بيت الإعلام العراقي" في ندوة ببيروت: الإعلام العربي لم يراعي الحساسيات العراقية في تغطية الأحداث"

الصفحة الرئيسية > أخبار وملفات > بيت الإعلام العراقي" في ندوة...

بيت الإعلام العراقي

 

بيروت - خاص

"وسائل الإعلام وحرية التعبير والشفافية في العالم العربي" عنوان حلقة نقاش، نظمها "بيت المستقبل" بالتعاون مع "مؤسسة كونراد أديناور"، في فندق لو غبريال - بيروت، بمشاركة إعلاميين من لبنان والعالم العربي، وشارك فيها "بيت الإعلام العراقي"

افتتح الندوة بيتر ريملي الممثل المقيم لمؤسسة كونراد أديناور في لبنان مؤكداً أهمية حرية التعبير وتنوع الآراء والأفكار.

وعن "بيت المستقبل" تحدث سام منسى الذي أكد أن إعادة إطلاق "بيت المستقبل" باتت حقيقة و"إن لم نكن اليوم، نكون غداً في البناء الجديد".

ورأى أن "حلقة النقاش اليوم هي النشاط الثاني بعد مؤتمر عقد في واشنطن في 10 كانون الأول (ديسمبر) 2013 بالتعاون مع GMF في عنوان "بعد العاصفة: الديمقراطية والتنمية في شرق أوسط جديد".

أما الحلقة الثانية فهي في عنوان "وسائل الإعلام وحرية التعبير والشفافية في العالم العربي"، وتأتي في سياق متابعة لقاء واشنطن، وتصب في إطار المواضيع المنوي مقاربتها في روزنامة عمل "بيت المستقبل" للسنة الأولى، وربما الثانية أيضاً، والتي تدور حول محطة رئيسية ومحورية هي:

ماذا بعد هدوء العواصف في منطقتنا؟ وما هي أهم المعضلات وكيف تمكن مواجهتها ومعالجتها؟

الجلسة الأولى في النقاش حملت عنوان: "الشفافية في وسائل الإعلام العربية – تحديات وفرص"، أدارتها جيزيل خوري وتحدث فيها باسكال مونان وعبد الوهاب بدرخان. والجلسة الثانية عن "الشفافية والموضوعية في وسائل الإعلام العربية - بين المرتجى والواقع" أدارتها رلى كساب وتحدث فيها نبيل بو منصف وندى عبد الصمد.

وناقشت الجلسة الثالثة "الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي - تكامل أو تناقض"، أدارها ربيع الهبر، وتحدث فيها إيلي خوري وجينو رعيدي. أما الجلسة الرابعة فركزت على تجربة التلفزة العربية، أدارها نديم قطيش وتحدث فيها ممثل عن بيت الإعلام العراقي مشرق عباس ومي شدياق.

وتحدث مشرق عباس عن تجربة بيت الإعلام العراقي، التي تتركز على ضمان الموضوعية في التغطيات الصحافية من خلال إجراءات عملية.

وأكد في المقابل أن العراق عانى طوال سنوات من مشكلة الالتباس في التغطية الإعلامية العربية لحساسياته، وأشار إلى أن على الصحافيين العرب الذين يتعاملون بحساسية مع مكامن الأزمات والخلافات في بلادهم أن ينقلوا هذه الحساسية إلى رؤيتهم للشأن العراقي. وأكد أن التجربة التي ضمت عددا من الإعلاميين، وفي الجلسة الأخيرة قدمت الخلاصة والتوصيات حنين غدار.

  • بيت الاعلام العراقي

    صحافة بلا تدقيق.. الاعلام العراقي يتخلى عن مهمته ويتحول الى "ساعي بريد"

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقريره الخامس والاربعون التغطيات الصحفية والاعلامية للبيانات والتصريحات الرسمية، وذلك عبر تناقل هذه البيانات والتصريحات دون التحقق من فحواها ومدى مطابقتها مع الواقع ومقارنتها مع الاحصاءات والبيانات الموثوقة لذات الجهات، الى جانب اتساع ظاهرة تناقل البيانات من دون حتى اعادة تحريرها وصياغتها وتقديمها الى الجمهور بطريقة صحفية محترفة.

  • منار عز الدين

    صحفيون لـ "بيت الاعلام العراقي": الاعلام واقع في فخ البيانات الرسمية بلا تدقيق

    اجمع صحفيون عراقيون في استطلاع نظمه "بيت الاعلام العراقي" على ان غالبية وسائل الاعلام تعتمد على البيانات الرسمية من دون تحريرها وإعادة صياغاتها بطريقة مهنية

  • بيت الاعلام العراقي

    "فيسبوك وتويتر" يتفوقان على وسائل الاعلام في تغطية التظاهرات العراقية

    يرصد "بيت الاعلام العراقي" في تقرير الرابع والاربعون كيف ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي في تغطية تظاهرات اكتوبر في العراق، وتفوّقت على وسائل الاعلام التقليدية في كثير من الجوانب، وكيف اصبحت مواقع التواصل الاجتماعي مصدرا لا غنى عنه لوسائل الاعلام التقليدية في تغطياتها اليومية للتظاهرات، وكذلك كيف تطورت صحافة المواطن في البلاد بشكل سريع ولافت.

  • بيت الاعلام العراقي

    صحفيون لـ "بيت الاعلام العراقي": مهنتنا اصبحت محفوفة بالتحديات بسبب تحجيم حرية التعبير

    اجمع صحفيون عراقيون استطلع ارائهم "بيت الاعلام العراقي" ان العمل الصحفي في البلاد يمر في اصعب اوقاته منذ سنوات، مشيرين الى ان حجب الانترنيت وتهديد وسائل اعلام وصحفيين اضاف تحديات جديدة الى عملهم، كما اثر على معيشتهم بعد تراجع نتاجهم وبالالي تخفيض مرتباتهم واجورهم، ولفتوا الى ان قطع الانترنيت وحجم مواقع التواصل في عصر التقدم التكنلوجي هي معركة خاسرة لأي سلطة تتخذ مثل هذه الاجراءات.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية