مصالح سياسية وميول عرقية وإثنية تضرب التغطية الصحافية للمكونات الصغيرة

الصفحة الرئيسية > تقارير الرصد الإعلامي > مصالح سياسية وميول عرقية وإثنية...

مصالح سياسية وميول عرقية وإثنية تضرب التغطية الصحافية للمكونات الصغيرة

 

بيت الإعلام العراقي

 تقرير الرصد الإعلامي العاشر

إعلام الجماعات الكبيرة يلتهم الأقليات

 

يرصد التقرير العاشر لـ #بيت_الإعلام_العراقي، حضور قضايا الأقليات في الإعلام العراقي، عبر اختبار ما نشرته عينة من المواقع الإلكترونية لوسائل إعلام محلية عن أحداث وملفات أمنية وسياسية، وأخرى ذات طابع اجتماعي وثقافي له صلة بحقوق وهوية تلك الجماعات الدينية أو القومية، أو الأثنية.

ولم يقف التقرير عند حسم تعريف الأقلية وفقاً لطبيعة النسيج المجتمعي العراقي، ولم يعتمد المعيار السياسي أو الإثني لتصنيف المكونات العراقية التي حصرها الرأي العام بمقولة أقلية، بل اعتمد ما رصده من أحكام واستنتاجات طرحها الإعلام العراقي عن توصيف تلك الجماعات.

 

كلمات مفتاحية

ترد في هذا التقرير كلمات مفتاحية من قبيل "الإعلام الشيعي - الإعلام السني - الإعلام الكردي"، وقد جاء استعمالها لأغراض مراقبة العينات وفرزها لمقتضيات الوصد فقط، من دون وضعها في سياق سياسي أو تصنيف طائفي.

 

الأقليات والحقوق

تتمتع الأقليات بمجموعة من الحقوق يطلق عليها الحقوق الخاصة، تهدف الحفاظ على وجود وهوية الأقلية وصفاتها الجماعية.

وتنص المادة 27 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، أنه “لا يجوز في الدول التي توجد فيها أقليات إثنية أو دينية أو لغوية أن يُحرم أتباع الأقليات من حق التمتع بثقافتهم الخاصة، أو المجاهرة بدينهم وإقامة شعائرهم، أو استخدام لغتهم بالاشتراك مع الأعضاء الآخرين في جماعتهم. فللأقليات الحق في منع التمييز ضدهم والحق في تحديد الهوية التي تعطي أعضاء الأقلية القدرة على الحفاظ على الخصائص المميزة لهم، والحق في تقرير المصير”.

(المصدر: حقوق الإنسان، حقوق الأقليات، صحف وقائع حقوق الإنسان، مركز حقوق الإنسان، الأمم المتحدة، جنيف).

 

عينة الرصد: تنافس الجماعات الكبيرة واختلال التغطية

أولا: الكرد الفيليون

يقطن الفيليون المناطق الحدودية بين العراق وإيران من مناطق جلولاء وخانقين ومندلي شمالاً، إلى منطقة علي الغربي جنوباً مروراً بمناطق بدرة وجصّان والنعمانية والعزيزية، وتقع أغلب هذه المناطق في محافظة واسط العراقية إضافة إلى بعض قرى محافظة ميسان وشرق محافظة ديالى.

تعامل الإعلام العراقي مع الكورد الفيلين، بحسب ما رصده تقرير “بيت الإعلام العراقي”، بدرجة نسبية متاينة من الانتقائية:

1. الإعلام الشيعي

شكل الكورد الفيلية جزءاً مهماً من سردية المظلومية التي تبنتها الأحزاب الشيعية، واشتغلت عليها قبل وبعد العام 2003، فيندر أن يخلو موقع إخباري أو حزبي تابع لأي فصيل سياسي شيعي من ذكر للكورد الفيلية، بالنظر لما مرت به هذه الأقلية العرقية المنتمية للمذهب الشيعي من تهجير ومصادرة ممتلكات وإسقاط جنسية، في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات من القرن الماضي، تجسيدا لتاريخ هذه الأقلية ومعاناتها، بدءا بالتشكيك في عراقية أبنائها وانتهاء بتغييب مئات آلاف منهم.

مع ذلك، السائد أن الأحزاب والكتل السياسية الشيعية ترفض عمليا الاعتراف بهم كأقلية عرقية “كردية” بغية منحها حق التمثيل البرلماني وفق مبدأ الكوتا، كما المسيحية أو الشبك والصابئة المندائية، وعلى سبيل المثال تؤكد إحصاءات مختلفة، بعضها غير رسمي، أن تعداد الكورد الفيلية يتجاوز أضعاف تعداد طائفة الصابئة المندائية.

اهتم طيف من الإعلام العراقي، بكثافة بقضايا الكرد الفيليين العالقة، مثلاً في هيئة نزاعات الملكية ودوائر الجنسية، في ما يتعلق باستعادة أملاكهم المصادرة إبان حملة التهجير، والحق في اكتساب الجنسية العراقية التي أسقطت عنهم، وما زال الجيل الذي ولد في المنفى محروما منها ومن ممارسة حقوقه السياسية.

البحث في أرشيف بعض المواقع الإلكترونية عن الكرد الفيليين يظهر “عينة معيارية” رصدها “بيت الإعلام العراقي” من خلال تعاطي الإعلام “الشيعي” مع الأقلية كجزء من الطائفة التي تعبر عنها وتضمن “انتزاع حقوقها المستلبة”.

أدناه بعض من أبرز عناوين التغطية لشؤون الأقلية:

حقوق الكورد الفيلية متوارثة جيلا بعد جيل، ولكن بدون حل.. 

الكورد الفيلية ومحنة استرجاع املاكهم

ناشط فيلي: يجب تحقيق مطالب الكرد الفيليين وإنصافهم وفق الدستور والقانون

الشيخ الصغير يطالب بحقوق الكورد الفيليين

سياسي كردي فيلي: النظام المباد اضطهدنا والحكومة لم تفينا حقنا إلى الآن

عمار الحكيم يطلق مبادرة إنشاء مجلس السياسات العامة للكورد الفيليين 

مكتب شهيد المحراب يقيم الأسبوع المقبل المؤتمر السنوي لإحياء ذكرى تراث الشهداء الفيليين

ليلى الخفاجي: مظلومية الكرد الفيليين كبيرة وهي مستمرة ولا بد من العمل على أعلى المستويات لإنصاف هذه الشريحة

مرور 35 عاما على جرائم التطهير العرقي والإبادة الجماعية بحق المواطنين الكورد الفيليين

بيان صادر عن الجبهة الوطنية العليا للكرد الفيليين بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة والثلاثين لإبادة وتهجير المكون الفيلي

الكورد الفيليين ومأساة الرابع من نيسان

جريمة التسفير و”حق الاندماج” للكرد الفيليين

في ذكرى مأساتهم: الكرد الفيليون حق مهضوم وعدالة مفقودة

الكورد الفيليون: لا شيء غير تأبين الشهداء! 

الكورد الفيلية وانتهاك الملكية 

الكورد الفيلية والمعادلة الخبيثة 

الأعرجي: للكورد الفيليين حق كبير علينا.. والحكومة توليهم اهتماماً بالغاً

وفد مكتب شؤون العشائر في الأمانة العامة لكتلة الأحرار يزور الشيخ عدنان حميد رئيس عام قبيلة قره لوس الفيلية

2. الإعلام السني

الكورد الفيلية: نادراً ما يرد ذكر هذه الأقلية في الإعلام السني الذي لم يتناول بالمطلق قضية تهجيرهم إلا في حالات قليلة ومن منطلق تبريري، وفي بعض الأحيان باعتبارهم “جالية أجنبية” لدولة متورطة في حالة حرب مع العراق.

ثمة استثناءات بسيطة يمكن تتبعها عبر استخدام العبارة المفتاحية "عبد الصمد الزركوشي" وهو شيخ إحدى عشائر الكورد الفيلية القاطنة في محافظة ديالى، وورد اسمه ضمن المتهمين في مجزرتي جامع مصعب بن عمير، وبروانة، باستثناء ذلك فالكورد الفيلية كأقلية لا يقعون ضمن اهتمامات الإعلام السني في العراق.

3. الإعلام الكردي

كما الشيعة، يعتبر الكرد قضية تهجير الفيليين من العراق نهاية السبعينات وبداية الثمانينات، رمزاً لمعاناة القومية الكردية مع الحكومات العراقية المتعاقبة، فتحفل وسائل الإعلام الكردي على اختلاف مرجعياتها السياسية، بالعناوين التي تذكر بمحنة التهجير القسري لما تقدره المصادر الكردية بأكثر من 600,000 مواطن عراقي بذريعة انهم من "أصول أجنبية" وإسقاط جنسيتهم وتجريدهم من مستمسكاتهم الثبوتية وبقية وثائقهم وسلب ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة وحجز وتغييب اكثر من 20,000 من شبيبتهم ورجالهم، واعتبارها بمثابة المرحلة الأولى من عملية “الأنفال” التي نفذها نظام البعث في نهاية الثمانينيات.

ولا يحتاج بيان الأهمية التي توليها وسائل الإعلام الكردية بالفيليين، إلا لمطالعة عينة من العناوين الكثيرة الصادرة في ذكرى “المحنة" المتجددة سنويا، في ظل ما يقال أنه “تباطؤ” الحكومة العراقية في إعادة حقوق الفيليين المهجرين، في إشارة إلى نوع من المنافسة على تمثيل هذه الأقلية العرقية.

الكورد الفيليين.. المحنة المستمرة

ساسة العهد الجديد يتجاهلون الكرد الفيليين

مُذكرات ناجية من أخطر جرائم صدام بحق الكرد الفيليين

الكورد الفيليين واليوم العالمي لضحايا الاختفاء ألقسري في 30 آب

الرئيس العراقي يؤكد ضرورة استعادة الفيليين حقوقهم

الكرد الإيزيديون والفيليون يطالبون بالكوتا

سياسي ومسؤول عسكري للكرد الفيليين: نتعرض للاستهداف بسبب قوميتنا

توزع مرشحي الكرد الفيليين على القوائم الانتخابية يضيع عليهم فرص الفوز بمقاعد برلمانية

خيبة أمل من بعض أصحاب القرار من الكرد الفيليين

تحية مجد وإكبار للمرأة الكردية الفيلية المناضلة

تاريخ سدة الهندية يحتفي بالكرد الفيليين

كتاب "دا" الكردي الفيلي يدخل التاريخ بالأكثر طباعة في إيران

 

ثانيا:التركمان

تمتد مناطق وجودهم السكاني من تلعفر في الشمال الغربي إلى بدرة والعزيزية في محافظة الكوت وسط شرق العراق، وأكثر أماكن تواجدهم في شمال العراق، بالقرب من كركوك والموصل واربيل.

تعد محافظة كركوك قلب المجتمع التركماني العراقي. الغالبية العظمى من المجتمع التركماني العراقي يعتنق الدين الإسلامي وتنقسم إلى قسمين: السنة (حوالي 50 في المئة) والشيعة (حوالي 50 في المئة). 

1.الإعلام الشيعي:

التركمان الشيعة، كالكرد الفيليين، مثلوا جزءاً من رواية الاضطهاد في الإعلام الشيعي حيث عانى التركمان وخصوصا في مدينة كركوك وأطرافها من سياسات النظام السابق عبر التهجير الداخلي، وهو ما تكرر العام الماضي بشكل جماعي حين اجبر مئات الآلاف من التركمان الشيعة على ترك مساكنهم في مدينة تلعفر وفي بعض نواحي محافظتي صلاح الدين وكركوك، هربا من المجازر التي ارتكبها تنظيم "داعش" بحق الأقليات في محافظة نينوى بعد العاشر من حزيران، مما أبعد ما يقارب 250 ألف تركماني عن محيطه القومي وزاد من اندماجه في الفضاء الطائفي الذي وبخلاف الكرد الفيليين، اعترف ضمنا بحقوقه السياسية عبر منحه أربعة مقاعد برلمانية ومنصب وزير من حصة التحالف الشيعي في الحكومة.

تركز المواقع الإعلامية الشيعية ومنذ أعوام على متابعة أخبار وتطورات الأوضاع الأمنية حول مراكز تجمع الأقلية التركمانية الشيعية في محافظتي كركوك وصلاح الدين، واستكار الهجمات الإرهابية التي يتعرضون لها وإدانة عجز الحكومة عن حمايتهم من الاستهداف الدوري المتكرر، لكن بعد سقوط مدينة الموصل ثم مدينة تلعفر أكبر تجمع تركماني في العراق والحصار الذي ضربه تنظيم "داعش" على بلدة “آمرلي”، تركزت التغطية على دور التركمان ضمن مختلف فصائل قوات الحشد الشعبي، والرمزية التي مثلها فك الحصار عن البلدة بعد صمود أسابيع عدة، ومطالبة بعض الكتل، عبر وسائل إعلامها، بمنح التركمان الشيعة مناصب أمنية وعسكرية، إضافة إلى اتهامات معلنة ومبطنة للقوى الكردية بالتواطؤ مع تنظيم "داعش" في عملية تهجير التركمان من بلدتي “الطوز” و”تلعفر”، في سياق الاضطهاد الممنهج ضد التركمان الشيعة.

أدناه عينة من عناوين التغطية الإعلامية المواقع الشيعية:

تخرج دفعة اولى من قوات الشهيد الصدر في طوزخورماتو وكركوك تتولى مهمة الدفاع عن المناطق التركمانية

اوغلو يطالب العبادي بتنصيب مرشح التركمان بمنصب أمني رفيع بوزارة الدفاع

اختيار النائب نيازي معمار اوغلو عضوا بلجنة الامن النيابية عن المكون التركماني

التركمان يحذرون من اجراء انتخابات مجالس المحافظات في كركوك

نائب تركماني: ابناء امرلي لقنو داعش درسا في الشجاعة وحب الوطن

مقرر البرلمان نيازي معمار أوغلو يدعو لعقد مؤتمر رفيع المستوى لدول جوار العراق لمحاربة داعش وايقاف تدفق المتطرفين

كربلاء المقدسة تشمل 40 شهيدا من تلعفر بمنحة الـ10 ملايين دينار

وفد من النواب التركمان برئاسة المولى يزور أسر الشهداء في تازة والطوز

وتوت يتهم البارزاني بالاتفاق مع “داعش” لتهجير التركمان الشيعة من الطوز وتلعفر

التركمان الشيعة محاصرون بين تطرف داعش والحكم الذاتي الكردي

الاضطهاد الممنهج ضد الأقلية التركمانية في العراق

أطراف سياسية و إعلامية تتجاهل جرائم إبادة الشيعة وتتباكى على مجرمي داعش

التركمان يطالبون بحصة في الهيئات المستقلة والقيادات الامنية

نواب يطالبون العبادي بتنصيب أحد ضباط التركمان في المناصب القيادية بالدفاع

الشيخ المولى يطالب المنظمة الدولية بضرورة انقاذ النساء والاطفال المحتجزين لدى داعش

وزير حقوق الانسان يتهم محافظ كركوك بمنع دخول الحشد

الدكتور ضياء الاسدي يستقبل رئيس الجبهة التركمانية العراقية والأخير يشكر الكتلة على مواقفها الوطنية حول إقرار قانون حقوق التركمان

الاعرجي: التركمان تصدوا للإرهاب بكل بطولة

2. الإعلام السني

التركمان: رغم أن التركمان السنة يشكلون 50 في المئة من تعداد ثالث قومية في العراق، إلا أن تمثيلهم عبر الجبهة التركمانية العراقية المنضوية ضمن القائمة العرقية سابقا، اتحاد القوى الوطنية حالياً، وضع التركمان بسنتهم وشيعتهم ضمن الاهتمامات الروتينية لوسائل الإعلام السنية في العراق.

أدناه بعض العناوين التي نشرتها مجموعة من المواقع السنية العراقية.

تشييع 48 قتيلا في تفجير الدبابة الملغمة من التركمان بمنشأة المثنى بسامراء

وزير الداخلية والقيادي بفيلق بدر يستقبل القتلى التركمان الذين قتلوا في تفجير منشأة المثنى

معارك بين التركمان من فيلق بدر والبيشمركة

ضباط أتراك يدربون حشد التركمان السنة بشيخان لعملية تحرير الموصل

عدد النازحين من قرية البشير وتازة يتجاوز 2500 عائلة وموجة أمطار تفاقم معاناتهم

بدء نزوح تركمان تلعفر السنّة باتجاه الموصل شمالي العراق

تركمان العراق يطالبون بمنطقة آمنة لحمايتهم

انتخاب الصالحي رئيسا للجنة حقوق الإنسان البرلمانية

3. الإعلام الكردي

تعكس وسائل الإعلام الكوردية تاريخا كاملاً من العلاقات المتوترة بين الكرد والتركمان، خصوصا في محافظة كركوك المتنازع عليها بين بغداد وأربيل، والتي زادها تعقيدا انخراط عدد من تركمان مدينة تلعفر السنة في صفوف تنظيم "داعش" وبروز أسماء تركمانية ضمن الصف الأول من قادة التنظيم الذي يشن حربا مستمرة على الإقليم منذ قرابة العام.

وعلى الرغم أن القادة الكرد يحاولون استيعاب وتطمين ثالث قومية في العراق، وثانيها في كردستان، عبر سيل من التصريحات المراعية إلا أن عناوين الإعلام الكردي، في أدناه، تظهر طبيعة العلاقات بين القوميتين.

التركمان يلوحون بقوة أمنية من بغداد بكركوك ويدعون لوقف "تجاوزات الكرد"

هجوم مسلح على مقر حزب إسلامي كوردي في طوزخورماتو

بارزاني لوفد تركماني: سلطة المكون الواحد في كركوك مصيرها الفشل

قيادي كوردي يحذر من "مؤامرة" في طوزخورماتو ويدعو لتسليم ملفها الأمني للپيشمرگة

عماد أحمد: التركمان مكون مهم وأصيل من مكونات إقليم كوردستان

حقوق ألإنسان النيابية توافق على مشروع قانون حقوق التركمان

تشييع 48 شهيدا غالبيتهم من التركمان في كربلاء والنجف

التركمان يطالبون بتشكيل قوات بيشمركة من التركمان

نائب كوردي: لولا البيشمركة لكان رئيس الجبهة التركمانية الآن نازحا

مصدر امني: عدد أفراد الحشد الشعبي في كركوك يبلغ ثلاثة آلاف مسلح غالبيتهم من التركمان

تباين آراء التركمان والعرب بشأن بقاء البيشمركة في كركوك

حزب تركماني يطالب بتخصيص جزء من المساعدات العسكرية الأمريكية للعراق للمكون التركماني

ثالثا: الشبك

الشبك اسم يطلق على مجموعة سكانية تقطن في أكثر من 35 قرية منتشرة في مناطق متنوعة في شمال العراق، تحديداً في محافظة نينوى. تتحدث الغالبية بالشبكية الباجلانية القريبة من اللهجة الكورانية.

يتوزع الشبك في قرى عدة في أقضية الموصل والحمدانية وتلكيف والشيخان. كما يتواجد عدد كبير من الشبك في مدن عراقية أخرى كأربيل وبغداد.

بعد عام 2003 أصبحت معظم القرى الشبكية تحت سيطرة الپيشمرگه الكردية، التي تتهم بقيامها بتكريد تلك القرى، كما تم قتل وتهجير عدد كبير من الشبك في مدينة الموصل من قبل جماعات مسلحة.

بعد أحداث الموصل في حزيران 2014 و سقوط الموصل بيد مسلحي تنظيم "داعش" تحولت قرى سهل الموصل إلى مناطق خطرة وترك معظم السكان قراهم خوفا من بطش مسلحي التنظيم، ولجأوا إلى مناطق اكثر امناً تسيطر عليها الپيشمرگه الكردية، وقد دعا ممثل الشبك في البرلمان العراقي، سالم جمعة، المنظمات الدولية إلى التدخل لحماية القرى التي يقطنها الشبك. وفي إحصاء 1977، بلغت نفوس الشبك 57-58 ألف شخص نظرا لتعرضهم لمحاولة تعريب حكومية عبر إحصاء بعضهم عرباً وكرداً ما يدعم التقديرات التي تشير إلى تجاوز تعدادهم عدة مئات من الآلاف حاليا.

الشبك بعكس الكورد الفيلية والتركمان الشيعة حصلوا على مقعد كوتا برلمانية عن محافظة نينوى بفضل التحالف الوطني "الشيعي". 

1. الإعلام الشيعي

ركزت وسائل الإعلام الشيعية طوال سنوات على رصد عمليات القتل والتصفية التي تعرضت لها أقلية الشبك في مدينة الموصل قبل وبعد سقوط بأيدي مسلحي تنظيم "داعش"، وتبعات اقتلاعهم من موطنهم الأصلي، بعد عقود من التشكيك بأصولهم العراقية، في مشهد مكرر لمحنة الكورد الفيليين، معززا سردية المظلومية بدليل آخر على الخطر المحدق بالطائفة الشيعية ككل، في حين تباينت المواقف الإعلامية من شكاوى ممثل الشبك في البرلمان من محاولات القوى الكردستانية مصادرة حقوقهم السياسية باعتبارهم جزءاً من القومية الكردية، بحسب طبيعة علاقة كل فصيل شيعي بالقيادات الكردية، إضافة إلى أنباء متواترة عن انخراط أعداد من أبناء الأقلية في تشكيلات الحشد الشعبي.

أدناه عينة من العناوين الصحفية التي عالجت أخبار أقلية الشبك في مجموعة من أبرز المواقع الشيعية.

نائب شبكي: الشبك يتعرضون للتصفية ضمن سلسلة الجرائم التي تطالهم

تجمع الشبك يدعو أبناء قوميته الى أخذ الحيطة على خلفية توزيع منشورات تمهلهم 72 ساعة على مغادرة الموصل

يونامي تطالب حكومتي بغداد وكردستان بالتحقيق في حادث اغتيال (الشيخ عباس الشبكي) عضو تجمع الشبك

اغتيال عضوا في تجمع الشبك شرق مدينة الموصل

تجمع الشبك يطالب بفتح فرع لمديرية المرور في الحمدانية لتعرض أبناءها للتهديد عند مراجعة الموصل

السيد عمار الحكيم يدعو الشبك إلى توحيد مواقفهم وتعزيز الوحدة الوطنية مع باقي القوى

الشبك والتركمان يدعوان إلى تسليح أبناءهم لطرد داعش من مناطقهم

نائب شبكي يدعو الى الوقوف بوجه الانتهاكات التي تتعرض لها المرأة جراء داعش

ممثل الشبك يتهم مديراً عاماً في البرلمان بإخراج الشبك من الديانة الاسلامية

الأقلية الشبكية تتعرض إلى تزوير هويتها القومية

محنة التركمان والشبك والمسيحيين وغياب قواعد الحماية

تشكيل فوج من الشبك لتحرير سهل نينوى

تنظيم "داعش" يجبر الشبك على تغيير مذهبهم

القدو يدعو الى الحماية الذاتية للشبك

نائب شبكي يحذر من مخطط لإحداث تغيير سكاني بـ"المناطق المتنازع عليها"

القدو: الدبلوماسية العراقية فشلت بإيصال صوت النازحين العراقيين الى المجتمع الدولي

موقع الهيئة السياسية لكتلة الأحرار

علي الأعرجي يستنكر وبشدة استمرارية استهداف أبناء المكون الشبكي في الموصل ويطالب الأجهزة الأمنية بملاحقة العناصر الإرهابية

2. الإعلام السني

رغم تواجد الشبك ضمن محافظة نينوى ذات الغالبية العربية السنية إلا أن وسائل الإعلام السني تغفلها تماما من دائرة اهتماماتها.

3. الإعلام الكردي

يولي الإعلام الكردي أقلية الشبك الاهتمام نفسه الذي يعطيه للكورد الفيليين، فبعد سنوات من تغطية الهجمات الإرهابية التي تعرض لها الشبك في الموصل وسهل نينوى، والمطالبة الدورية بزيادة “كوتا” الشبك في البرلمان، انتقلت المواقع الكردية لمتابعة أحوالهم في مدن الجنوب التي نزحوا إليها بعد العاشر من حزيران، ورصد تقرير “بيت الإعلام العراقي” لغة “ناقدة” للأطراف الشيعية بسبب تقصيرها مع المهجرين الشبك في مدن الجنوب التي فضلوا النزوح إليها بدوافع مذهبية، حيث تشي العناوين المستخدمة في بعض المواقع الكردية بحالة من التنافس المتزايد على تمثيل الأقلية.

أدناه عينة من العناوين:

الانتماء المذهبي لا يشفع للنازحين الكرد الشبك الشيعة في كربلاء

نائب عن المكون الشبكي: إجبار النازحين الشبك إلى كربلاء على الانخراط في صفوف ميلشيات الحشد

الحكومة العراقية تعتبر ما تعرض له الايزيديون والمسيحيون والشبك والتركمان على يد داعش إبادة

نائب عن الشبك: مازال مصير العائلات الشبكية المختطفة من الموصل مجهولا

استشهاد وإصابة 20 شخصاً من الشبك بتفجير ارهابي شمالي الموصل

الجاف تطالب بزيادة مقاعد الشبك في الكوتا الى ثلاثة

الشبك يطالبون بوضع مناطقهم تحت حماية قوات البيشمركة

الرئيس معصوم: الشبك مكون كوردي ولهم أدوار تاريخية في المسيرة النضالية

رابعا: الصابئة

تعد طائفة الصابئة المنادائية من أصغر الأقليات في العراق حيث تراجع عديدهم من 70 ألفا قبل عام 2003 إلى أقل م 10 آلاف عام 2015، يقيم أغلبهم في مدينة بغداد والمدن الجنوبية ولهم ممثل واحد في البرلمان ينتخب بالكوتا، ويغلب عليهم الحذر ومجاملة المحيط الشيعي بعد أعوام من التعرض لمضايقات جماعات مسلحة، جرى اتهام بعضها بتفجير معبد الطائفة في البصرة منتصف العام 2006، فضلاً عن تقييد السلطات المحلية لنشاطاتهم التجارية.

1- الإعلام الشيعي

يظهر بوضوح الاحتفاء بالصابئة في وسائل الإعلام الشيعية التي تركز كثيرا على تهاني الشخصيات الشيعية للطائفة بأعيادها في مقابل مبادرات الطائفة بتعليق احتفالاتها بأعيادها الدينية المتوافقة مع موسم عاشوراء من كل عام، شملته مظاهر أخرى لاحقا من قبيل المشاركة في مراسيم العزاء التي تقام في ذكرى وفاة أئمة الشيعة وإصدار ممثلي الطائفة بيانات تضامن ضد الرسومات المسيئة والدعوات لحرق المصحف، من دون إغفال أنباء تعرض الصايئة إلى تهديدات في المدن الجنوبية في سياق يبعث القلق أكثر مما يشيع الاطمئنان بسبب ارتباط الوضع الأمني بالتنافس بين القوى الشيعية في الجنوب.

أدناه عينة من تغطية وسائل إعلام شيعية لأخبار ونشاطات الصابئة المندائيين.

الصابئة المندائيون بميسان يشاركون في مجالس العزاء والتشييع الرمزي لنعش الامام الكاظم {ع}

تهديدات بالقتل تطال الصابئة المندائيين في البصرة والأخيرة تناشد الحكومة بحمايتها

الصابئة المندائيون بالبصرة يشكلون موكباً حسينياً ويلغون احتفالاتهم بعيد الازدهار لتزامنه مع عاشوراء

الصابئة المندائيون في ميسان يشاركون بخدمة زوار الاربعين

خلال تهنئته الصابئة بعيدهم الخليقة: معصوم يشدد على إعلاء قيم التسامح والمحبة

نائب صابئي: الاتفاق على الكثير من فقرات قانون الحرس الوطني وسيكون له دور بعد تحرير مناطق البلاد من داعش

الطائفة المندائية في البصرة يؤدون طقوسهم الاحتفالية في عيد الخليقة

 الحجّاج يزور الصابئة المندائيين في ميسان ويهنئهم باعياد ميلادهم

رئيس مجلس طائفة الصابئة المندائيين في البصرة يطالب بحماية حكومية على إثر تلقيه تهديدات بالقتل

مسلحون يطلقون النار على منزل رئيس مجلس شؤون طائفة الصابئة المندائيين في البصرة

المندائيون في البصرة يشكلون موكباً حسينياً ويلغون احتفالاتهم بعيدهم

"البينة" تشارك الصابئة المندائيين في إحياء عيد البرونايا

المندائيون في البصرة: لم نرشح أحداً للانتخابات لشعورنا بالإحباط

الصابئة يلغون احتفالات عيد الخليقة ويطالبون مجلس كركوك بتشكيل لجنة للاقليات

برلـماني يطالب بمنح الفيليين سبعة مقاعد نيابية

موقع الهيئة السياسية لكتلة الأحرار

رئيس مجلس محافظة واسط يتفقد عدداً من شيوخ الصابئة ويؤكد انهم جزء من المجتمع الواسطي

رئيس مجلس محافظة واسط: الصابئة خط احمر ولا نقبل بالتعدي على حقوقهم

رئيس كتلة الأحرار في البصرة يزور الصابئة المندائيين بمناسبة عيد الخليقة

نوال جمعة تزور عائلات من الصابئة في قضاء سوق الشيوخ

2- الإعلام السني

تغيب طائفة الصابئة المندائيون تماما عن تغطية وسائل الإعلام السني.

خامسا: الإيزيدية

تعيش الأغلبية الساحقة للإيزيدين في العراق، حيث يرتبطون دينيا بأرض لالش التي تعتبر قبلة لكل الإيزيدين في العالم. وتتراوح إحصاءات هذه الأقلية العراقية بين 700,000 و500,000 نسمة.

تتواجد هذه الأقلية في شمال العراق، الكتلتان الكبيرتان لهما في مدينة شيخان شمال الموصل، حيث يقع ضريح عدي بن مسافر، وسنجار على الحدود السورية العراقية 80 كيلو غرب الموصل.

يتوزع الإيزيدية في العراق في:

الموصل: قضاء الشيخان، بعشيقة، بحزاني، شنكار (سنجار)، زمار والقوش.

محافظة دهوك: شاريا (سميل)، مجمع خانك ومنطقة ديره‌ بون

مع الانفلات الأمني الذي ساد العراق بعد العام 2003 وتغلغل الجماعات الإرهابية وقيامها بحملات دموية استهدفت مختلف الجماعات والطوائف، دفع الإيزيديون فاتورة ثقيلة جراء الاستهداف المتواصل لهم من قبل هذه الجماعات. حيث تعرض الإيزيديون في 14 آب 2007 إلى ثاني أكبر هجوم في المنطقة، حيث قتل 800 شخص عندما اقتحمت شاحنات مملوءة بالمتفجرات مجمع القحطانية السكني، في ما عُرَف بتفجيرات القحطانية.

إثر سقوط الموصل في حزيران 2014 بيد مقاتلي تنظيم داعش، تعرضت المدن الإيزيدية وعلى رأسها سنجار لهجوم من قبل عناصر التنظيم الذين سرعان ما سيطروا عليه بعد انسحاب قوات البيشمركه. قتل المسلحون عدد كبير من الأشخاص وأسروا آخرين، بعد فرار الآلاف إلى جبل سنجار الحصين للنجاة من أيدي التنظيم.

1. الإعلام الشيعي

بسبب الفكرة المغلوطة الشائعة في الوعي الشعبي العراقي عن ارتباط الإيزيديين بيزيد بن معاوية، والمزاعم والإشاعات حول عبادتهم للشيطان فإن وسائل الإعلام الشيعية نادرا ما اهتمت بشؤون هذه الأقلية الغامضة بالنسبة لعموم الشيعة، واقتصرت تغطيتها على الحوادث الأمنية والهجمات الإرهابية التي تعرضت لها طوال سنوات إضافة إلى صراع ممثلي الأقلية بالضد من محافظ نينوى غالبا، وإقليم كردستان أحيانا وبحسب مرجعية وسيلة الإعلام الحزبية.

بلغت التغطية ذروتها بعد العاشر من حزيران وفرار الإيزيديين من منازلهم ولجوئهم لجبل سنجار، حيث تركز الاهتمام على تبعات اجتياح مسلحي تنظيم "داعش" لموطن الأقلية الإيزيدية وما تعرض لها أبنائها من قتل لرجالها وسبي لنسائها والاتجار بهن.

أدناه عينة من العناوين المتداولة في بعض أهم المواقع الإخبارية الشيعية:

هروب 30 إيزيدياً بينهم نساء وأطفال من قبضة "داعش" الإرهابي في سنجار 

علي المتيوتي: أبناء عشيرتي شاركوا داعش بجرائم ضد الإيزيديين وأعتذر للأخوة الإيزيديين وأبارك انتصارات البيشمركة في سنجار وغيرها من المناطق

ممثل الإيزيدية في نينوى يتهم شركة إيطالية بمحاولة إزالة مزار للديانة في دهوك

القائمة الإيزيدية تطالب بتشكيل محافظة ثانية في محافظة نينوى بسب إهمال مناطق الإيزيدية في المحافظة

عمار الحكيم يهنئ بمناسبة حلول رأس السنة الإيزيدية ويدعو لإنهاء معاناة الإيزيديات المختطفات

هروب 34 إيزيديا من قبضة الدواعش في الموصل

نائب إزيدي يؤكد وجود قوات نظامية تابعة لمنظومة الدفاع العراقية لحماية جبل سنجار

شنكالي: سنشارك ونساهم بتحرير الموصل في ظل التقارب والتعاون والاتفاقات الأخيرة بين بغداد وأربيل

المجلس الروحاني الإيزيدي يؤكد أن التهم الموجهة للإيزيدين تهدف لتشويه سمعتهم

سنجار الحرة قوة تحطم وتخيب آمال البرزاني

«داعش» يفجر معبد لالش المقدس لدى الإيزيديين

جيجو يستنجد: بارزاني يريد الاستحواذ على مقاعد الإيزيديين البرلمانية

عشيرة داعشية تشتري المرأة الإيزيدية بسعر 200 ألف دينار

نجل أمير الإيزيدية: مبادرات الحكيم كانت وما زالت في سبيل وئام الأديان

ملك طاووس: الإيزيديون حرروا اكثر من نصف سنجار و نسائنا تقاتل معنا

أمير الإيزيدية يناشد السيد السيستاني حث الجهات الحكومية على تحرير النساء المختطف

سماحة السيد مصطفى اليعقوبي يستقبل وفد الطائفة الإيزيدية في مقر الأمانة العامة لكتلة الأحرار

2. الإعلام السني

يرد ذكر الأقلية الإيزيدية في وسائل الإعلام السنية في سياق تغطيتها الروتينية لأحداث العراق الأمنية دون مزيد من التحليل أو إبداء الرأي.

 أدناه بعض عناوين الأخبار الواردة في عدد من المواقع السنية.

الكشف عن وجود مقابر جماعية لمسيحيين وإيزيديين في الموصل

قصف البيشمركة على شرق الموصل مكن 7 عوائل إيزيدية من الفرار

قائد إيزيدي متهم بقتل المواطنين العرب بالموصل يهدد السياسيين بالمحاكم

العفو الدولية: الإيزيديون بالموصل قتلوا 21 من رجال كبار السن ومعوقين وأطفال ونساء بسنجار

إجلاء آلاف الإيزيديين المحاصرين من جبل سنجار

3. الإعلام الكردي

رغم أن الطائفة الإيزيدية تشكل قرابة خمس الكتلة الناخبة للتحالف الكردستاني، إلا أن استمرار توقف عدد النواب الإيزيديين عند 6 فقط من أصل 60 نائب للتحالف الكوردستاني بات يطرح تساؤلات في الأوساط الإيزيدية عن مستقبل الطائفة ضمن إقليم كوردستان خصوصا بعد محنة النزوح عبر جبل سنجار وعجز قوات البيشمركة عن حماية الإيزيديين بل وحتى منحهم الوقت الكافي للنزوح قبل أن يداهمهم مسلحي تنظيم "داعش"، مما حدا ببعض الشخصيات الإيزدية إلى تشكيل قوات حماية شنكال بقيادة حيدر ششو الذي أثار اعتقاله من قبل قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني، أزمة سياسية مع شريكه في حكم الإقليم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، وقد عكست وسائل الإعلام الكردية عمق التباينات بين الحزبين الكبيرين تجاه بروز قيادات إيزيدية ميدانية لها علاقاتها الخاصة مع بغداد، من حيث التمويل والتسليح، فضلاً عن القلق من التمييز الديني مع دعوات أوقاف كردستان إلى وقف إعادة بناء القباب الإيزيدية في مناطق سنجار المحررة.

أدناه عينة العناوين التي تناولت الشأن الإيزيدي:

المجلس المركزي للاتحاد الوطني يطالب بإطلاق سراح حيدر ششو

بيكرد طالباني: نطالب باستدعاء مجلس أمن الإقليم لتوضيح سبب اعتقال حيدر ششو

اختطاف قائد قوات حماية شنكال بناحية سميل

استنفاذ وسائل التوافق وليس التأجيج

النائبة فيان دخيل: شخصيات ومؤسسات كنسية عراقية أبلغتنا انزعاجها نشاطات الجماعات التبشيرية

تراجع مستمر لأعداد المخطوفين الإيزيديين لدى داعش بالتزامن مع ضعف قواه

قائد ميداني كوردي إيزيدي يعلن في بيان تشكيل كيان إيزيدي

قائد ميداني إيزيدي يؤكد تلقيه أموالا من بغداد وان القوات التي بإمرته تعمل تحت مظلة (الحشد الشعبي)

أوقاف كوردستان تطالب بوقف بناء قباب للديانة الإيزيدية في سنجار

العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 80 إيزيديا في نينوى

دخيل تبحث مع الكيكي أوضاع النازحين الإيزيديات في نينوى

 سادسا: المسيحيون

المسيحية هي ثاني أكبر الديانات في العراق من حيث عدد الأتباع بعد الإسلام، وهي ديانة مُعترَف بها حسب الدستور العراقي؛ حيث يعترف بـ ١٤ طائفة مسيحية في العراق.

 يتوزع المسيحيون على طوائف عدة ويتحدث نسبة منهم اللغة العربية، في حين أن نسبة منهم تتحدث اللغة السريانية بلهجاتها العديدة، فضلاً عن اللغة الأرمنية.

أكبر كنيسة في الشرق الأوسط تقع في العراق في مدينة بغديدا وهي كنيسة الطاهرة الكبرى. يتواجد المسيحيون في العراق في كافة المحافظات لكن وجودهم يتركز في العاصمة بغداد حيث أكبر تجمع سكاني لهم، وفي منطقة سهل نينوى قرب الموصل شمال العراق، في حين يتواجدون في دهوك واربيل والموصل والبصرة والعمارة والحلة وبعقوبة والحبانية وكركوك وغيرها حيث تقع كنائس لهم فيها.

كان عدد المسيحيين في العراق عام 1987 كان 1,400,000 وبسبب الهجرة المكثفة منذ بداية التسعينيات ثبتت عددهم عام 2003 كان 1,500.000 في النطاق ذاته قبل أن ينخفض بشدة عام 2013 إلى 450,000 بسبب تدهور الأوضاع الأمنية والاستهداف المباشر لكنائسهم وتجمعاتهم من قبل الجماعات المسلحة إضافة إلى ضغط المليشيات على حرياتهم وتجارتهم.

يمثل المسيحيين في البرلمان خمسة نواب هم مجمل “الكوتا” الممنوحة لهم في قانون الانتخابات الأخير.

1. الإعلام الشيعي

دأبت وسائل الإعلام الشيعية على مجاملة المسيحيين في العراق بنشر تصريحات الشخصيات والمسؤولين المؤكدة على أهمية الطائفة كمكون أصيل من مكونات الشعب العراق، على هامش التهنئة المعتادة بأعياد طوائفهم المتعددة، التي غالبا ما تعلن كنائسهم تعليق الاحتفالات بها حين تتزامن مع موسم عاشوراء أو حين تلي أحداثاً أمنية كبيرة تُسقط عددا كبيراً من الضحايا، فضلاً عن تغطية أخبار الهجمات التي يتعرضون لها في بغداد وكركوك ونينوى ومطالب قواهم السياسية بتشكيل محافظة مستقلة لهم في سهل نينوى، في مقابل تجاهل أنباء التضييق عليها في مدن الجنوب أو نشرها باقتضاب.

بلغ الاهتمام الإعلامي بالمسيحيين ذروته بعد سقوط الموصل بأيدي مسلحي تنظيم “داعش"، لكنه لم يخرج عن نطاق الشجب والتنديد بالممارسات التي أفرغت مدينة الموصل وسهل نينوى من واحدة من أقدم مجموعاتها البشرية، دون أن ينعكس ذلك على متابعة أوضاع المسيحيين في بقية أنحاء العراق بما فيها متابعة إعلان مجلس القضاء الأعلى في العراق، الثلاثاء، فتح ملف الاستيلاء على أملاك وعقارات المواطنين العراقيين المسيحيين، خلال الفترة الممتدة من عام 2003 وحتى نهاية 2014، ومزاعم تورط المليشيات في القضية.

أدناه عينة من العناوين التي اهتمت بشؤون الأقلية المسيحية في العراق:

بالصور: المسيحيون يشاركون بإحياء مراسم عاشوراء

الحكيم:المسيحيون في العراق ليسوا إضافة عددية بل أنهم جزء مهم فيه

"العفو الدولية" تتهم تنظيم "داعش" الإرهابي بشن جرائم حرب ضد الشيعة والمسيحيون الإيزيديون

المسيحيون يطالبون بمحافظة في سهل نينوى يحكمونها ذاتياً

العبادي لرئيس كنيسة الكلدان: المسيحيون جزء أصيل من البلد ونحاول إشعارهم بالأمان في بلدهم

البطريرك ساكو يؤكد على المصالحة الوطنية والوئام ويدعو القادة السياسيين ورجال الدين لبناء مشروع المواطنة 

الرافدين النيابية تدعو أهالي الموصل للانتفاض على عصابات داعش لتحرير المدينة منهم

رسل السلام والمحبة.. بين مطرقة عصابات داعش الإرهابية وسندان البعثيين

في أروع مشهد على تحدي الظروف ،المسيحيون يحتفلون بأعيادهم في مدارس بغداد

المسيحيون في سهل نينوى: نرفض الميلشيات ونطمح بتشكيل قوات الحرس الوطني لحماية مدننا

المسيحيون يغادرون الموصل قبيل انتهاء مهلة داعش

المسيحيون ينيرون شجرة الوحدة الوطنية في عمان

الوقف المسيحي: فتوى الجهاد الكفائي أمر مقدس وجاءت في محلها وبالوقت المناسب

أخر أيقونات السلام تغادر العراق المسيحيون لا يحبذون إنشاء إقليم لطائفة أو دين معين

تهنئة لشركاء الوطن.. مسيحيو العراق

رئيس ديوان الوقف الشيعي يستنكر ما يتعرض له المسيحيون في الموصل

نائب رئيس الوزراء لرئيس الكنيسة الكلدانية: المسيحيون ركيزة أساسية ولا يمكن لنا أن نتصور العراق من دونهم

خلال استقباله لرؤساء الطوائف المسيحية الاعرجي يؤكد قرب انتهاء معاناتهم وإعادتهم إلى مناطقهم

مدير مكتب كتلة الأحرار في كركوك باسم اللامي يهنئ مطران كركوك بمناسبة انتخابه بطريركا جديدا على الكلدان الكاثوليك في العراق

مازن المازني: المسيحيون جزء لا يتجزأ من النسيج الاجتماعي المكونة منه محافظة البصرة وإن كانوا يشكلون أقلية

2. الإعلام السني

انحصر اهتمام المواقع السنية العراقية بمتابعة روتينية لأخبار المسيحيين العراقيين حتى أن أكثرها تطرفاً لم يأت على ذكر إعلان مجلس القضاء الأعلى في العراق فتح ملف الاستيلاء على أملاك وعقارات المواطنين العراقيين المسيحيين، خلال الفترة الممتدة من عام 2003 وحتى نهاية 2014.

أدناه عينة من العناوين المنشورة في بعض المواقع السنية العراقية.

زوجة فؤاد معصوم توزع نصف كيلو حليب لكل طفل لاجئ ومصرف جيب للمسيحيين في السليمانية

بطريرك الكلدان العراقيين سيلقي خطابا بمجلس الأمن ضد الدولة الإسلامية

فرنسا تعرب عن استعدادها لتسهيل استقبال مسيحيي العراق في إطار آلية لجوء

الهلال الأحمر يعلن نزوح أكثر من 340 عائلة مسيحية من الموصل إلى أطرافه

3. الإعلام الكردي

مقارنة ببقية أنحاء العراق، فإن المسيحيين استفادوا من سيطرة البيشمركة على سهل نينوى منذ ربيع عام 2003 وحتى حزيران عام 2014، لكن أحوالهم في مدينة الموصل ظلت تتدهور حتى انتهت بخروجهم منها يوم العاشر من حزيران.

أدناه عينة من العناوين التي غطت أخبار المسيحيين مع مسحة من الانتقاد للحكومة الاتحادية وإشارات إلى توتر في العلاقات بين المسيحيين وبقية الطوائف.

النازحون المسيحيون يطالبون الحكومة الاهتمام 

النازحون المسيحيون في السليمانية: أين الحكومة الاتحادية؟

شاويس: المسيحيون جزء مهم وأصيل من المجتمع العراقي

نيجيرفان بارزاني يدعو الى نجدة ومساعدة النازحين المسيحيين

المسيحيون يطالبون بالتحقيق في إصابة اثنين من أبنائهم على يد الشبك

المسيحيون مهددون بالاختفاء عن العملية السياسية

فيان دخيل: التبشير بين النازحين يهدد العلاقات الإيزيدية المسيحية في العراق

مسيحيون عراقيون عالقون في تركيا: صرنا مشردين ومحرومين حتى من الصلاة في الكنائس

شهادات: أفق إعلام الجماعات الصغيرة

في وقت تخضع هوية الأقليات في العراق إعلامياً لقوة وسيطرة إعلام الجماعات الكبيرة، يكاد الرأي العام للأقليات القومية والدينية مختفياً إلى حد كبير. وفي أدناه، شهادات لصحافيين وإعلاميين عراقيين يقدمون شهاداتهم عن قوة تأثير وسائل إعلام جماعات أثنية وعرقية صغيرة:

دلدار الشنكالي، أعلامي الايزيدي:

إن ابرز المشاكل التي يعانيها الاعلام الايزيدي هي الحزبية والجهوية وغياب الاستقلالية، مضيفا انه لا توجد صحيفة ايزيدية مستقلة مثلا، مؤكدا وجود حاجة الى فتح مؤسسات اعلامية ايزيدية مستقلة.

ان وجود وسائل اعلام ايزيدية مستقلة يساهم في نقل الاحداث التي يتعرض لها هذه المكون الى الراي العام الداخلي والخارجي، لافتا الى إن الاعلام العراقي بشقيه الرسمي وغير الرسمي يتحمل جزء من هذه المسؤولية.

وسائل الاعلام الرسمية وغير الرسمية وحتى المستقلة منها تعتمد على صحافيين واعلاميين ايزيديين في القضايا التي تخص هذا المكون وهو امر جيد، لكنها تختار من يتبع الاحزاب والجهات السياسية للاسف، ويتركون الصحافيين المستقلين.

الاعلام الايزيدي يحتاج الى الدعم المادي والاعتماد على اشخاص مستقلين من ذوي الخبرة والاعتماد على الطاقات الشابة وتوفير ورش تدريب اعلامية لخلق ارضية مناسبة لايجاد اعلام مستقل وفق شروط مقبولة على الصعيد الوطني، في حين يمكن أن تكون مؤسسات اعلامية مستقلة اساسا جيدا بشرط حصولها الى الدعم والتمويل.

رامي شاويس، صحافي مسيحي:

المشكلة الاساسية التي تواجه اعلام المكون المسيحي افتقارها الى الحرفية في العمل الصحافي، الى إن اعلام المكونات الكلدانية والسريانية والاشورية ما زال في أطواره الاولى على الرغم من امتلاكه العديد من القنوات الفضائية ومحطات الاذاعة والوكالات والمواقع الاخبارية والمطبوعات.

وسائل الاعلام المسيحية تعتمد على الاخبار المنشورة ونادرا ما تنتج مواد صحافية غنية او تغطية إعلامية حصرية لحدث او موضوع ما، وهذا كان سببا بارزا في تعذر إيصال حجم معاناة هذا الشعب بحجمها الحقيقي.

يقع جزء من المسؤولية على الاعلام العراقي بشكل عام في تحّمل ضعف الاعلام المسيحي، فوسائل الاعلام الكبيرة المنتشرة في البلاد لديها توجهات وميول سياسية وطائفية لم تلتفت الى معاناة المسيحيين بشكل جدي بعد ظهور داعش وقبلها، بينما كانت التقارير المهمة والناقلة لما يجري للمكون المسيحي مصدرها وسائل اعلام اجنبية وعربية.

وعلى الرغم من التشاؤم الذي يلف الحديث عن الاعلام المسيحي لكن ثمة مواقع الكترونية بدأت تحترف نقل الاخبار وتغطيتها بدون تحيزات وهناك امل في توسعها ولكنها بحاجة الى دعم مادي غير مشروط اولا وتسخير طاقات بشرية لخلق مؤسسات اعلامية محترفة.

الإعلامي سعد الشبكي:

إن المكون الشبكي يكاد يكون من اقل المكونات حصولا على الدعم المادي والمعنوي قياسا بالمكونات المسيحية والايزيدية، ولهذا لا يمتلك الشبك أي مؤسسة اعلامية كبيرة.

إن غياب المنابر الاعلام المعروفة في الاوساط الصحافية من الصحف والقنوات والفضائية واذاعات الراديو جعل مواقع التواصل الاجتماعي الوسيلة الاولى لنقل الاخبار المتعلقة بالشبك، كما إن وسائل الاعلام العامة في العراق لم تلتفت كثيرا الى القضايا الخاصة بالشبك الا في اطر وقوالب ثابتة دون البحث والتقصي عن اخبارهم.

مشكلات اعلام المكونات هي من أزمة الاعلام في البلاد، فالمؤسسات الاعلامية العراقية تفشل في انتاج اعلام مهني حقيقي خلاف المؤسسات الاجنبية ومرده الى عدم الثقة المتأسسة بين المواطن وبين وسائل الاعلام هذه حتى بات المتلقي لايثق كثيرا بما تقدمه مؤسساتنا الاعلامية.

التسقيط السياسي وتغييب الكوادر الكفوؤة مقابل تنامي ظاهرة المحسوبية والمنسوبية في اختيار العاملين في الوسط الصحافي والاعلامي كلها مشاكل تظافرت في غياب مؤسسات اعلامية رصينة.

ايمن عادل، إعلامي صابئي:

 ان الاعلام الصابئي يكاد يكون منقرضا ولا توجد وسائل اعلام مطبوعة او مرئية ذات هوية صابئية على عكس باقي المكونات التي تمتلك وسائل اعلام كبيرة.

ان الاعلام الصابئي محدود عبر مواقع الكترونية ومنتديات على شبكة الانترنيت لا ترقى الى ان تكون مواقع اعلامية، انما اعلانية ترتبط بنشر اخبار وتعاليم الصابئة عبر مواقع ذات تصاميم رديئة مهنيا وفنيا.

ان الاعلام العراقي ما زال يعمل وسط تقييدات عديدة، كما ان عائدية وسائل الاعلام للاحزاب والقوى السياسية طعن في مصداقيتها بعد تحولت الى منابر للتسقيط وانتقاد الخصوم وبالتالي فان اعلام المكونات لم يخرج من هذه الحلقة.

عينة الرصد بالأرقام

رصد تقرير “بيت الإعلام العراقي” عينة من مواقع تابعة أو مؤيدة لجماعات عرقية صغيرة في العراق، وصنف محتويات تلك المواقع وفق المعايير الأساسية التي يوضحها الجدولان في أدناه:

 

 

ملاحظات

1.         يتنافس إعلام الجماعات الدينية أو الطائفية أو العرقية والقومية بشدة على جعل الأقليات أو الجماعات الصغيرة تحت ظلهي الديني أو الطائفي.

2.         يُظهر المحتوى الإعلامي لوسائل محلية مختلفة، أن التعاطف مع قضايا الأقليات يخضع لعوامل سياسية تارة، وعصبيات دينية أو قومية تارة أخرى.

3.         تتعامل مكونات كبيرة في العراق، إعلامياً، مع الأقليات بوصفها جزء “سياسي،” أو قومي أثني، منها. كما هو الحال حين يجري اعتبار الفيليين كرداً، وشيعة في آن واحد، ومن قبل جماعتين كبيرتين في العراق. 

4.         ازداوجية في معايير التغطية الصحفية في وسائل إعلام تمثل فئات اجتماعية أو دينية واسعة، إذ يجري التعاطف والتضامن مع كوارث أمنية تعرضت لها أقلية بعينها، في حين يتغاضى عن انتهاكات تقوم بها جماعات مسلحة تمثل فئة كبيرة ضد سكان الأقليات في بعض مناطق العراق.

5.         وسائل الإعلام التابعة للأقليات ضعيفة ولا تملك تأثيراً عالياً، لأسباب مختلفة منها نقص التمويل، ونقص الخبرة، والصراع السياسي بين أقطاب الأقلية نفسها.

   

 

 

  • International media development organisations express their grave concern that press freedom is increasingly under threat in the Kurdish Region of Iraq

    The Court ruling of the 16 February 2021 sentencing journalists and civil society activists to six years in prison for undermining national security, has led to grave concerns regarding the room for open public debate in the Kurdish Region of Iraq.

  • بيت الاعلام العراقي

    جيوش الكترونية تحكم قبضتها على الترند العراقي: خطاب كراهية واثارة للفتنة الطائفية

  • عمرو الأنصاري

    "الهاشتاج".. استراتيجية بنائه وقواعد نشره وأدوات تحليله

  • بيت الاعلام العراقي

    "بيت الاعلام العراقي" يفتح ملف الاعلام التربوي: قناة واحدة تقوم بالمهمة، تفتقر لمتطلبات التطورات التكنلوجية

    يفتح "بيت الاعلام العراقي" ملف الاعلام التربوي والتعليمي الخاص بتقديم الدروس التعليمية والأكاديمية للطلبة، ويرصد في تقريره السابع والخمسون الدروس التعليمية التي تُعدها قناة العراق التربوية، وكيفية تقديمها للطلبة والوسائل المستخدمة في شرح مفردات المنهج الدراسي، وطرائق عرضها على شاشة الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي.

كيف تقرأ الصحف اليومية العراقية؟

  • النسخة الورقية
  • النسخة الألكترونية