قضايا المكونات في الاعلام العراقي.. تغطيات حزبية ترتكز على أوقات المصائب والمحن

الصفحة الرئيسية > تقارير الرصد الإعلامي > قضايا المكونات في الاعلام العراقي.. تغطيات...

قضايا المكونات في الاعلام العراقي.. تغطيات حزبية ترتكز على أوقات المصائب والمحن

 

بيت الاعلام العراقي

يرصد "بيت الإعلام العراقي" في تقريره الثالث والخمسون التغطيات الإعلامية لقضايا الأقليات والمكونات الدينية والقومية والعرقية على اختلافها في العراق، وكيف يتم تناول مشاكلهم ومعاناتهم والقضايا المرتبطة بمشاركتهم في الحياة السياسية والاجتماعية، ومدى ظهورهم في وسائل الاعلام.

ويعتبر العراق من بين اكثر الدول التي تعيش فيها مكونات مختلفة تشمل العرب والاكراد والتركمان المسلمين والمسيحيين والايزيديين والصابئة والشبك والزرادشتيين والبهائيين والفيليين وقبائل القوقاز العراقية وغيرها الكثير من الأقليات الصغيرة التي بدأت تنحسر، وأصبحت ضحية الصراعات السياسية والأمنية في البلاد.

ويتناول تقرير الرصد الجديد، رصدا لعينة من أبرز وسائل الإعلام المحلية الفاعلة، وشملت قنوات تلفزيونية ووكالات اخبارية وصحف خلال عام 2020، ويستند التقرير على رصد وتحليل أكثر من 200 خبر وتقرير تنوعت بين المرئي والمقروء لـ 18 وسيلة اعلامية تنوعت بين القنوات التلفزيونية والوكالات والمواقع الاخبارية والصحف.

وطبقا لعينة الرصد، يشير التقرير الى ابرز اهتمامات وسائل الاعلام بقضايا الأقليات وتوقيتاتها، ومدى حضور أبناء المكونات في هذه التغطيات، وعدد البرامج والحلقات ونسبة الاخبار المخصصة لهم قياسا الى الناتج الإجمالي من التغطيات الإعلامية والصحفية.

وتوصل تقرير الرصد الى النتائج التالية:

1- محدودية ظهور أبناء المكونات والأقليات في التغطيات الإعلامية، خصوصا تلك المتعلقة بالشأن السياسي، اذ غالبا ما تؤخذ التصريحات والمواقف التي من المفترض ان تكون ممثلة عن المكونات عبر شخصيات سياسية من المكونات ولكنهم منخرطون في أحزاب وقوى سياسية واسعة، ولهذا تظهر مواقف الشخصيات الممثلة للمكونات من وجهة نظر المصالح الكبيرة للأحزاب التي تمثل العدد البشري الأكبر في البلاد.

2- تُركز وسائل الاعلام على موضوعات الأقليات والمكونات فقط في حالة الكوارث والأزمات التي تتعرض لها المكونات اول واحدها، ومثلا فان مأساة الايزيديين حضرت بقوة في التغطيات بسبب جرائم داعش ضدهم، ومثلهم المسيحيين، اما في أوقات السلام والهدوء تنحسر التغطيات حولهم بنسبة كبيرة تصل الى حد انقطاع التغطيات بشكل شبه كامل.

3- تقع وسائل الاعلام في خطأ كبير ومتواصل عند تغطية مواقف مكون معين إزاء القضايا السياسية المختلفة مثل الانتخابات والموقف من المشهد السياسي، والتصويت على مشاريع القوانين عنما تحصر الحصول على هذه المواقف من شخصيات حزبية، فيما تتكاسل من بذل جهد في الوصول الى ممثليين حقيقيين عن المكونات ومستقلين.

4- تصطف وسائل الاعلام الى جانب الطبقة السياسية في تهميش قضايا الأقليات والمكونات في الحياة السياسية، ومثلا فيما تطالب العديد من المكونات في تمثيل يناسب حجمها ووضعها في الحكومة والبرلمان والمؤسسات الحكومية والتوظيف وغيرها مبررين ذلك بنظام التحاصص السياسي، فان وسائل الاعلام ولجهة حزبيتها وملكيتها للمال السياسي تتجاهل الالتفات لهذه القضية وفقا لمصلحتها وخلفياتها السياسية.

5- النسبة الأكبر من التغطيات تُظهر نفسها بمنظر المتعاطف والمنحازة لهم رغم ان الواقع مختلف تماما، فيما تغيب التحقيقات والتقارير المحايدة، وكذلك هناك شحة في التقارير الاستقصائية المرئية والمكتوبة، وغالبا ما تكون التقارير اللافتة حول المكونات تاتي من وسائل الاعلام الأجنبية.

6- غياب الثقافة والمعلومات الكافية اثناء تغطية وسائل الاعلام لقضايا الأقليات، اذ غالبا ما تكون التغطيات سطحية تتضمن أخطاء عديدة مثلا حول عادات وتقاليد المكونات، والإحصاءات المتعلقة بهم، والمعلومات حول الخلفيات التاريخية.

 توصيات:

1- على وسائل الاعلام ان تدرك ان مهمة تغطية القضايا المتعلقة بالمكونات والأقليات على درجة عالية من الاهتمام، وينبغي التعامل معها بحرفية عالية، تبدأ من امتلاك الخبرة وجمع المعلومات، مرورا باختيار المواضيع وتوقيتاتها، وانتهاءا بالوصول الى الممثلين الحقيقيين على الأرض من المكونات.

2- يجب ان تكون الأقليات والمكونات حاضرين وبقوة في التغطيات المتعلقة بالمشهد السياسي والاجتماعي، والاعتماد على الممثلين الحقيقيين لهذه المكونات كطرف أساسي الى جانب الأطراف الأخرى في التغطيات، وعدم الاكتفاء بممثلين منتمين أصلا الى احزاب كبرى ممثلة للاغلبيات من سكان البلاد.

3- يجب تكثيف الجهود من اجل انتاج التقارير والتحقيقات الاستقصائية بشكل عام وخصوصا تلك المرتبطة بالمكونات، لما لهذه النوعية من التقارير من تأثيرا واسع على الراي العام في اظهار المشهد بشكل واضح ومثير، مع معلومات دقيقة.

 

للاطلاع على الرصد الاعلامي وعينة الرصد اضغط على 

 قضايا المكونات في الاعلام العراقي.. تغطيات حزبية ترتكز على أوقات المصائب والمحن

 

  • International media development organisations express their grave concern that press freedom is increasingly under threat in the Kurdish Region of Iraq

    The Court ruling of the 16 February 2021 sentencing journalists and civil society activists to six years in prison for undermining national security, has led to grave concerns regarding the room for open public debate in the Kurdish Region of Iraq.

  • بيت الاعلام العراقي

    جيوش الكترونية تحكم قبضتها على الترند العراقي: خطاب كراهية واثارة للفتنة الطائفية

  • عمرو الأنصاري

    "الهاشتاج".. استراتيجية بنائه وقواعد نشره وأدوات تحليله

  • بيت الاعلام العراقي

    "بيت الاعلام العراقي" يفتح ملف الاعلام التربوي: قناة واحدة تقوم بالمهمة، تفتقر لمتطلبات التطورات التكنلوجية

    يفتح "بيت الاعلام العراقي" ملف الاعلام التربوي والتعليمي الخاص بتقديم الدروس التعليمية والأكاديمية للطلبة، ويرصد في تقريره السابع والخمسون الدروس التعليمية التي تُعدها قناة العراق التربوية، وكيفية تقديمها للطلبة والوسائل المستخدمة في شرح مفردات المنهج الدراسي، وطرائق عرضها على شاشة الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية