات فردية غير مسؤولة تعيق عمل المصورين".

  • بيت الاعلام العراقي

    هاشتاغ استجابة لـ "استياء اجتماعي" يتحول الى منبر لخطاب كراهية

    رصد "بيت الاعلام العراقي" خلال الساعات الماضية خطاب كراهية تداولته مواقع التواصل الاجتماعي العراقية في شان سجال اجتماعي دار حول عرض للازياء تم تنظيمه في محافظة الانبار.

  • بيت الاعلام العراقي

    عامان على انتهاء الحرب: المدن المحررة.. تغطيات سطحية تهمل عشرات القصص الانسانية

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الواحد والاربعون التغطية الاعلامية لمشاكل وازمات المدن التي احتلها تنظيم "داعش" (نينوى، الانبار، صلاح الدين)والتحديات التي تواجهها بعد عامين على استعادة السيطرة عليها، وكيف تراجعت التغطيات الصحفية فيها مقابل تصاعد المشاكل والازمات والقصص الانسانية الخافية عن الرأي العام لجهة رتابة التغطيات وسطحيتها مع غياب التغطيات الاستقصائية.

  • شبكات استماع محلية...طريقة تُسهل على الصحفيين معرفة اهتمامات المجتمعات

    على الرغم من الإنصات هو جزء من عملهم، إلا أنّ ليس جميع الصحفيين يعدّون مستمعين جيدين، ففي بعض الأحيان يكون استماعهم انتقائيًا، إذا لم نقل أنه انتقاء متحيز.

  •   طرق لاكتشاف الصور المعدّلة والتحقق من المزيّفة  

    في الوقت الذي يزداد فيه تدفق المعلومات الخاطئة والمضللة، إضافةً الى الصور المعدلة، توجد موارد وطرق يتعرف من خلالها الصحفي إذا ما تمّ التلاعب بالصورة، ويكشف إذا كانت حقيقية أم مزيفة.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية